مؤتمرون: البحث العلمي في الوطن العربي يعيش أزمة حقيقية

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

عمان - افتتح وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات أمس أعمال "المؤتمر العلمي حول أخلاقيات البحوث الطبية وتعزيز دور الباحثين الشباب" الذي تنظمه اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم واللجنة الوطنية لأخلاقيات العلوم والتقانة.
ويناقش المؤتمر، الذي ينظم بالتعاون مع الجامعة الأردنية على مدى يومين أخلاقيات البحوث الطبية وما ينبثق عنها من مبادئ أخلاقية تعمل على توجيه تلك البحوث وتطبيقاتها ونتائجها نحو مصلحة البشرية كافة.
كما يناقش أوراق عمل حول البحوث العلمية في القرن الحادي والعشرين والتغييرات في طبيعتها خلال العقدين الأخيرين في مجال القضايا الأخلاقية المعاصرة، والمعالجة الأخلاقية للقضايا الإنسانية في البحث العلمي والتشريعات المرتبطة بها، بالإضافة الى أخلاقيات البحث في مجال الخلايا الجذعية وغيرها من الأوراق العلمية المتخصصة.
وقال الذنيبات إن "احترام حقوق الإنسان وآماله واجب على البشرية جمعاء، وخاصة ما يتعلق بالإرشادات الوطنية المتعلقة بأخلاقيات البحث والممارسات الطبية التي تتوافق مع المعايير الدولية"، مؤكدا "في هذا الإطار مكانة العلم وفضل العلماء وأهمية الدور الكبير الذي يقومون به في خدمة البشرية".
وأضاف أن "التقدم الهائل في التقنيات الطبية وما يترتب عليها من كلف عالية للعناية الصحية يستدعي إعادة النظر في كثير من المبادئ الأخلاقية في البحوث الطبية"، مبيناً أن "العلم يجب أن يبنى على أخلاق وضوابط شرعية، وأن القرارات الطبية الحاسمة يجب أن تستند إلى أخلاقيات محددة وقواعد علمية واضحة".
بدوره، قال رئيس اللجنة الوطنية الأردنية لأخلاقيات العلوم والتقانة الدكتور محمد حمدان إن "البحث العلمي في الوطن العربي يعيش أزمة حقيقية ولا يرقى الى المستوى المطلوب، حيث ما يزال الإنتاج البحثي العربي يركز على الجانب النظري وينأى بموضوعاته عن الاحتياجات الحقيقية للتنمية المجتمعية".
وبين أن "المجتمات العربية تعاني من شيوع ثقافة خاطئة تتبناها بعض شرائح القطاع الخاص وتزعم أن مسؤولية البحث العلمي والإنتاج الإبداعي هي مسؤولية القطاع العام، في وقت يتحمل فيه القطاع الخاص في الدول المتقدمة 70 % من الإنفاق على نشاطات البحث العلمي".
وقال مدير مركز الخلايا الجذعية في الجامعة الأردنية الدكتور عبدالله العبادي إن "المشاركين في المؤتمر يمثلون نخبة من الباحثين من الجامعات الأردنية والمهتمين في أخلاقيات البحث العلمي من جامعة هارفرد والجامعة الأميركية في بيروت وجامعة كوين ماري في لندن". - (بترا)

التعليق