اتفاق مبدئي بين "زمزم" و"الائتلاف النيابي" لتنسيق مشترك

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

هديل غبون

عمان- توافقت قيادة المبادرة الأردنية للبناء "زمزم" والائتلاف النيابي في مجلس النواب، على "تفاهم مبدئي" للعمل والتنسيق المشترك، وذلك خلال لقاء عقد صباح أمس بين رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة وممثلين عن الائتلاف، مع المنسق العام "لزمزم" ارحيل الغرايبة.
وأعلن المنسق العام للائتلاف (بين كتلتي وطن والوسط الإسلامي) النائب خالد البكار، لـ"الغد"، عن اتفاق أولي مبدئي، للتعاون المشترك مع "زمزم"، فيما يخص التشريعات وبرنامج الإصلاح السياسي، بما في ذلك تقديم مقترحات ورؤى إلى الائتلاف، عبر لجان "زمزم" المتخصصة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وأكد البكار أن اللقاء أمس هو "بمثابة عصف ذهني، تم التوافق فيه على جدول زمني للقاءات دورية، وحوارات بشأن مختلف قضايا الإصلاح"، وقال "إن التفاهم الأولي للآن تم بشكل شفهي وسيصار بغضون أسبوعين لإبرام اتفاقية خطية".
ولفت البكار إلى أن الائتلاف، بصدد التوجه لعقد لقاءات مع مختلف القوى السياسية والحزبية بما في ذلك الحركة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا أن الائتلاف يتعامل مع "زمزم" بوصفها إطارا "مستقلا لا يمثل جماعة الإخوان المسلمين".
من جانبه، قال رئيس الائتلاف النائب مصطفى العماوي (حزب الوسط الاسلامي)، إن الائتلاف يقف على مسافة واحدة من مختلف القوى السياسية والحزبية، وإن الهدف من إطلاق الحوارات واللقاءات هو "تطوير التشريعات"، باعتبار أن مجلس النواب هو صاحب الولاية في ذلك.
وبين العماوي أنه تم الاتفاق مع "زمزم" على تحديد موعد زمني لتقديم برامج وأفكار إلى الائتلاف، حيث ستكون هناك سلسلة من ورش العمل المشتركة.
وكانت قيادة "زمزم" أعلنت في وقت سابق تبنيها لنهج التواصل مع مختلف مستويات القرار في البلاد، وتقديم رؤاها المتعلقة بمطالب الإصلاح والقوانين الناظمة للحياة السياسية.
وبحسب تصريح لوكالة الأنباء الأردنية "بترا" بعد اللقاء أمس، فقد أكد الطراونة أن "المجلس يرحب بالتعاون والتشاور وتبادل الآراء والأفكار مع مختلف فئات الشعب، خاصة مؤسسات المجتمع الوطني الحزبية والنقابية".
ورحب بما قدمته "زمزم" لعمل مشترك يدعم تقديم مقترحات إصلاحية، بالتعاون مع الائتلاف النيابي.
وأكد الطراونة أن لقاءات مشتركة ستعقد بين أعضاء الائتلاف و"زمزم" بغرض التوافق على الأفكار والأهداف المشتركة، وأنه "في حال تم التوافق على برنامج مشترك وعرضه على الائتلاف والمبادرة فسيعلن عنه ويدخل حيز التنفيذ".

[email protected] 

التعليق