"المصادر الطبيعية" تحيل عطاء "المعلومات النفطية" على شركة دولية

تم نشره في السبت 19 نيسان / أبريل 2014. 11:01 مـساءً

رهام زيدان

عمان- أحالت سلطة المصادر الطبيعية عطاء اعادة تقييم المعلومات الاستكشافية في المملكة على شركة دولية متعددة الجنسيات وفقا لمديرها العام موسى الزيود.
وأشار الزيود إلى أنه سيتم توقيع العقد رسميا مع الشركة خلال أسبوع فيما يتوقع أن تستأنف عملها خلال الشهر المقبل.
وقال الزيود في تصريح لـ"الغد" أمس إن "هذه الشركة ستكون مسؤولة عن دراسة المعلومات الاستكشافية والنفطية في المملكة منذ العام 1947 وحتى الآن". وبين الزيود أن السلطة تحتفظ بمخزون معلومات تقدر قيمته بنحو 300 مليون دينار تغطي الفترة الزمنية التي ستقيمها الشركة وإنه بناء على نتائج اعمال هذه الشركة ستقرر السلطة اعادة تقسيم المناطق الاستكشافية في المملكة من عدمه.
وبحسب نقابة الجيولوجيين، بدأت الأعمال الجيولوجية منذ تأسيس إمارة شرق الأردن، إلا أن أول عقد تم توقيعه للتنقيب عن النفط كان في العام 1947 مع شركة البترول الوطنية آنذاك وهي غير شركة البترول الوطنية التي تعمل الآن في منطقة الريشة.
يذكر ان سلطة المصادر الطبيعية بينت في وقت سابق أنها ستعيد تقسيم مناطق الاستكشاف النفطي على أسس جديدة، بحيث تكون المناطق الجديدة بمساحات أقل من التقسيم وفقا للبعد الجغرافي، ولخصائص الأحواض الرسوبية في كل منطقة في وقت يستمر فيه العمل في  أنشطة الاستكشاف والتطوير في المناطق الاستكشافية كافة التي سوقتها السلطة سابقا لشركات محلية ودولية.
يشار إلى أن مناطق استكشاف النفط والغاز في المملكة مقسمة حاليا إلى 9 مناطق استكشافية؛ هي الجفر والمرتفعات الشمالية ومنطقة الريشة وشرق الصفاوي وغرب الصفاوي والسرحان والأزرق والبحر الميت ووادي عربة، فيما تعمل السلطة على إعادة تقسيم مناطق الاستكشاف النفطي على أسس جديدة، بحيث تكون المناطق الجديدة بمساحات أقل ولن يكون تقسيمها مقتصرا على البعد الجغرافي، بل وفقا لخصائص الأحواض الرسوبية في كل منطقة.

التعليق