فهد الخيطان

الرئيس يترشح

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 12:05 صباحاً

كان "مانشيت" إحدى الصحف اللبنانية عن ترشح المشير عبدالفتاح السيسي دالا ومعبرا؛ "الرئيس يترشح". لا يمكن أن نجد وصفا أدق من هذا الوصف؛ فالسيسي هو رئيس مصر القادم، والبيان الذي ألقاه بهذه المناسبة لم يكن برنامجا انتخابيا، بل الخطوط العريضة لسياسته في الحكم، وهو على كل الأحوال ليس سيئا أبدا. فقد أظهر الرجل تفهما عميقا لمعاناة المصريين وأولوياتهم للمرحلة المقبلة؛ وظائف، وحياة كريمة، ومستوى معيشة أفضل.
كما حرص على أن يكون واقعيا، وأن لا يرفع كثيرا من سقف توقعات الشعب، عندما ذكّر المصريين بحجم المصاعب التي تنتظرهم في المستقبل، والحاجة إلى العمل المضني لتجاوز المرحلة الانتقالية، بكل ما يترتب عليها من تحديات أمنية واقتصادية وسياسية.
ووعد السيسي الشعب بأن لا يخوض الانتخابات بحملة انتخابية تقليدية؛ مهرجانات وخطابات في الميادين العامة. ربما يكون ذلك صعبا على السيسي في ظل الظروف الأمنية السائدة، فهو المطلوب رقم واحد على قائمة الجماعات المتطرفة، وخصومه الذين أقصاهم عن الحكم في مصر.
تشير استطلاعات الرأي الخاصة بمؤسسة الحكم في مصر، إلى أن شعبية السيسي تراجعت في الأسابيع الأخيرة مقارنة مع ما كانت عليه في البداية. لأسباب عديدة، خسر السيسي قدرا غير قليل من شعبيته، أهمها تمنّعه في قرار الترشح، حتى بدا وكأنه "يمنّ" بالقرار على الشعب. كما أضر سلوك الإعلام المؤيد له بشعبيته كثيرا، إضافة إلى سياسة الإقصاء التي انتهجها الحكم الانتقالي بحق المعارضين من غير الإسلاميين، ومن كانوا مؤيدين لتدخل الجيش.
انعكس ذلك التراجع في الشعبية، وفق الاستطلاعات، على نسب الاقتراع المتوقعة؛ فمن بين 53 مليون مصري يحق لهم الاقتراع، تشير نتائج الاستطلاعات إلى مشاركة ما لا يزيد عن 27 مليونا في أحسن الأحوال، بعد أن كانت التوقعات في الأشهر السابقة تحوم حول 35 مليون مقترع.
يتوقف مصير السيسي في الحكم على عدة أمور أساسية. أولها، الفريق الذي سيختاره لإدارة شؤون البلاد في المرحلة المقبلة. وتفيد التقارير الواردة من مصر إلى أن السيسي يعتمد بشكل كبير على خبرة المرشح السابق في انتخابات الرئاسة عمرو موسى؛ السياسي المخضرم، الذي يتولى إدارة حملته الانتخابية، ويشرف على إعداد برنامجه الانتخابي، بالتعاون مع فريق من المستشارين السياسيين والعسكريين والاقتصاديين، في مقدمتهم الاقتصادي الشهير محمد العريان الذي يحمل الجنسية الأميركية، وعمل من قبل مع إدارة الرئيس باراك أوباما في ولايته الأولى، وهو خبير مشهود له بالكفاءة.
وفيما ترجح التقارير أن يتولى عمرو موسى رئاسة مجلس النواب بعد الانتخابات التشريعية المزمعة بعد "الرئاسية"، لم تتضح بعد هوية رئيس الوزراء المقبل من بين المرشحين الذين يجري تداول أسمائهم.
التحدي الثاني الذي يواجه السيسي، هو قدرته على استعادة الأمن والاستقرار، بما يتيح لعجلة الاقتصاد والتنمية بأن تدور في البلاد. المقاربة الأمنية هنا لا تكفي وحدها؛ يتعين على السيسي العمل بإخلاص من أجل المصالحة الوطنية، وتجاوز سياسة الإقصاء. فمهما اتخذ من إجراءات عسكرية وأمنية، فلن يكون بمقدوره إقصاء قوى أساسية من المشهد في مصر.
كما أن الاعتماد على المساعدات الخليجية، كما قال هو في بيانه، ليس حلا لمشاكل مصر؛ إذ سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه المليارات المتدفقة، وعندها ينبغي على المصريين أن يكونوا مستعدين للاعتماد على أنفسهم.
هل ينجح السيسي، أم يسقط في الامتحان ويتحول إلى دكتاتور عسكري جديد، يلقى مصيره بثورة جديدة؟

fahed_khitan@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الانقلاب والمجازر (عامر الفقهاء)

    الأحد 6 نيسان / أبريل 2014.
    لن ينجح اي نظام قام على انقلاب غير مبرر وهم يقولون السيسي ليس لديه عصا سحرية وهل كان مع مرسي عصا سحرية ولكن احب ان ابشر كل مؤيدي السيسي من النخب. السياسية ان الانقلاب سيأكل اصحابه وسيأتي اليوم الذي يزج بهم في السجون واما من الشعب فسيأتي اليوم الذي.. سيحشر الله كل من يؤيدد السيسي معه في نار جهنم وبئس المهاد فكل من ايد القتل واباح القتل فاحرق قلبه على اولاده ولعنهم لعنا شديدا
  • »السيسي سوف ينجح (ابو مجدي الطعامنه)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    السيسيسي سوف ينجح
    سوف ينجح السيسي في حكم مصر العزيزة وشعبها الطيب الذي صدق من سماه يوما بالشعب الذي يسفق لمن غلب ، خاصة وان ظاهر الأمور يدل على ان السيسي هو من غلب في النهاية .
    ....... اما كيف سيحكمها ويكون قادرا على رأب صدع السنة الفائتة والسنتين القبليتين من عمر الفوضى والفوضى المضادة هناك ؟، فهي امور في غاية من الصعوبة البالغة ما لم يكن قادرا ً على تغيير هائل وعاجل في تركيبة وبنية وسلوك هذا الشعب الذي يعاني من كثره وسرعة في المواليد البشرية الجديدة في وقت تشح فيه موارده الإقتصادية والتنموية مما يزيد في نسبة الفقراء والأميين الذين يزيد من معاناة اي حاكم مهما اوتي من القوة والحكمة ان يصل بهم الى حضرية اجتماعية سليمة تتماشى مع تيار العصر وتطوره .
    ...... في مراقبة متأنية بحيادية وعدل لهذا الشعب وسلوكياته أثناء ما شاهدناه ايام المظاهرات وما كتب المراقبين في هذا الموضوع ، ان السواد الأعظم منهم كانوا ينجرون الى ساحات الإحتجاج دون ان يعلموا لماذا جاءوا غير ما يحسبون أن هذا العمل يساوي الأجر المقبوض في كثير من الحالات من الذوات الذين يدعون الى هذه المظاهرات والإحتجاجات .
    .... الشعب العربي المصري شعب طيب ومسالم ولكنهم يريدون ان يعيشوا حياة كريمة وهم اليوم يعانون من البطالة وسؤ توزيع الثروات والجفاف الطارئ في انجاع المياه التي جفت ، ونزارتها حتى في نهر النيل العظيم . مطلوب من السيسي الكثير والكثير ونسأل له العون انه المعين النصير .
  • »الديمقراطيه (ابو شبانه)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    لم ينجح المصريون بتداول السلطه بعد سيطره مفهوم الزعيم الملهم و الاوحد على العقول سبب دلك
  • »الاستاذ فهد (الرياشي عوده)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    كنت ارجو من الاستاذ فهد ان لا يخوض في التحديات التي ستواجه السيسي وافاق المرحلة القادمة وهل سينجح ام لا
    كنت ارجوا من هذا القلم الاغر ان يتحدث عن نحر الشرعية بسكين الجيش والسيسي الجزار كنت ارجو ان يتحدث عن اغتيال حلم اجيال حلمت بالحياة وما زالت كنت ارجو ان يعلنها بصراحة ان السيسي لو سقاهم انهر من عسل ولبن مصفى فهو مرفوض اخلاقيا
    وشرعيا كنت ارجو وما زلت ان يعرى مثل هؤلاء ومن ساندهم ليكونوا للعالمين عبرة
  • »سيتحول الى دكتاتور وسيسقط بثورة عنيفة وشاملة لكل انحاء مصر (هلا عمي)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    ابدأ استاذ فهد من حيث انتهيت بسؤالك حول نجاح السيسي ام يسقط ويتحول الى دكتاتور جديد يلقى مصيره بثورة جديده؟
    نعم سيسقط السيسي ويتحول الى دكتاتور لانه بدأ مدعوماً من دول الخليج التي لها مصلحة كبيره في الخلاص من حكم الاخوان الذي يشكل خطراً على انظمتهم فكيف لرئيس ان يفوز بطريقة دراماتيكية حيث انه يتصرف الان وكأنه رئيس للبلاد وكما ذكرت شعاراته الانتخابية تؤكد فوزه سلفاً ب 99و9% لان الشعب يستجديه للترشح بل هو كما ذكرت يمن على الشعب المصري بترشحه ومن الاخر اقول بأن الشعوب العربية ما زالت تحبو في امور السياسة والديمقراطية والكل يضرب الاخر حسب مصلحته الشخصية سواء على مستوى الداخل او الخارج من الانظمة العربية ولا اقول في النهاية الا الله يكون بعون هذه الشعوب المغلوبة على امرها وحسبنا الله ونعم الوكيل ونسأل الله الصحوة الكبرى ولو بعد حين
  • »مفارقة غير مفهومة (ابو محمد)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    كيف يمكن للسيسي العمل على المصالحة الوطنية بعد أن يصبح رئيس لنظام قام بالإنقلاب على نظام ديموقراطي, المصالحة يجب أن تكون قبل الإنتخابات و ليس بعدها لتوفير أجواء صحية لعملية ديموقراطية حقيقة و ليس نتيجة إستحواذ بالقوة على النظام و إقصاء لكل من يخالفه الرأي و من ثم يقوم بإنتخابات محسومة النتائج بسبب مقاطعة نصف الناخبين لها على الأقل و عدم توفر شروط النزاهه لها.
  • »تجربة لاتنسى أثارها ! (سفيان)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    شأنها شأن بلاد ماسمي بالربيع العربي تمر مصر في حالة مخاض فعلي لولادة شبه مستعصية لنظام جديد لابد له وأن يواكب جملة المتغيرات التي تعصف بالمنطقة ومرشحة للامتداد لخارجها . ان تدخل بعض الدول المتنفذة ماليا في محاولة اعادة تشكيل النظام في مصر انعكس بصورة سلبية على تلك الدول وحبذا لو تذكر القيمين على قراراتها مقولة "ان أردت أن تحظى بتجربة لاتنسى أثارها ماعليك الا أن ترفع قطة من ذيلها !" . لمصر مكانتها وفاعليتها وتأثيرها على مجريات الأمور في منطقة توالت عليها الرسل ولم تتوقف بها المشاكل . ان انحراف بوصلة العرب عن قضيتهم الرئيسية والجوهرية والمصيرية ومعنى وجودهم وهي فلسطين فكك العرى ونسف الروابط وأقسى القلوب وأدماها . المنطقة بحاجة لصوت مؤثر ومسموع على غرار صوت المغفور لهم الحسين بن طلال أو فيصل بن عبد العزيز أو جمال عبد الناصر ويحاول السيسي ومثله حمدين صباحي اعادة تجسيد مثل ذلك الدور ان أتيح لهما ذلك . الجيش في حقيقته أبناء الشعب وأستغرب تماما أن يتكلم بعض الناس عن الفصل بين الجيش والشعب في أكثر من بلد ؟ ان تساؤل الأستاذ فهد (هل ينجح السيسي، أم يسقط في الامتحان ويتحول إلى دكتاتور عسكري جديد، يلقى مصيره بثورة جديدة ؟) يعكس صورة حقيقية لعدم الاحساس بالآمان تجاه ما يحمله الغد للمنطقة وتكالب المتصارعين على أرضها ومحاولات العودة بها لزمن محاكم التفتيش والعصور المظلمة . أملنا بأن ينهض يعرب من بين أهل الكهف علنا ندرك مابلغه فارس وسلجوق في زمن تتسابق الأمم فيه لغزو الفضاء في حين نقتل بعضنا بعضا داخل أوطاننا !