تنمية مشاعر الحب لدى الطفل تخلصه من الأنانية

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • الحب غير المشروط بسلوك الطفل يجعله يقبل نفسه والآخرين وينمو على التضحية والعطاء- (أرشيفية)

عمان-الغد- الحب ليس مجرد عواطف ومشاعر تبقى عاجزة عن الوصول إلى الأبناء، فينمو الطفل معتقداً أنه غير محبوب ومرفوض من الوالدين.
مشاعر الحب رسالة يجب أن تصل إلى الطفل بأسلوب التعامل وطريقة الكلام والحوار مع الطفل، يجب أن يشعر الطفل أنه محبوب لشخصه ولذاته وليس لما يفعل أو لا يفعل، وفق استشاري الأمراض النفسية والعصبية الدكتور جميل صبحي.
والحب غير المشروط بسلوك الطفل يجعله يقبل نفسه والآخرين، وينمو على التضحية والعطاء، ويتخلص من الأنانية وحب الذات، فإذا أخطأ الطفل يجب أن يشعر أننا نكره الخطأ ولا نكرهه هو، وأننا نرفض الخطأ لأنه يضره شخصياً ويسبب له الأذى، وإذا عوقب الطفل فإن ذلك لكي يتذكر الخطأ ولا يكرره، ولكن العقاب ليس لأنه طفل غير محبوب.
ويحذر صبحي، وفق ما أوردت صحيفة "اليوم السابع"، من تكرار عبارات أنت سيئ، أنت تخطئ دائماً، نحن نكرهك ولا نحبك لأنك تخطئ، ولكن نشعره دائماً أننا نحبه رغم أخطائه، ونشجعه على عدم تكرار الخطأ لأنه ذكي ومحبوب، ولكن بعض الآباء عندما يخطئ الطفل أو يكرر الخطأ ينهالون عليه بالضرب والعنف والقول "أنت وحش، وأنت شرير، وإننا نكرهك لأخطائك"، وأحياناً إذا ما كان هناك خلاف دائماً بين الوالدين يردد أحدهما القول لأطفاله، أنتم السبب في أنني مستمر فى هذه الحياة المؤلمة مع الطرف الآخر، فيعتقد الطفل أنه غير محبوب لأنه سبب في عدم سعادته، وإذا حدث مقارنة بين طفل آخر أو أخيه، وقيل له إن الطفل الآخر أحسن أو أفضل أو أذكى منك يعتقد أننا لا نحبه، لأنه ليس كفؤا مثل الطفل الآخر، فالطفل يشعر ويفهم بطريقته، ولذلك يجب أن نقدر حدود فهمه ونتعامل على هذا الأساس.
وينصح صبحي الآباء والأمهات يجب أن ندعم الحب مع أطفالنا بالأحضان والتلامس واللعب معهم، وإعطائهم وقتاً للنزهة والتفاهم والمشاركة معهم فى ألعابهم، ونحذر من الانقلاب عليهم فى وقت الانفعال والغضب، ومن التدليل الزائد وإشباع كل رغبات واحتياجات الطفل فى كل وقت حتى لا يكبر الطفل على الأنانية وحب الذات.
ولابد عند الخطأ أن يعاقب بحساب كما ذكرنا، ولابد أن نرفض بعض طلبات الطفل التى يغالي فيها مهما بكى أو تمسك بها، ولكن دون إهانة له أو تجريح أو ضرب، ونشجعه على المشاركة والعطاء لإخوته أو أصدقائه مما يمتلك، حتى يتعود على العطاء، كما يجب أن نحذر من التقلب الشديد بين الحب والاهتمام عندما يحسن الطفل التصرف والانقلاب إلى العنف والإهانة عندما يخطئ الطفل.

التعليق