تنويعات على لحن واحد

تم نشره في السبت 26 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

(1)
أن تجتهد في الحب
أن تروي الحكاية في ظلال التوق للجبل البعيد
وأن تسافر في الرمال لتجتهد في الحب
او في البوح
أو في رغبة اخرى
ستنداح الدروب أمام صفنتك الخفيفة في الجمال
وسوف تمشي مثلما نمشي إلى أرواحنا
لتزيل آخر ما تبلد من تجاعيد على وجه الجمال.
(2)
لو شئت خذ اسما وسهما
ثم أطلق واحدا للحب
وأمض أمام تينتك الجليلة
قل لها: للسهم اسم
مثلما للاسم سهم
سوف تطلقه الرياح عليّ
وإن بقيت هنا
سأطلقه عليها.
(3)
الريح تعرف ان صوتك قادم
من آخر اللغة الحزينة والقمر
والريح تعرف كم ستنحت في الكلام
قصائد ووجوه عشاق
وأثلاما ونايات مكسرة
وصوتا قادما من آخر اللغة العصية
والمواعيد البعيدة حين تذهب أو تجيء
لتنحني في رقة الألم العتيق
وتنحني في رعشة الاشجار
والصوت المذهب بالصور.
(4)
هي رجفة مخفورة بالماء
سجن للمرايا وهي ترقص في انحدار ضيائها
قالت له: لو لم تجئ
لو كنت شيطانا وسرت على الرمال
وفوق كاهلك الممزق آهتي
لرميت قافية على طرف السؤال
وظهرت فوق الماء مبتلا
تعدد للمرايا من سيبقى وحده في الحب
أو يمضي بلا معنى الى أنفاسه
ليغيب حتى آخر النبض الشقي
عن المرايا وهي تجهش بالبكاء.
(5)
طوق إذن
طوق الحبيبة للحبيب
وصوته المسكوت عنه
ولمسة لو أنها بقيت هنا
لتلفت الإيقاع في معناه
وارتعش الرنين
طوق وإسورة وخلخال الحبيبة
سورة للحب
ميقات يؤجج لفتة مجروحة بالآه
والألم الدفين.

التعليق