تواصل فعاليات "عمان للرقص المعاصر" بعرض "لمحبي لكرة القدم"

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • مشهد من عرض "لمحبي كرة القدم" قدمته فرقة جو ستوميغرين أول من أمس - (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- تواصلت أول من أمس فعاليات مهرجان عمان السادس للرقص المعاصر بعرض تحت عنوان "لمحبي كرة القدم"، قدمته فرقة جو ستوميغرين (Jo Stromgren) النرويجية، وذلك على مسرح المركز الثقافي الملكي.
والعرض هو الفعالية الخامسة من المهرجان الذي انطلق في الثالث عشر من الشهر الحالي، الذي تميزت عروضه بحضور جمهور حاشد من الكبار والاطفال وعلى مدى أيام المهرجان، إضافة إلى أسر الجاليات الأجنبية في عمان ومجموعة من مستفيدي دور الرعاية التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية الذين حرصت مؤسسة الملك الحسين على دعوتهم طوال أيام المهرجان.
والعرض قدم بدعم من السفارة النرويجية في عمان، وهو احتفالية ثناء لكرة القدم والرقص، حيث يخوض الأداء في الروتين الجسدي لأعظم لعبة على الأرض ويرقى بالنواحي الجمالية لجنونها. ويشرح الصراعات المفتعلة بين "الرياضة العامة" و"الفنون الراقية"، فضلا عن الفخر والتحيز المحيط بمفهوم الطبقة العاملة كجمهور لكرة القدم والطبقة العليا كجمهور لفن الباليه.
وفرقة "جو ستوميغرين" تأسست في العام 1998، وهي واحدة من أكبر الفرق المستقلة في اسكندنافيا. وتقدم الفرقة نحو 100-200 عرض في 10-20 دولة سنويا، وأنتجت حتى الآن 21 عرضا وفيلما روائيا وفيلما قصيرا. ويتميز أسلوب الفرقة بمزيج غريب من الرقص والمسرح ومسرح الدمى. وجو ستوميغرين مصمم رقصات حر، وأنتج عددا كبيرا من العروض لفرق الباليه والفرق المعاصرة.
وضمن أعمال المهرجان عقدت فرقة "جو ستوميغرين" النرويجية أول من أمس ورشة عمل في فنون الرقص المعاصر واليوم الخميس ستعقد فرقة "فيليب ساير" السويسرية الورشة الأخيرة ضمن أعمال المهرجان وذلك في المركز الوطني للثقافة والفنون، سبقتهما ورشتان عقدتهما فرقتا "راسل مالفنت" البريطانية و"كاري هاوس" النرويجية وفقا لمديرة المهرجان رانيا قمحاوي.
وقالت قمحاوي "الورش التدريبية تميزت بمشاركة واسعة من محترفي الرقص في الأردن وطلبة المركز، وكانت فرصة للمشاركين لاكتساب خبرات عالمية في تقنيات الرقص المعاصر .
وستختتم أعمال المهرجان مساء غد الجمعة بعرض لفرقة "فيليب ساير" السويسرية تحت عنوان "الليلة الروحية" وهو عرض درامي راقص قوي ومؤثر عن الحقيقة والمغفرة والضلال والنور، وذلك ضمن ديكور رائع مكون من قرون حقيقية للحيوان، ويرافق العرض ألحان موسيقية مرحة لانتونيو فيفالدي فايبرنت.
ويذكر أن المهرجان الذي ينظمه المركز الوطني للثقافة والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين، يأتي ضمن شبكة مساحات العربية، بهدف التعريف بتقنيات الرقص العالمي المعاصر، وتعزيزا للتواصل الثقافي والفني والاجتماعي مع دول العالم ورموزه الفنيه من خلال استضافة الفرق العالمية ذات السمعة الرفيعة.

التعليق