"أبوظبي الدولي للكتاب" يعفي دور النشر السورية من رسوم الاشتراك

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- قرر معرض أبوظبي الدولي للكتاب، إعفاء دور النشر السورية من رسوم الاشتراك في الدورة الرابعة والعشرين من المعرض الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.
ويشارك في الدورة الحالية من المعرض والتي تقام خلال الفترة من 30 نيسان (إبريل) الحالي إلى 5 أيار (مايو) المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "70"، دار نشر سورية.
وقال جمعة القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب والمدير التنفيذي لقطاع المكتبة الوطنية في الهيئة "مراعاة للظروف الصعبة التي تمر بها سورية، تلك التي أثرت سلباً على الجوانب كافة بما فيها الجانب الثقافي، ونظراً لأن دور النشر السورية تشكل عنصراً مهماً في صناعة النشر في العالم العربي، وتفهماً منا للضرر الكبير الذي تكبدته في السنوات القليلة الماضية، فإن معرض أبوظبي الدولي للكتاب قرر إعفاءها من رسوم الاشتراك في المعرض أسوة بالعام الماضي حتى تتاح لها فرصة المشاركة في المعرض، ويكون هذا الإعفاء حافزاً لها على المضي قدماً في أداء دورها في دعم صناعة الكتاب في العالم العربي".
يذكر أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب يعد من أكثر معارض الكتب تطورا في المنطقة؛ حيث تشهد الدورة الحالية تزايدا في مشاركات دور النشر بواقع 15 % على العام الماضي، بواقع 1050 دار نشر عربية ودولية، وقد اختار المعرض هذا العام شخصية الشاعر العربي الكبير أبوالطيب المتنبي شخصية محورية في تقليد جديد لإعادة قراءة المنجز الفكري بشكل غير تقليدي. ويخصص المعرض جناحا للشاعر يحتوي مكتبة عالمية لدواوينه الشعرية والمؤلفات التي كُتبت عنه بمختلف اللغات، ويقدم سلسلة من الندوات والمحاضرات التي تلقي الضوء على جوانب جديدة من شخصية وأدب وتأثير المتنبي الذي عاش في القرن العاشر الميلادي، لكن تأثيره ما يزال ممتدا حتى الآن.
ويقدم المعرض لأول مرة في يوم الافتتاح حفلا موسيقيا مستلهما من إبداع الشاعر وتجواله بحثا عن أمير عادل تحت عنوان "المتنبي.. مسافرا أبدا" تحييه الفنانة عبير نعمة بمصاحبة مجموعة من أمهر العازفين العرب.
ويتوقع أن يجتذب المعرض هذا العام اهتمام المزيد من المهتمين بصناعة الكتاب نظرا للبرنامج المهني المصاحب الذي تم إعداده هذا العام، والذي يركز على أحدث التطورات في عالم نشر الكتب والصناعات المتعلقة بها، من خلال خبرات عملية لناشرين بارزين في المنطقة، كما يقدم المعرض برنامجا ثقافيا غنيا يستضيف العديد من رموز الفكر والأدب والثقافة، إلى جانب تخصيص لقاءات حوارية مع الفائزين في جائزة الشيخ زايد للكتاب والمرشحين لجائزة الرواية العربية.

التعليق