364 حالة إصابة بالسل بين الأردنيين

تم نشره في الأحد 6 نيسان / أبريل 2014. 10:21 مـساءً

عمان - قال مدير البرنامج الوطني لمكافحة السل الدكتور خالد ابورمان إن المعطيات الرقمية الحالية بخصوص مرض السل تؤكد وجود 364 حالة اصابة بالسل بين الاردنيين.

وبين في كلمة له خلال افتتاح فعاليات يوم السل العالمي الذي اقيم مساء اليوم الاحد بفندق "لاند مارك"، أن هناك 200 حالة اصابة اخرى بالسل في صفوف اللاجئين السوريين والوافدين، منها 70 حالة سجلت بين عاملات المنازل.

ولفت ابو رمان الى ان 9 ملايين شخص يصابون بالسل سنويا، بينهم 3 ملايين غير معروفين ولايُتمكن من الوصول اليهم او اكتشافهم، ما يعني ان ثلث المرضى في العالم لا يتلقون الخدمة العلاجية بسبب عدم التعرف عليهم.

واشار الى ان العلاج المضاد لمرض السل تم اكتشافه عام 1944، وان آخر اكتشاف له كان عام 1963، مؤكدا انه ومنذ ذلك التاريخ لم يطرأ اي جديد على علاج مرض السل.

وقال المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان، ان العالم يواجه الفشل في كشف ثلاثة ملايين حالة جديدة من حالات السل كل عام، وهو ثلث اجمالي الحالات المقدرة، معتبرا ان العالم عجز عن اكتشاف 250 الف حالة جديدة في العام المنصرم.

وواوضح العلوان انه وخلال السنوات العشر المنصرمة، فقد اكتشفت بلدان الإقليم اكثر من 2ر4 مليون حالة سل، عولج منها اكثر من ثلاثة ملايين، لينخفض معدل الوفيات بنحو 50 بالمئة مما كان عليه عام 1997.

واكد الحاجة الى تحديث التشريعات الخاصة بالصحة العامة على مستوى الاقليم لضمان الابلاغ عن جميع حالات السل الى النظام الصحي الوطني بعد تشخيصها، مشيرا الى ان الكثير من بلدان الاقليم لم تنقًح قوانين الصحة المتعقلة بهذا المرض.

يشار الى ان مرض السل او "التدرن الرئوي" هو احد اقدم الامراض المعدية التي عرفتها البشرية، ويصنف ضمن اشد الامراض فتكا في العالم، لاسيما وانه قد تسبب بقتل الملايين من البشر عبر الازمنة، اذ لاتقتصر الاصابة على الرئتين، فقد يصيب اعضاء الجسم، كالمفاصل والغدد اللمفاوية والامعاء والجلد والسحايا والجهاز التناسلي، ويعد من الامراض القابلة للشفاء التام اذا عولج بشكل جيد.

 

التعليق