إشادة بإنجازات "بلدية إربد" خلال 6 أشهر

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

إربد – أشاد أعضاء مجلس بلدية إربد الكبرى بالجهود التي يبذلها الرئيس لخدمة المناطق التابعة للبلدية وتوزيع الخدمات بكل عدالة وشفافية، مبدين ارتياحهم لما تحقق للمناطق خلال الستة أشهر الماضية من عمر المجلس، وفق عضو المجلس ابراهيم البطاينة.
وأشار بيان تأييد ومؤازرة أصدره الأعضاء أمس وحمل تواقيع 18 عضوا إلى انه وبالرغم من شح الموارد وقلة الإمكانيات تمكن رئيس البلدية والمجلس الذي استلم مهامه بنهاية سنة مالية استنفدت فيها كل المخصصات من تحقيق العديد من الانجازات.
ولفت البطاينة إلى التحسن الملموس والواضح بنظافة البيئة ومناطقها في ظل آليات انتهى عمرها التشغيلي وبعدد عمال وطن يساوي ثلث العدد المطلوب واستمرار تدفق المزيد من اللاجئين السوريين.
وأشار إلى عمل صيانة لوحدات الإنارة والشوارع ومعالجة العديد من الاختلالات المرورية، كما تمكنت البلدية من طرح عطاءات بقيمة تتجاوز 8 ملايين دينار منها خلطات إسفلتية ووحدات إنارة وشراء آليات والتي سيتم تنفيذها خلال الشهرين المقبلين، إضافة إلى حصول البلدية إلى دعم من الجهات المانحة لمواجهة اثر اللجوء السوري. وأشار البيان إلى أن البلدية تمكنت من عمل الصيانة اللازمة لعدد كبير من الجزر الوسطية والأطاريف والبدء بمشروع تخضير المدينة ومناطقها كافة، وكذلك تحصيل دعم مالي لإتمام حدائق الملك عبدالله الثاني الذي يعتبر مشروعا حيويا متوقفا منذ 7 سنوات.
وكان أعضاء في مجلس بلدية اربد الكبرى أعلنوا الجمعة الماضية عن تشكيل كتلة "الإصلاح" داخل المجلس تتألف من 23 عضوا في المجلس البلدي من أصل 31 عضوا يمثلون قوام المجلس.
وانتخبت الكتلة خلال اجتماعها الأول بديوان عشيرة الحتاملة المهندس ياسر شرايري رئيسا لها وابراهيم نصيرات مقررا وعمر جرادات ناطقا إعلاميا.
وقال نائب رئيس البلدية واحد أعضاء الكتلة خلدون حتاملة في تصريحات صحفية أن الغاية من ائتلاف الكتلة هو ضبط الأمور داخل جلسات المجلس البلدي واتخاذ القرارات التي تصب بمصلحة البلدية ومناطقها وعدم تمرير القرارات التي تنعكس سلبا على المواطنين حال طرحها داخل المجلس.

 [email protected]

التعليق