مصر: السيسي مرشحا رسميا للانتخابات الرئاسية

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

القاهرة  - تقدم محامي قائد الجيش المصري السابق المشير عبدالفتاح السيسي أمس بأوراق ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية المقررة في مصر في أيار (مايو) المقبل، حسبما قال متحدث باسم حملته لوكالة فرانس برس.
وقال أحمد كامل أحد المتحدثين باسم حملة السيسي إن المحامي بهاء أبو شقة ناب عن السيسي في تقديم أوراق ترشحه التي تتضمن توكيلات المواطنين ونتيجة الكشف الطبي واستمارة الترشح رسميا للجنة، موضحا أن القانون يسمح للمرشح أو من ينوب عنه بتقديم أوراق ترشحه.
وينبغي على كل مرشح الحصول على 25 ألف توكيل من 15 محافظة على الأقل من محافظات مصر الـ27 على ألا يقل عدد التوكيلات في كل محافظة عن ألف توكيل.
لكن كامل أوضح أن حملة السيسي جمعت أكثر من "460 ألف توكيل" عبر مختلف مدن البلاد. والسيسي بذلك هو أول المتقدمين بأوراق ترشحهم للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مصر في 26 و27 مايو (أيار) المقبل.
وفي الثاني من أيار (مايو) المقبل، تعلن لجنة الانتخابات القائمة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية، فيما تبدأ الدعاية الانتخابية في الثالث من أيار (مايو) وحتى الثالث والعشرين من نفس الشهر.
ويحظى السيسي قائد الجيش السابق الذي أعلن بنفسه بيان الإطاحة بالرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي بشعبية جارفة في مصر تجعل فوزه في الانتخابات المقبلة أمرا شبه محسوم.
واستقال السيسي في 26 آذار (مارس) من منصبه وزيراً للدفاع وقائداً للجيش موضحا أنه "يمتثل لنداءِ جماهير واسعةٍ من الشعبِ المصريِ" طالبته بالترشح.
وتنتشر صور ضخمة للرجل القوي في مصر عبدالفتاح السيسي في قلب القاهرة وفي مختلف أنحاء البلاد، حيث يقوم أنصاره بحملة تأييد واسعه له حتى قبل ان تبدأ الدعاية الانتخابية رسميا الشهر المقبل.
في التلفزيون، كل الأحاديث في البرامح السياسية المسائية تدور حول "الحملة غير التقليدية" التي قال إنه سيقوم بها في إشارة إلى أنه ربما لن يستطيع لأسباب أمنية أن يجوب المحافظات المصرية المختلفة لعرض برنامجه.
واكتسب السيسي شعبيته الواسعة في مصر بعد أن أطاح في الثالث من تموز (يوليو) 2013 الرئيس الاسلامي محمد مرسي الذي نزل ملايين المصريين في تظاهرات للمطالبة برحيله عن السلطة، آخذين عليه وعلى جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها فشلها في إدارة البلاد، وسعيها للهيمنة على مفاصل الدولة وإلى أخونة المجتمع.. وكانت صرامته في التعامل مع الإخوان وأنصارهم سببا إضافيا لشعبيته.
وما يثير حنق معارضي السيسي أن المنتجات التي باتت تحمل اسمه من كل الأنواع أصبحت تجارة رائجة. فهناك ألعاب فيديو ماركة السيسي وشوكولا ولافتات مطبوعة عليها صورته إلى جوار نسر أو صقر أو صورة الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر. واليوم مقابل جنيه مصري واحد (0،7) دولار يمكن شراء بطاقة هوية مقلدة عليها صورة السيسي واسمه وكتب عليها إلى جوار خانة المهنة "منقذ مصر".
أما آخر الإبداعات فهي أوراق مالية مقلدة من فئة 50 و100 و200 جنيه عليها صور للسيسي بالزي العسكري وبالزي المدني وهو ينظر في الأفق ويستند بكوعه على تمثال
أبو الهول. -(ا ف ب)

التعليق