الرمثا والصريح يواجهان شباب الأردن والحسين إربد بدوري المحترفين

الوحدات يوسع فارق الصدارة بثلاثية والبقعة ثانيا بسداسية

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • لاعب الوحدات منذر أبو عمارة (يسار) يقطع الكرة عن لاعب الشيخ حسين أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب البقعة محمد وائل (وسط) يحاول المرور بالكرة بين لاعبي العربي - (من المصدر)

بلال الغلاييني وعاطف البزور

عمان - اربد - وسع فريق الوحدات فارق الصدارة إلى سبع نقاط، رافعا رصيده إلى 32 نقطة، بعد فوزه على الشيخ حسين 3-0، في مباراة جرت أمس على ستاد الحسن، في مستهل مباريات الاسبوع السادس عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، فيما تجمد رصيد الشيخ حسين عند 7 نقاط في المركز الاخير.
وقفز فريق البقعة إلى المركز الثاني رافعا رصيده إلى 27 نقطة، عقب فوزه الكبير على العربي 6-0، في مباراة جرت على ستاد عمان، ليتأزم موقف العربي ويتجمد رصيده عند 15 نقطة.
وتقام اليوم مباراتان، حيث يشهد ملعب الأمير هاشم في الساعة الرابعة عصرا لقاء الصريح "15 نقطة" مع الحسين اربد "16 نقطة"، فيما يشهد ستاد الحسن في الساعة السادسة مساء لقاء الرمثا "24 نقطة" وشباب الأردن "17 نقطة".
الوحدات 3 الشيخ حسين 0
رغم حساسية المباراة الا أن الحوار الهجومي كان سمة الاداء حيث تبادل الفريقان معالم السيطرة على المباراة منذ البداية وظهر واضحا ان كلا الفريقين يسعى لمباغتة منافسه مبكرا لا سيما فريق الشيخ حسين الذي بادر بالتقدم للمواقع الأمامية بشكل مكثف الأمر الذي اجبر منافسه على التراجع للمواقع الدفاعية لإيقاف الخطورة التي شكلها اندفاع لاعبي الشيخ حسين الذي كاد ان يباغت مرمى الوحدات في أكثر من موقف ابرزها رأسية سائد الشقران وانفراد نهار الشديفات الذي تألق شفيع في افشاله.
إزاء ذلك حاول فريق الوحدات الذي لعب بتشكيلة غريبة غلب عليها العنصر الشبابي احتواء اندفاع منافسه من خلال تكثيف تواجده في منطقة العمليات بتواجد الرباعي عامر ذيب وصالح راتب ومنذر أبوعمارة وأحمد سريوه ومن خلفهم رجائي عايد والاعتماد على شن الحملات الهجومية السريعة والتسديدات المباغته من أبوعمارة ورجائي لكن دون جدوي حيث بقي الشيخ حسين الطرف الاخطر مستغلا الاندفاع العشوائي للاعبي الوحدات والمساحات التي خلفها تقدم الدميري وشلباية من طرفي الملعب فقاد الشقران ومرضي وفادي عوض وفراس العلي هجمات سريعة شكلت خطورة واضحة على مرمى شفيع الذي انقذ مرماه مجددا من هدف محقق، بعدما تصدى لانفراد نهار الشديفات الامر الذي احرج فريق الوحدات الذي حاول اعادة ترتيب أوراقه واندفع بقوة للامام لترتفع لغة الحوار الهجومي بين الفريقين وحاول فريق الوحدات افتتاح النتيجة وزاد من طلعاته الهجومية، بعد أن عمد عامر ذيب وصالح راتب وأحمد سريوه إلى نقل الكرات بسرعة للمواقع الأمامية وتقدم أبو عمارة الى جوار بهاء لزيادة الضغط على دفاعات الشيخ حسين وبدأت ملامح الخطورة بالظهور على مرمى الحارس محمد الدوكلي الذي انقذه مرماه من كرة الذيب، ورأسية صالح راتب في حين سدد أبو عمارة جوار القائم وهو في وضع مثالي للتسجيل ومرت راسية بهاء جوار المرمى واصلوا بعدها لاعبو الوحدات سيطرتهم واندفاعهم نحو مرمى الدوكلي، ساعدهم بذلك التراجع الغريب لفريق الشيخ حسين للمواقع الدفاعية التي تعرضت لضغط كبير من لاعبي الوحدات الذين عانوا من سوء اللمسة الاخير والتسرع في انهاء الهجمات قبل ان يسدد صالح راتب كرة اجتازت الدوكلي لكن المدافع أبوعلوم اخرج الكرة قبل ان تجتاز خط المرمى لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
قصف ثلاثي
دخل الوحدات الشوط الثاني بقوة فكان الأفضل انتشارا والأكثر استحواذا على الكرة ومارس ضغطا على لاعبي الشيخ حسين للسيطرة على منطقة العمليات والتي دانت له بتواجد الذيب وراتب والبديل حسن عبدالفتاح ومن خلفهم رجائي عايد الذي تولى مهمة ربط الخطوط وتأمين عمق دفاعي وظهر جليا تحركات المهاجم البديل محمود زعترة المؤثرة في العمق الهجومي.
النوايا الهجومية للوحدات اتضحت من خلال سرعة نقل الكرة صوب مرمى الدوكلي الذي تألق بابعاد تسديدة زعترة وطاشت كرات ابو عمارة والدميري عن المرمى قبل ان يتقدم الاخير ويرسل كرة عرضية ارتقى لها زعترة ووضعها برأسه على يسار الحارس الهدف الأول د59 واصل بعدها الوحدات اندفاعه فيما تراجع الشيخ حسين للمواقع الدفاعية في محاولة لاحتواء هجمات الوحدات وإغلاق المنافذ المؤدية للمرمى مع القيام ببعض الهجمات التي كانت خجولة وافتقرت للتفاضل العددي فلم تشكل محاولات الشديفات ومرضي والعلي خطورة على مرمى الوحدات الذي عزز صفوفه بالقائد رافت علي العائد بعد غياب وكان لذلك اثر واضح على أداء الفريق الذي واصل تفوقه وهجماته التي كانت تأتي من مختلف المحاور وفاتت عدة فرص من زعترة وحسن قبل ان يرسل عامر ذيب كرة بينية انفرد على اثرها زعترة ولحظة تجاوز الحارس تعرض للاعثار ليعلن الحكم عن ركلة جزاء ويشهر الحكم عمر المعاني البطاقة الحمراء بوجه الحارس الدوكلي ونظرا لاستنفاد الشيخ حسين للتبديل حل المدافع محمد ابوعلوم حارسا لينفذ رافت على الركلة بنجاح مدركا هدف التعزيز د 80.
وفيما تبقى من وقت حاول الوحدات زيادة الغلة فاهدر زعترة فرصة انفراد بالمرمى وتصدى الحارس لتسديدة عامر ذيب قبل ان يستغل حسن عبدالفتاح عرضية ذيب ويسدد على يسار الحارس الهدف الوحداتي الثالث د90+3.
البقعة 6 العربي 0
التحرك الواسع الذي احدثه فريق العربي في بداية المباراة، والذي صاحبه جملة من النقلات البينية المنوعة، منحه فرصة السيطرة على منطقة الألعاب مستغلا بعض المساحات التي اربكت المدافعين وكشفت مرمى الحارس محمود المزايدة بوقت مبكر، من خلال الكرة الثابتة التي ارسلها قيس صبحي وابعدها الحارس المزايدة بأطراف اصابعه على حساب ركنية، تبعه أنس بني ياسين الذي توغل من الميمنة وعكس كرة عرضية تجاوزت المدافعين، لكن ياسر الرواشدة أطلقها بتهور فوق العارضة وهو على فوهة المرمى.
ولم تتوقف سيطرة العربي على هذه المحاولات، بل واصل ماهر الجدع وقيس صبحي ويوسف الذودان ومأمون صالح بناء الهجمات بأريحية تامة، نظرا لتقهقر لاعبي البقعة نحو المواقع الخلفية، ومحاولة تزويد المهاجمين خلدون الخزام ومحمد بكار بالكرات المناسبة.
فريق البقعة استوعب الدرس وتنبه الى خطورة وسيطرة العاب منافسه، ولجأ الى الانطلاق بالهجمات المضادة التي اخذت طابع السرعة من خلال محمد وائل وأحمد نوفل وعمار أبو عواد وابراهيم دلدوم، الذين احسنوا الإنتشار وارباك دفاعات العربي، ومع أول كرة وصلت الى عدنان عدوس الذي عبر الميمنة وارسل كرة مقشرة سددها احمد حسني داخل شباك الحارس الهزايمة واضعا فريقه في المقدمة في الدقيقة 26، ما زاد من سخونة اللقاء وعزز من ثقة لاعبي البقعة في مواصلة تقدمهم من مختلف المحاور، فبعد الكرة التي وصلت الى البكار وسددها قوية وردها الحارس الهزايمة، كان محمد وائل يغافل دفاعات العربي بكرة عرضية سددها "بديل حسني" يزن شاتي في المرة الأولى ردها الحارس، وفي المرة الثانية اعادها برأسه على يمين الحارس الهزايمة الهدف الثاني في الدقيقة 34.
وكاد شاتي أن يعزز تقدم البقعة لكن كرته التي وصلته من وائل اخرجها دفاع العربي قبل ان تصل الشباك، في الوقت الذي ظهرت فيه المحاولات العرباوية بشكل خجول، ما سهل من مهمة مدافعي وحارس البقعة في ابعاد الخطورة عن مرماهم.
مهرجان اهداف
مع اطلالة الحصة الثانية ظهرت خطورة العاب فريق البقعة، بعد أن تراجع لاعبو العربي الى المواقع الدفاعية بدون مبرر، لتبدأ انطلاقات عدوس وشاتي ووائل ونوفل في تهديد مرمى الحارس الهزايمة بشكل اخطر، حيث واجه عدوس المرمى لوحده وسدد كرة ابعدها الهزايمة في اللحظة المناسبة، وعاد عدوس "نجم المباراة" وضرب دفاعات العربي بكرة بينية وصلت إلى يزن شاتي، الذي سددها من على حافة المنطقة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الهزايمة معززا تقدم فريقه بالهدف الثالث في الدقيقة 58.
مدرب العربي دفع بورقة محمد الجنيدات مكان قيس صبحي في محاولة لإعادة ترتيب أوراق فريقه وخصوصا الهجومية، من خلال التواجد في منطقة المناورة، وتكثيف المحاولات الهجومية التي وجدت الابعاد المناسب من مدافعي البقعة، في الوقت الذي حافظ فيه البقعة على توازن العابه، وسيطرته على مختلف محاور الملعب.
ومع مرور الوقت اضطر مدرب العربي الى ادخال الحارس البديل عمر شطناوي مكان هشام الهزايمة الذي تعرض للاصابة، وفي هذه الاثناء كان عماد ذيابات يسدد كرة بعيدة المدى ارتفعت قليلا عن عارضة الحارس المزايدة، قبل ان يضيف البديل حسين عبيدات الهدف الرابع بعد ان اعاد الكرة المرتدة من الحارس الشطناوي إلى داخل الشباك في الدقيقة 72، وأكد عدوس تألقه عندما قاد هجمة مضادة تبادل من خلالها الكرة مع حاتم عوني، وعند عبوره مواجهته للمرمى سدد كرة قوية عجز الحارس الشطناوي عن ردها الهدف الخامس في الدقيقة 84، وبعدها بدقيقتين انبرى عدوس من الميمنة وسدد كرة من الزاوية الضيقة لصقت في مرمى الحارس الشطناوي الهدف السادس.

bilal.ghalayini@alghad.jo

 

atef.albzour@alghad.jo

Gh_belal@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم للروح الرياضية (خالد)

    الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014.
    نعم لعب الوحدات بحماس ولكن يحتاج الى التنويع مثلا بداية الشوط اﻻول غير عن نهايته وبحاجة الى التدريب على التسديد ومن عدة مواقف ومبروك الفوز ودرجة فهم اللاعبين لبعضهم ﻻن فريق الشيخ استسلم وكان يمكن زيادة اﻻهداف وهذا الفوز ليس مقياس
  • »رافت علي (محمد شاهين)

    الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014.
    الاعب الذي مرر الى حسن وزعترة هو الاسطورة رافت علي وليس عامر ذيب كما ان زعترة سجل بقدمه وليس راسه
  • »عودة الروح للفريق (جميل)

    الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014.
    عودة ميمونة للقائــــد رأفــت
  • »عودة رافت (خالد ابو جراد)

    الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014.
    الان نقول الوحدات