"الأمانة" تدرس منح حوافز وتسهيلات لإقامة الأبنية الخضراء

تم نشره في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- دعا امين عمان عقل بلتاجي الى تعزيز الجهود للنهوض العمراني الذي يشهده الاردن باستخدام الطرق الصديقة للبيئة، والتقنيات المتبعة عالميا في مجال الإعمار والبناء من خلال تطبيق معايير الابنية الخضراء.
وقال، خلال افتتاحه ورشة عمل "الابنية الخضراء" أمس، ان الامانة تعمل من خلال تطبيق معايير الابنية الخضراء الصديقة للبيئة بالتزامن مع سعيها لأنسنة المدينة، "على مواجهة تحديات الطلب المتزايد على الطاقة والمياه والتعدي الصارخ على البيئة والمساحات الخضراء وتحول عمان إلى غابات إسمنتية". واضاف ان الابنية الخضراء من شأنها الحد من الآثار السلبية على البيئة وبالتالي تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بالاستخدام الامثل لمصادر الطاقة الطبيعية وتطبيقها في معايير الابنية الخضراء.
واشار الى أن الأمانة تدرس منح حوافز وتسهيلات لشجيع المواطنين والمستثمرين لإقامة الأبنية الخضراء وتطبيق معاييرها بما ينعكس ايجابا على واقع المدينة البيئي والمعيشي للسكان .
بدوره، اشار رئيس جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور عيسى بطارسة الى أن الأبنية الخضراء تشكل أفضل الحلول الممكنة لتقليل فاتورة الطاقة التي ترهق موازنة الدولة من خلال اتباع اساليب العزل الحراري واستخدام الطاقة الشمسية واعادة تدوير النفايات والاستفادة منها بانتاج الطاقة.
وبين المهندس مقداد ربابعة، من قطاع التخطيط بـ"الامانة"، ان عقد ورشة المباني الخضراء يأتي إيمانا من الأمانة بضرورة رفع درجة الوعي لدى المعنيين في الأمانة بأهمية تطبيق معايير البناء الأخضر الذي يعتبر من المواضع الهامة عالميا في قطاع  البناءمما يتطلب تضافر الجهود لاستخدام كافة الطرق الصديقة للبيئة. وعرض المهندس حسن صبح، من جامعة عمان الاهلية، لتجربة الجامعة الرائدة في تقليل فاتورة الطاقة لديها من خلال استخدامها العملي لانتاج الطاقة الشمسية النظيفة . بدورهم، دعا متحدثون الى رفع وعي المجتمع الأردني بأهمية "الأخضر" ودوره في معالجة التحديات البيئية والاقتصادية من خلال وضع البناء الأخضر على سلم الاولويات الوطنية وتبني سياسات وممارسات لاستخدام مصادر نظيفة وصديقة للبيئة في قطاعي المياه والطاقة.

التعليق