مسيرات الضفة تحيي ذكرى يوم الأرض وعشرات الإصابات بالاختناق والرصاص

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2014. 12:07 صباحاً
  • فلسطينيان يحاولان إنقاذ حياة رفيقهم الذي أصابته رصاصات الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في بورين أمس -(ا ف ب)

برهوم جرايسي

الناصرة - عمت الأراضي الفلسطينية أمس، المسيرات والتظاهرات المناوئة للاحتلال في الضفة الفلسطينية، خصصها المتظاهرون للذكرى الـ 38 ليوم الأرض الخالد، التي تحل يوم غد الأحد، في الوقت ذاته، قمعت قوات الاحتلال كافة التظاهرات بوحشية، أسفرت عن عشرات الإصابات بالاختناق من القنابل الغازية، والرصاص المغلف مطاطيا.
في بلعين جنوب رام الله، التي تتظاهر أسبوعيا منذ ما يزيد على تسع سنوات، أصيب مواطن بجروح في المسيرة المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، فيما تحدى المواطنون قوات الاحتلال وغرسوا أشجار الزيتون في الأراضي التي تم سلبها لصالح الجدار.
وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية ونشطاء سلام إسرائيليون ومتضامنون أجانب. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى.
وصرح المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين راتب أبو رحمة أنه خلال غرس المتظاهرين الأشجار في الأراضي المسلوبة هاجمهم الاحتلال بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة العديد من المشاركين بحالات اختناق متفاوتة، إضافة إلى الشاب وائل برناط بقنبلة غاز في وجهه.
وفي قرية المعصرة قضاء بيت لحم، قمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية المنددة بالجدار والتوسع الاستيطاني، وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية أن قوات الاحتلال منعت المشاركين من الوصول إلى مكان إقامة الجدار، بعد أن أغلقت الطريق الواصل إليه، واعتدت عليهم بالضرب. وأكد المشاركون في المسيرة دعمهم للرئيس محمود عباس، داعين إلى ضرورة المشاركة الفاعلة في فعاليات إحياء ذكرى يوم الأرض.
وأطلقت قوات الاحتلال العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على مسيرة جماهيرية كانت تهدف الى زراعة أشجار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس. وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، إن مسيرة سلمية شارك بها العشرات من المواطنين وعدد من النشطاء الاجانب في منطقة السبع الواقعة في المنطقة الشمالية الشرقيه للقرية بمناسبة حلول ذكرى يوم الارض كانت تهدف الى زراعة العشرات من أشتال الزيتون.
وأضاف دغلس ان قوات الاحتلال قمعت المسيرة ومنعت المواطنين من الوصول الى المنطقة من خلال إطلاق العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين مما أدى الى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.
الى ذلك، فقد أصيب فتى من مخيم عايدة شمال بيت لحم، أمس الجمعة، برصاصة حية في الفخذ، أطلقها جنود الاحتلال خلال مواجهات مع المواطنين عند منطقة المفتاح بالمخيم. وقال شهود عيان إن فتى أصيب برصاصة في الفخذ خلال المواجهات، وان جنود الاحتلال حاولوا اعتقاله الا ان المواطنين قاموا بتخليصه ونقله الى احد المشافي لتلقي العلاج.

 

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ولعت (حسين محفوظ)

    السبت 29 آذار / مارس 2014.
    ان شاء الله يكون يوم غد انطلاقة ثورة الحجاره الثالثه يا رب

    وكما قال المثل العامي التالته نابته يا الله