ميليت: مراجعة بريطانيا لسياستها تجاه "الإخوان" إجراء عادي

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2014. 12:07 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2014. 01:02 مـساءً
  • السفير البريطاني لدى الأردن بيتر ميليت

تغريد الرشق

عمان - فيما أعلنت الحكومة البريطانية أمس رسميا، عن رابط إلكتروني وعنوان بريدي ، للراغبين بتقديم "إفاداتهم لها"، حول "الإخوان المسلمين"، في اطار مراجعتها لسياستها تجاه الجماعة، اكد السفير البريطاني لدى الأردن بيتر ميليت أن حكومته ستتقبل الافادات التي تأتيها من اردنيين.
وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون طلب مؤخرا، إعداد تقرير داخلي بشأن "فلسفة ونشاط وأثر ونفوذ جماعة الإخوان المسلمين فيما يتعلق بمصالح المملكة المتحدة الداخلية وفي الخارج، وسياسة الحكومة البريطانية تجاه هذه الجماعة".
 وفيما يتعلق، بتأثير هذه المراجعة على علاقات السفارة البريطانية  بـ"إخوان الأردن"، أكد ميليت أن السفارة "لديها خطط لمناقشة ذلك معهم".
وشدد ميليت في تصريح خاص لـ"الغد" أمس على أن هذا الاجراء "مجرد مراجعة كأي مراجعة اخرى ، ومن يقود هذه العملية، قرر أن يستمع ويستشير مجموعة كبيرة من الناس الذين يعرفون الاخوان المسلمين، وأن يحصل على اكثر قدر ممكن من الإفادات للوصول إلى الاستنتاج الخاص به. وهذا اجراء عادي"، وان "لا شيء يدعو للانزعاج".
وأوضح ميليت ، أن الأردن مشمول بتقديم الافادات، وأن هذه المراجعة "مفتوحة للراغبين بإرسال إفاداتهم".
وأضاف "أي من يرغب بإرسال افادته من الأردن للحكومة البريطانية يستطيع ذلك، بما في ذلك الاخوان المسلمون انفسهم، وسيتم اخذها بالاعتبار".
وأعلنت الحكومة البريطانية في بيان رسمي امس، عن التفاصيل والأوراق المطلوبة للراغبين بتقديم إفاداتهم لها حول ما يسمى "مراجعة الإخوان المسلمين".
وأوضحت الحكومة في بيانها، أن، نطاق هذا التقرير يغطي أصول جماعة الإخوان المسلمين وفلسفتها ونشاطاتها في المملكة المتحدة وبالخارج التي يمكن أن تمثل خطرا على المصالح القومية البريطانية، أو قد تضر بها أو هناك خطر أن تضر بها. 
إلى ذلك، اوضح البيان الصادر عن رئاسة الحكومة البريطانية، أن التقرير المطلوب سيتناول أثر ونفوذ "الإخوان المسلمين" على المصالح الوطنية البريطانية، داخل بريطانيا وفي الخارج، وكذلك أثرها عموما على المجتمع البريطاني، كما يستعرض السياسة الحالية للحكومة البريطانية ومواقف وسياسات الحلفاء، وتقييم تداعيات ذلك على السياسة البريطانية.
وقال البيان إن "باستطاعة الجهات المهتمة الإدلاء بإفاداتها"، وإن عليها اتباع توجيهات ارشادية معينة منها، ان لا تتجاوز الأوراق المقدمة 3000 كلمة، وأن تتضمن موجزا لا يتجاوز 500 كلمة، وأن يكون استخدام الألوان بالحد الأدنى.
وحددت الحكومة  البريطانية "الحد النهائي لاستلام الإفادات 30 أيار (مايو) المقبل.
وكانت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية، فرح دخل الله، قالت في تصريحات صحفية قبل أسبوع، "إن المراجعة التي بدأتها حكومة ديفيد كاميرون في شأن جماعة الإخوان المسلمين هدفها الوصول الى فهم افضل للجماعة وارتباطاتها، بما في ذلك تبيان مدى ارتباط هذه الجماعة بالعنف والتشدد، وتأثير نشاطاتها على الأمن القومي البريطاني".
وأشارت إلى أن "المراجعة تهدف إلى تطوير فهم عميق عن جماعة الإخوان المسلمين ونفوذها وتأثيرها على أمننا القومي وعلى مصالحنا الوطنية الأخرى في رؤية شرق أوسط مستقر ومزدهر".
وأضافت "ستكون المراجعة شاملة وتغطي نشأة الإخوان، فلسفتهم، نشاطاتهم، سجلهم داخل الحكومة وخارجها، هيكليتهم التنظيمية ونشاطاتهم في المملكة المتحدة، ارتباطهم المزعوم بالتطرف والإرهاب، إضافة إلى نشاطات أخرى يمكن أن تضر بمصالح المملكة المتحدة. لا يمكننا التنبؤ بما ستخلص إليه المراجعة".

taghreed.risheq@alghad.jo

 @taghreedrisheq

التعليق