مواقع سياحية في محافظة الطفيلة تفتقر إلى اللوحات الإرشادية

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • حمامات عفرا المعدنية في الطفيلة والتي تحتاج إلى لوحات على الطرق لارشاد قاصديها إلى موقعها -(ارشيفية)

 فيصل القطامين

الطفيلة – تفتقر العديد من المواقع السياحية في محافظة الطفيلة إلى اللوحات الإرشادية في ظل تواضع أعداد اللوحات الموجودة وتعرض بعضها للتلف نتيجة الاعتداءات وتشويه معالمها، إلى جانب تأثير العوامل الجوية عليها.
وأكد زوار عدد من مواقع الطفيلة السياحية والاستجمامية افتقار هذه المواقع للوحات التي تدلل وتعرف على المواقع السياحية والتاريخية والأثرية ما يسهم في عدم قدرتهم على الوصول إلى تلك المواقع بسهولة ويسر. 
ويشكل نقص اللوحات الإرشادية معاناة للزوار سواء من الزوار المحليين أو الأجانب، لدرجة أن بعضهم لا يمكنه الاستدلال للوصول إلى بعض تلك المواقع.
وبين زكي سالم الذي قدم من الزرقاء لزيارة محمية ضانا انعدام اللوحات الإرشادية التي تدلل على موقع المحمية، علاوة على عدم وجود أي لوحات على الطريق الصحراوي الذي يقود إلى العديد من المواقع السياحية في الطفيلة.
وأشار سالم إلى صعوبة الوصول إلى منطقة محمية ضانا التي يزورها لأول مرة ، مؤكدا انه اضطر لسؤال العديد من المواطنين في المنطقة عن موقع المحمية والطريق الذي يقود إليه نتيجة عدم وجود لوحة تدلل على الموقع.
وبين أن معاناة الزوار المحليين كبيرة في الوصول إلى المواقع السياحية.
وأشار إلى أن السياح الأجانب يستعينون بالخرائط ما يسهل عليهم الوصول إليها، فيما الزوار المحليون لا يمكنهم ذلك لعدم تمكنهم من الحصول على الخرائط الخاصة بالمواقع.
وتقع على طول الطريق الملوكي وعلى جانبيه أو قريبا منه مواقع سياحية تاريخية وأثرية واستجمامية تفتقر إلى  اللوحات الإرشادية ، ويتعرض منها إلى اعتداءات مختلفة من تشويه وصدأ وضياع للمعلومات التي تحملها.
ودعا العديد من الزائرين إلى زيادة أعداد اللوحات الإرشادية  لتلك المواقع السياحية وأن توزع بشكل دقيق لتحمل المعلومات والمسافات وغيرها من الدلائل التي تسهل وصول الزوار للمواقع العديدة في محافظة الطفيلة وتكون باللغتين العربية والإنجليزية.
 وبينوا أن الاعتداءات على اللوحات تمثل أحد أهم أسباب غياب المعلومات عن تلك اللوحات الإرشادية، فيما البعض الآخر منها قديم وغير واضح المعالم، ما يضيع ويغيب المعلومات التي تحملها.
وبين مدير سياحة الطفيلة في محمية ضانا رائد الخوالدة،  أن المداخل الجنوبية لمحافظة الطفيلة خصوصا عند تقاطع بلدة الحسينية تفتقر لأي لوحات إرشادية تتعلق بالمواقع السياحية خصوصا إلى ضانا ومواقع أخرى مهمة في جنوب المحافظة، مؤكدا أن توفيرها يجب أن يتم من خلال التنسيق بين وزارتي السياحة والأشغال العامة لتسهيل وصول الزائرين إلى المواقع السياحية والطبيعية المهمة في المحافظة كشكل من أشكال دعم وتطوير السياحة في المحافظة.
وأكد مدير أشغال الطفيلة المهندس ياسين البدارين أهمية توفير اللوحات الإرشادية السياحية التي تدلل على مواقع مهمة تشكل مواقع سياحية وطبيعية واستجمامية في المحافظة.
ولفت البدارين إلى أن وضع لوحات ترشد إلى المواقع السياحية والأثرية من مهام مديرية السياحة والآثار والجهات التي تتولى إدارة تلك المواقع، بيد أنه أكد أن المديرية ستسهم في وضع بعض اللوحات في حال الطلب منها من قبل تلك الجهات، ليتم مخاطبة الوزارة بتحديد اللوحات والمعلومات التي يجب أن تحملها عن تلك المواقع ليصار إلى تنفيذها . وأشار إلى أن المديرية تقوم كل عام بوضع لوحات في المناطق التي تتطلب وجودها فيها، خصوصا اللوحات الإرشادية والتحذيرية التي تسهم في الوصول إلى المناطق السياحية، أو تلك التي تحمل تحذيرات مرورية، لافتا إلى أن الاعتداءات على اللوحات واقتلاعها لغايات بيعها خردة تعتبر من المشكلات المؤرقة.

التعليق