"الأمة" يدعو حكومة ليبيا لتحمل مسؤولياتها بحادثة العيطان

تم نشره في الخميس 17 نيسان / أبريل 2014. 04:34 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 17 نيسان / أبريل 2014. 06:17 مـساءً

عمان - دعا مجلسا الاعيان والنواب السلطات الليبية الى تحمل مسؤولياتها كاملة في الحفاظ على حياة سفير المملكة لدى ليبيا فواز العيطان ، محملاً كل من له علاقة مباشرة او غير مباشرة بحادثة الاختطاف مسؤولية الحفاظ على حياته .
وعبر اعضاء مجلس الامة في بيان لهم اليوم الخميس عن تضامنهم وتعاطفهم القوي مع اسرة وذوي السفير العيطان، مطالبين الحكومة ببذل اقصى الجهود وبالسرعة الفائقة لضمان اطلاق سراحه وعودته سالما الى اسرته ووطنه ، مثلما يؤكدون اعتزازهم بالموقف القوي والشجاع لجلالة الملك من هذه الحادثة الاليمة ، وحرصه على العمل بكل الوسائل لإنهائها بصورة تكفل سلامة السفير العيطان وكرامته المستمدة من كرامة الوطن .
ودان مجلس الامة حادثة الاختطاف باعتبارها عملا خارجا عن القيم والمبادئ الدينية والعروبية والانسانية والاعراف الدبلوماسية كافة ، واصول العلاقات بين الدول ، داعيا الى ضمان سلامته واطلاق سراحه فورا دون ابطاء .
واستذكر المجلس باعتزاز المواقف التاريخية المشرفة للمملكة الى جانب الامة واقطارها وشعوبها كافة ، ومنها الشعب الليبي الشقيق ، مشيرا الى ان الاردن يستحق من امته ما هو افضل واكرم وانبل من التعرض لدبلوماسييه بالإساءة والاختطاف لغايات غير مفهومه او مبررة .
وقال ان حادثة الاختطاف اعتداء صارخ على حرمة وسلامة دبلوماسي يفترض انه في ضيافة دولة شقيقة وشعب شقيق، مذكرا ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وشعبه الاصيل لم يكن سببا في يوم من الايام في الاساءة لقطر عربي شقيق او سواه ولم يرد الاساءة بمثلها ، وانما بأحسن منها وانبل ، وظل الوفي المقدم للتضحيات من اجل الامة وكرامة شعوبها والملاذ الآمن لسائر مواطنيها مهما كلفه ذلك من ثمن وتبعات وتضحيات ارهقت كاهل شعبه ودولته .
واشاد البيان بالسفير العيطان الذي اخذ على عاتقة وزملائه في السفارة مواصلة مهمة العمل المخلص خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين برغم الظروف الصعبة التي تعيشها ليبيا .-(بترا)

التعليق