20 نائبا من العسكريين السابقين يشهرون "الملتقى الوطني"

إنهاء تجميد عضوية الدميسي على جدول أعمال النواب اليوم

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014. 10:49 صباحاً
  • النائب المجمدة عضويته قصي الدميسي (أرشيفية)

عمان - أدرج رئيس مجلس النواب بالإنابة احمد الصفدي على جدول اعمال جلسة النواب صباح اليوم، المذكرة المقدمة من النائب المجمدة عضويته، قصي الدميسي، والتي يطلب فيها الاكتفاء بالعقوبة، التي قضاها، وإعادته لممارسة عمله تحت قبة مجلس النواب.
وأدرجت على جدول أعمال الجلسة اليوم ايضا، توصية اللجنة القانونية، المتضمنة ترك المجال للمجلس، لقول رايه في موضوع الدميسي، باعتبار المجلس صاحب الصلاحية، في اتخاذ القرار الذي يراه مناسبا، من حيث الاكتفاء بالعقوبة التي قضاها الدميسي محروما من عضوية المجلس، أو الإصرار على موقفه السابق، المتضمن استمرار تجميد العضوية لمدة عام.
وكان مجلس النوبا قرر في 10 ايلول (سبتمبر) الماضي فصل النائب طلال الشريف، وتجميد عضوية النائب الدميسي مدة عام واحد، في أعقاب إطلاق الشريف الرصاص داخل أروقة مجلس النواب، وبجانب القبة.
من جانب آخر، قرر أعضاء التجمع النيابي الجديد، المكون من عشرين نائبا من خلفيات عسكرية، امس اطلاق اسم "الملتقى الوطني"، على التجمع، وذلك خلال لقاء عقدوه امس في مجلس النواب، تباحثوا فيه ايضا اسس ومعايير واهداف التجمع.
ويضم التجمع الجديد، حسب النائب عدنان الفرجات، كل من النائب الأول لرئيس مجلس النواب احمد الصفدي، والنواب خير الدين هاكوز، سعد الزوايدة، موسى رشيد الخلايلة، محمد الخشمان، محمد الحجايا، مصطفى العماوي، باسل علاونة، علي بني عطا، عدنان الفرجات، نعايم العجارمة، يحيى السعود، سليمان الزبن، موفق الضمور، مفلح العشيبات، نايف الخزاعلة، رضا حداد، ضيف الله السعيديين، ضيف الله الخالدي وياسين بني ياسين.
وأشار الفرجات الى انه تم اختيار لجنة تحضيرية للتجمع، مكونة من هاكوز والشرمان والخشمان والفرجات.
وبحث اجتماع التجمع ايضا "مواضيع مستعجلة"، لتكون نواة خطة عمل قريبة، من ضمنها "تبني الرسالة الملكية حول الخطة العشرية للنهوض بالاقتصاد الاردني، التي وجهها الملك للحكومة، للمتابعة"، وذلك من خلال لجنة تشكل من أعضاء في الملتقى الوطني للوقوف على ما تم إنجازه من قبل الحكومة.
كما أكد التجمع أهمية الوقوف لجانب ديوان المظالم للنهوض بأدائه، وضرورة متابعة القضايا العسكرية العالقة منذ سنوات، والآثار الناتجة عن الجلوة والاحتقان بين بعض العشائر، إضافة إلى الوقوف مع مؤسسة المتقاعدين العسكريين، التي ينضوي تحت مظلتها 160 ألف متقاعد، للارتقاء برسالتها من حيث توفير فرص عمل للمتقاعدين، إضافة إلى التوجه لفتح حوار جماعات وأفراد الحراك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »?? (الاسم)

    الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014.
    وكان مجلس النوبا
  • »هزلت (احمد ابو حسين)

    الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2014.
    اذا عاد المدعو الى قبة البرلمان ذلك يعني ان اي شخص يستطيع فعل ما فعل ولكن لحظة واحدة ارجوكم ........ مهي اصلا خربانه رجعوا