لواء بصيرا: مطالب بفتح فرع للتعليم الصحي لإنهاء معاناة الطلبة

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

 فيصل القطامين

لواء بصيرا – يشكل افتقار مدارس لواء بصيرا الثانوية لفرع التعليم الصحي للذكور معاناة للطلبة الدارسين بهذا المجال، والذين يضطرون للالتحاق بمدارس بعيدة عن مناطق سكناهم مسافة تتراوح بين 20-35 كم، مع ما يتحملونه من أعباء مالية جراء ذلك.
وأشار طلبة من لواء بصيرا وذووهم إلى المعاناة اليومية التي يواجهونها جراء انتقالهم بشكل مستمر من مناطق سكناهم في القادسية وبصيرا وغرندل ورواث إلى إحدى مدارس قصبة الطفيلة التي يوجد فيها فرع للتعليم الصحي.
وأشار محمد الخوالدة ولي أمر طالب يدرس في فرع التعليم الصحي بالطفيلة أن ابنه يعاني من الانتقال يوميا إلى المدرسة التي يتوفر فيها فرع للتعليم الصحي، متسائلا عن عدم فتح فرع لطلبة التعليم الصحي في لواء بصيرا في المدرسة المهنية التي  بنيت حديثا والتي كلفت نحو مليون دينار.
 وبين الخوالدة أن فتح فرع للتعليم الصحي في اللواء يجنب طلبة اللواء المعاناة، والنفقات الإضافية التي يتحملها الأهل، في ظل أحوالهم المعيشية الصعبة، علاوة على ظروف الشتاء القاسية التي تميز مناطق القادسية وغرندل وبصيرا .
وأشار  فرحان السعودي إلى أن طلبة اللواء من الدارسين في الفرع الصحي يتأخرون بشكل مستمر عن الدوام الرسمي، علاوة على المعاناة اليومية في النهوض مبكرا والعودة إلى منازلهم في ساعات المساء، ما يعرضهم للإجهاد، والذي يتسبب في عدم تفرغهم بشكل كامل للدراسة والفروض المنزلية ما ينعكس سلبا على تحصيلهم الدراسي.
ولفت احمد الرفوع أحد طلبة فرع التعليم الصحي من لواء بصيرا إلى معاناته اليومية في الانتقال إلى الطفيلة خلال الباصات والصعوبة في توفر وسائط النقل للوصول في الوقت المحدد قبل الدوام الرسمي، مؤكدا تأخره يوميا، بسبب بعد المسافة بين منزله والمدرسة التي يدرس فيها والتي تبعد نحو 30 كم .
 وطالب بفتح فرع للتعليم الصحي في اللواء، حتى لو كان في مدرسة واحدة يمكن أن يدرس فيه جميع الطلبة الدارسين في اللواء بكافة مناطقه، ليجنبهم العناء اليومي، في ظل وجود فرع للتعليم الصحي في إحدى مدارس الإناث.
 من جانبه، أوضح مدير التربية والتعليم في لواء بصيرا الدكتور إبراهيم الصقرات أن لواء بصيرا يفتقر لفرع التعليم الصحي في مدارس الذكور، بينما يوجد فرع له في إحدى مدارس الإناث، لصعوبة انتقال الإناث بشكل يومي لمسافات طويلة للدراسة في مدارس الطفيلة البعيدة.
 وأشار الصقرات إلى أنه لا يمكن فتح فرع للتعليم الصحي في مدرسة بصيرا الثانوية المهنية الشاملة، لأن الفروع  التعليمية التي تدرس فيها هي فروع مهنية كالحدادة والكهرباء وغيرها من المهن الحرفية، وليس بينها فرع التعليم الصحي .
وأكد أنه عملية فتح فرع للتعليم الصحي في مدارس اللواء يتطلب عددا من الطلبة بهذا الفرع لا يقل عن 10 طلاب ، وأن ما يحدد فتح الفرع من عدمه هو عملية التشعيب إلى الفروع التعليمية المختلفة ، وعلى ضوئه يتم ذلك، متوقعا فتح فرع للتعليم الصحي العام الدراسي المقبل .
 وأضاف أنه في ضوء نتائج تشعيب الطلبة إلى الفروع المختلفة نهاية  شهر نيسان (أبريل) الحالي والتي ستفرز أعداد الطلبة في كل فرع، ومنها فرع التعليم الصحي والذي بموجبه سيتم إقرار فتح فرع العام المقبل، من خلال تنسيب مديرية التربية والتعليم بضرورة فتحه على أن لا يقل عدد الطلبة في الفرع عن عشرة طلاب، لأن فتح مثل هذا الفرع يتطلب تجهيزات أكثر ومشغلا متخصصا، ومعلمين متخصصين.

Faisal.qatameen@alghad.jo

alqatameei@

التعليق