الطفيلة: المجلس المحلي الأمني يدعو للحد من تعاطي المخدرات والحد من الجريمة

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2014. 11:00 مـساءً

فيصل القطامين

الطفيلة  – استعرض أعضاء المجلس الأمني المحلي لمحافظة الطفيلة بحضور مدير شرطة الطفيلة العقيد محمد الحديد، حزمة قضايا أمنية مهمة تركز على تعزيز التنسيق والتعاون بين كافة الفعاليات والهيئات المحلية مع الأجهزة الأمنية للإسهام في الحد من الظواهر السلبية في المجتمع.
وأشاروا إلى أن محافظة الطفيلة كانت دوما محط اهتمام القيادة الهاشمية الحكيمة، التي حرصت على شمولها بمكتسبات التنمية الشاملة والمكارم الملكية العديدة.
وثمن أعضاء المجلس الدور المهم لجهاز الأمن العام من خلال حافظته على الأمن والاستقرار في الطفيلة بدليل انخفاض معدلات الجريمة خلال الأشهر الماضية، نتيجة الإجراءات والتدابير الأمنية المختلفة التي ساهمت في الحد من جرائم السرقات وانتشار المخدرات.
ولفتوا إلى أهمية استحداث مكتب لمكافحة المخدرات والقيام بالعديد من الحملات الأمنية، والدوريات الثابتة والمتحركة والتي خففت من العديد من السلبيات الاجتماعية.
 وأكد مدير شرطة الطفيلة أن تشكيل المجلس الأمني المحلي جاء بغية البحث عن السبل الكفيلة لمعالجة بعض الاختلالات والقضايا التي يعانيها المجتمع المحلي، مع ضرورة توثيق العلاقة المجتمعية والشراكة الفاعلة، للحد من الجرائم المختلفة بالتعاون بين المواطن والشرطة.
وأشار إلى أن معدلات الجريمة في الطفيلة انخفضت بنسب ملحوظة خلال الأشهر الماضية بعدما تم تنفيذ حملات أمنية خلصت إلى إلقاء القبض على مجموعة من المطلوبين في عدة قضايا ومنها قضايا المخدرات والسرقة والإيذاء، مؤكدا في ذات الوقت على ضرورة تصحيح العلاقة بين رجل الأمن والمواطن عبر التعاون والتبليغ عن مرتكبي المخالفات والجرائم.
وبين مدير مكتب إدارة مكافحة المخدرات في الطفيلة الرائد محمد عبيدات أن مجموع قضايا المخدرات التي تعامل معها مكتب المخدرات في الطفيلة بلغت 151 قضية خلال الثلاثة أشهر الماضية حيث تم القبض على مجموعة من المروجين والمتعاطين للمخدرات.
وأكد عبيدات أن عدد المروجين قليل، لافتا أن الطفيلة لن تكون ملاذا لتجار المخدرات بفضل الجهود الأمنية التي تراقب وتتابع على مدار الساعة أي عمليات للترويج أو التعاطي للمخدرات بأنواعها.
 ولفت أن مكتب المخدرات نفذ بالتعاون مع مدارس التربية والتعليم وهيئة شباب كلنا الأردن والصحة والجمعيات الخيرية وعدة قطاعات حوالي 118 محاضرة وورش عمل للتوعية حيال آفة المخدرات، مشيرا إلى مبادرة أبناء القادسية في تشكيل جمعية لمكافحة المخدرات لنشر التوعية بين قطاع الشباب حول اثر المخدرات وسلبياتها على الأفراد والمجتمعات.
وبحث أعضاء المجلس مشاكل الأزمات المرورية داخل الوسط التجاري، مؤكدين أهمية التنسيق والتعاون بين البلديات وقسم السير للحد من الأزمات المرورية التي تسببها بسطات الخضار والفواكه ومشروعات البنى التحتية، لافتين إلى أهمية إيجاد مجمعات للباصات.
وطالبوا بالحد من انتشار المواد الغذائية الفاسدة، وإيجاد طريق رديف للشارع الرئيسي، ومراقبة سيارات شراء الخردة، وتفعيل قيم المودة والتسامح بين المواطنين في المشكلات الاجتماعية، مؤكدين أهمية التركيز على شمول بعض رجال الأمن العام بدورات تعزز مهارات الاتصال والتعامل مع المواطن.
 ونوقشت خلال الجلسة مشكلة انتشار ظاهرة المخدرات بين فئة الشباب ، مطالبين بمراقبة المروجين وضبطهم، إلى جانب ضرورة عدم معالجة الخطأ بالخطأ بالتدخل في قضايا السرقة والمخدرات وإعاقة تنفيذ القانون بحق المتهمين.

[email protected]

@alqatameei

التعليق