أردوغان يتوعد بـ"ملاحقة" تويتر بتهمة التهرب الضريبي

تم نشره في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 06:12 مـساءً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 08:51 مـساءً

أنقرة - توعد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان السبت بانه "سيلاحق" موقع تويتر الذي اتهمه بالتهرب الضريبي، وذلك بعد نشر تسريبات عبره تشير الى تورط مقربين من رئيس الوزراء في فضائح فساد.

وقال اردوغان في تصريحات متلفزة "ان تويتر ويوتيوب وفيسبوك شركات دولية تأسست لكسب الربح" مضيفا "ان تويتر في الوقت نفسه يتهرب من الضرائب وسنلاحقه".

وكانت حكومة اردوغان حجبت في 20 آذار(مارس) الماضي موقع التواصل الاجتماعي ما اثار غضب حلفاء تركيا في الحلف الاطلسي ومنظمات حقوق الانسان الدولية التي رأت في ذلك ضربة للديموقراطية في الدولة الطامحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

واضطرت انقرة الى رفع الحظر في 3 نيسان(ابريل) الحالي بعد قرار للمحكمة العليا في تركيا اعتبر ان ذلك ينتهك حق حرية التعبير.

وانتقد اردوغان مجددا السبت قرار المحكمة.

وقال "نحن ملتزمون بقرار (المحكمة) حول (تويتر) لكنني اقول مجددا، لا احترمه".

وانتقد اردوغان المحكمة الدستورية "لدفاعها عن القانون التجاري للشركات الدولية بدل الدفاع عن دولتها".

وتحايل عدد كبير من مستخدمي تويتر الاتراك المقدر عددهم ب12 مليونا، على الحجب عبر ارسال تغريدات عبر الرسائل النصية او عبر شبكات اخرى.

وجاء قرار اردوغان بحجب موقع تويتر قبيل الانتخابات البلدية التي جرت في 30 آذار/مارس وحقق فيها حزبه فوزا ساحقا رغم الاتهامات بالفساد والتزوير. (ا ف ب)

 

 

 

 

 

التعليق