لغز شجرة الكرز الآتية من الفضاء في اليابان

تم نشره في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • شجرة الكرز اليابانية ذات الأعوام الأربعة التي أزهرت في مطلع الشهر الحالي قبل أوانها بست سنوات - (أ ف ب)

طوكيو- ما تزال شجرة الكرز اليابانية التي أعيدت منذ مدة من الفضاء فأزهرت قبل أوانها بست سنوات، تشكل لغزا لدى العلماء وكذلك لدى الرهبان في هذا البلد البوذي.
فهذه الشجرة ذات الأعوام الأربعة، أزهرت في مطلع شهر نيسان (إبريل)، أي قبل أوانها بست سنوات. وقال ماساهيرو كاجيتا كبير الرهبان في معبد غانجوجي في مقاطعة غيفو وسط اليابان "إنها تنمو بسرعة كبيرة".
ومصدر بذرة هذه الشجرة العجيبة، شجرة يحيطها الرهبان بعنياتهم منذ اجيال، وهي بعمر 1250 عاما، بحسب ما تقول الأخبار المحلية المتوارثة. ويضيف الراهب "إنها المرة الأولى التي تنمو فيها بذرة مصدرها شجرة الكرز المباركة بهذا الشكل، نحن سعداء جدا لأن الشجرة الجديدة ستخلف المعمرة".
ومن شأن معرفة حقيقة ما جرى مع بذرة هذه الشجرة الجديدة أن يهدئ من روع المندهشين من نموها السريع، فهي أرسلت إلى الفضاء قبل أن تعاد مجددا إلى رحاب المعبد.
فقبل سنوات، اختار علماء هذه البذرة مع غيرها من البذور المستخرجة من اشجار الكرز في مناطق مختلفة من اليابان، وأرسلت إلى محطة الفضاء الدولية التي تسبح في مدار الأرض في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2008، ثم أعيدت مجددا إلى الأرض بعدما دارت على متن المحطة 4100 دورة حول كوكب الأرض.
بعد ذلك أرسل عدد من هذه البذور إلى المختبرات لتشريحها، وغرس الباقي في المناطق التي استخرج منها.
ويقول ميهو توميوكا أحد المسؤولين عن هذا البرنامج "إنه مشروع علمي يرمي إلى جعل الأطفال يجمعون البذور ويتعلمون كيف يزرعونها، لكننا كنا نعتقد أن هذه البذور لن تنمو لتصبح أشجارا قبل عشرات السنوات، أي عندما يكبر هؤلاء الأطفال ليصيروا راشدين".
وتبدي كاوري توميا ياكوتاني الباحثة في جامعة تسوكوبا اندهاشها من هذا النمو الفائق السرعة. وتضيف هذه الباحثة المشاركة في المشروع "يمكن أن تكون هذه النتيجة المدهشة ناتجة عن تعرض البذور للأشعة الكونية" خلال وجودها في محطة الفضاء الدولية، حيث يجري العلماء تجارب علمية في ظل انعدام الجاذبية.
ولا تستبعد الباحثة أيضا أن يكون تفسير هذه الظاهرة عائدا إلى تلقيح شجرة الكرز القديمة من أشجار جديدة من أنواع أخرى قريبة من الكرز. وأقرت الباحثة أنه "من وجهة نظر العلم، ليس لدينا تفسير بعد للنمو السريع لشجرة الكرز هذه".
وكان رائد الفضاء الياباني كواشي واكاتا هو من أعاد بذرة هذه الشجرة مع غيرها من البذور من محطة الفضاء الدولية. وهو عاد إلى متنها وتولى قيادتها في آذار (مارس) الماضي، ويقيم معه حاليا خمسة رواد آخرين، ثلاثة روس واميركيين. ومحطة الفضاء الدولية هي عبارة عن مختبر دولي لإجراء التجارب في ظل انعدام الجاذبية، وقد بات لا غنى عنه للعلماء في شتى مجالات العلوم. وتشترك في هذه المحطة التي بلغت نفقات إنشائها 100 مليار دولار، ست عشرة دولة من بينها الولايات المتحدة وروسيا واليابان ودول أوروبية. - (أ ف ب)

التعليق