الهدمي: طفل يواجه أخطر الأمراض بعزيمة لا مثيل لها

تم نشره في السبت 19 نيسان / أبريل 2014. 12:05 صباحاً - آخر تعديل في السبت 19 نيسان / أبريل 2014. 12:10 مـساءً
  • الطفل عبد الله الهدمي يؤدي الصلاة في مركز الحسين للسرطان حيث يخضع للعلاج- (الغد)
  • الطفل عبدالله الهدمي (يسار) يداعب طفلا آخر يخضع للعلاج في مركز الحسين للسرطان الأسبوع الماضي - (الغد)

 عبد الرحمن أبو حاكمة

عمان- زيارته ليست كزيارة أي مستشفى آخر، فبمجرد الدخول إلى مركز الحسين للسرطان ينتابك خليط من مشاعر الرهبة والتعاطف مع المرضى المقيمين فيه.. لكن هذه المشاعر تكون دفاقة أكثر إذا كان المريض طفلا، ويعاني من سرطان الدم "اللوكيميا" أيضا.
مزيج من المشاعر استبد بي عندما جاءني اتصال من "عبدالله"، يسألني بعتب "وينك عمو، من زمان ما شفتك، ليش ما بتزورني"، فأجبته محاولا التملص من زيارته كي لا أراه وآثار المرض بادية عليه، "هل سمحوا بزيارتك؟"، فأجاب "نعم، وأنا بانتظارك".
عبدالله ابن صديق لي، لم يتجاوز السابعة من عمره، تم اكتشاف إصابته بسرطان الدم منذ نحو ثلاثة اشهر، ومنذ ذلك الحين يخضع لجلسات علاج كيميائي قررها أطباؤه لمدة خمسة أشهر، تمهيدا لإخضاعه لبرنامج علاجي آخر يقرره الأطباء فيما بعد.
في الطريق إلى المستشفى ينتابك مزيج من مشاعر القلق والرهبة والحيرة، تبدأ بالتلاشي رويدا رويدا عند ولوجك المدخل الرئيسي، تريحك ابتسامة أمل من موظفي قسم الاستقبال، وفي الطريق إلى المصعد لا يسمع الزائر إلا الابتهالات إلى الله بشفاء المرضى الذين يتناهى إلى المسامع أنين بعضهم في الردهات.
وفي الطابق الثالث المخصص للأطفال تفاجئك حركة دؤوبة من الجميع، أطباء وممرضين وموظفي أمن وعاملي نظافة، أصبحوا جميعا خبراء بالتقاط كل ما يشوه نظافة المكان الذي تفوح منه رائحة زكية تبعث شعورا بالراحة.
استقبال والد عبدالله لي منحني شيئا من الشجاعة والثقة في قسم الحركة المحفوف بالمحاذير.. فأنت هناك في قسم مرضاه أطفال مناعتهم ضعيفة، وأي تهاون في مستويات الحرص والتعليمات قد يعرضهم لمضاعفات وأمراض من الزائرين.
وفي الغرفة 8 كان لقائي مع عبدالله عارف الهدمي، الطفل الذي يقضي غالبية وقته بين جدرانها وعلى سريره.
"أنا مش خايف.. أنا قوي وإن شاء الله بإرادتي سأهزم هذا المرض الخبيث".. بهذه الكلمات بدأ عبدالله حديثه، مضيفا: "جيت للمستشفى وكنت تعبان كثير.. أدخلوني غرفة العناية المركزة، وبعد أيام من علاجي أصابتني انتكاسة شديدة نتيجة تعرضي لعدة جلطات لكن بإرادة الله وهمة الأطباء تجاوزتها".
ويضيف: "أتحدث مع زملائي وزميلاتي من الأطفال المرضى وأدعوهم لأن يكونوا أقوياء، لأن السرطان مرض كأي مرض آخر، وأقول لهم: "بما أننا في هذا المستشفى وبرعاية أطبائه وممرضيه والمشرفين، فإننا سنتجاوز هذه المحنة ونشفى من المرض، وسنعود بعون الله إلى بيوتنا وأسرنا ومدارسنا وحياتنا الطبيعية قريبا".
ولم يكتف عبدالله بذلك، بل وجه نداء لأسرته يشد من أزرهم وللتخفيف من معاناتهم بسبب ما أصابه، يقول فيه "إلى أهلي.. لا تخافوا علي فالله معي.. أشكركم على وقوفكم إلى جانبي ورعايتكم لي ومواصلتكم الليل والنهار وسهركم بجانبي.. ثقوا بأن الله لن يضيع لكم تعبا وسهرا".
عبدالله الذي أصر على اصطحابنا إلى أقسام جناح الأطفال حيث بدا واضحا دوره القيادي بين أقرانه، قال ردا على سؤال عن كيفية قضائه لأيامه بالمستشفى: "أقضي جزءا من وقتي في غرفة الألعاب والصحة النفسية، وبين رسم اللوحات والكمبيوتر ومشاهدة التلفزيون"..
 "أقوم أيضا بالمشاركة في استقبال الوفود الزائرة للقسم من مؤسسات رسمية ومجتمع مدني وطلبة جامعات وأهل الخير والمحسنين، اطلعهم على وضعي ووضع زملائي الصحي، وأشكرهم على ما يقدمونه لنا من هدايا وتضامنهم معنا وشعورهم بآلامنا"، يقول عبدالله.
الطفل الهدمي يستمد شجاعته، كما يقول، من مقولة للملك عبدالله الثاني عن أطفال الحسين للسرطان "شجاعتهم قدوة لنا"، مشيرا إلى أنه لن ينسى زيارة الملك والملكة رانيا العبدالله لهم أخيرا، وما قدماه لهم من هدايا ثمينة، وكذلك ما كتبه جلالته على (تويتر): "قمت بزيارة أبنائي وبناتي الأطفال في مركز الحسين للسرطان، شجاعتهم قدوة لنا جميعا، أسأل الله لهم الشفاء العاجل".
ولا ينسى عبدالله توجيه الشكر للأمراء والأميرات لزياراتهم المستمرة لهم والاطمئنان عليهم، خاصة الأميرتين دينا وغيداء وما يولينه لهم من رعاية واهتمام.
وثمن دور الديوان الملكي في تغطية علاجه وعلاج غيره من المرضى، داعيا الجميع، مؤسسات ورجال أعمال وشركات، إلى تقديم الدعم لهذا المركز، لما يقدمه من علاج ورعاية للكثيرين من المصابين "بهذا المرض الخبيث".
ولم يفت عبدالله أن يقدم الشكر لطاقم المستشفى فردا فردا، خاصة الدكتورة رود ريحاني استشارية أمراض الدم والأورام، ورئيسة جمعية أمراض الدم وأورام الاطفال والمشرفة الأساسية على حالته، والدكتور إياد سلطان والدكتورة هديل شرايحة وجميع الأطباء المقيمين في المستشفى، وطاقم التمريض والاختصاصيين النفسيين والإداريين، ورجال الأمن وطاقم التدبير المنزلي واخصائيي التغذية "الحريصين على متابعتنا وراحتنا على مدار الساعة".
الطفل الهدمي، المقتنع والمصمم على هزيمة مرضه، يؤمن إيمانا مطلقا بأن "السرطان" يتم القضاء عليه بإرادة الله، وبالعزيمة والإرادة، مدللا على ذلك بقصص مرضى سبقوه وتمكنوا من قهر هذا المرض، فهو أيضا يريد أن يكتب قصة نجاح جديدة، مشيرا إلى أنه يصلي دوما لله كي يقف إلى جانبه ويشفيه.
وقبل وداعي له، جال عبدالله بنا على بعض غرف رفاقه في القسم "ايناس، 5 اعوام، لجين 7، ليمار 8 و...و.. و..".
وهناك أكد أنه سيدعوني قريبا لمعرض رسوماته ولوحاته الذي سيقيمه في المستشفى بإشراف من المشرفة على غرفة الألعاب، كاشفا عن أنه حصل على جائرة الوليد بن طلال قبل أسابيع.
"مركز الأمل للشفاء" اسم اطلق على هذا المستشفى عند إنشائه العام 1997، هذا الأمل ما يزال حيّا ويتشبث به عبدالله ورفاقه المرضى، فهو من أفضل مراكز السرطان الشاملة في الشرق الأوسط، ويعالج نحو 4000 مريض جديد بالسرطان كل عام، من الأردن والمنطقة، من بينهم ما يزيد على 300 طفل، يشكلون غالبية الاطفال المصابين بالسرطان في المملكة، ترتفع نسبة شفائهم إلى 70 %، فيما تصل نسبة الشفاء من اللوكيميا اللمفاوية الاكثر انتشارا بين الاطفال الى 90 %، وفقا للدكتور إياد سلطان.

abedhakmeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انر طريقك بالامل (نور الحسنات)

    الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2014.
    كن طيرا يحلق في كل مكان يعانق بجناحيه السحب ولا يخشى الرياح لا يرى امامه سوى طريق الوصول وهكذا هو مرض السرطان نتحداه بالأمل والصبر وقوة الأراده ومساعدة احبائنا بكلمة الطيبة ولا احد يعرف شعور مريض السرطان الا من ابتلا بدائه اللهم اشفه شفائا لا يغادر سقما
  • »بعزيمتك ياعبدالله وبايمانك ستهزم المرض (ناهض شنينو)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    كل التحيه لك ياعبدالله .وانا متأكد بايمانك ووعيك لهذا المرض ستتغلب عليه ان شاء الله وبرعايه الله والمشرفين على علاجك .وتاكد ان كثير ممن اصابو بهذا المرض تعافو وهم الان ينعمون بصحه جيده...والله يشفيك يارب...
  • »إرادتك ستغلب المرض (Tamer)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    بسم الله ما شاء الله عليك ارادتك قوية و ايمانك بالله قوي ، و انشالله تقدر تتغلب ع مرضك و بندعيلك بالشفاء :)
  • »نعم نستمد قوتنا منكم (ahmad)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    نعم انتم الاقوياء بايمانكم بالله وان الله قادر على شفائكم . وندعو الله عز وجل على شفاء جميع المرضى .وتحية وتقدير للبطل عبدالله الهدمي
  • »Al Batal Abdullah Al Hidmi (vanda)

    السبت 19 نيسان / أبريل 2014.
    البطل عبدالله الهدمي الرب يشفيه ويحميه .....
  • »المرض (خالد ابو جراد)

    الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014.
    الايمان.. ساقوم بقراءة جزء من القران وادعو الله لك بالشفاء العاجل عبدالله كم انت قوي وما شاء الله عليك وان شاء الله ان يعطيك الصحة والعافية وطول العمر ان شاء الله