شاهد في محاكمة أبو حمزة المصري يؤكد علاقته بالقاعدة

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

نيويورك- قال إرهابي سابق خلال محاكمة الداعية الإسلامي أبو حمزة المصري الاثنين في نيويورك إنه بعد مهاجمة مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 أيلول (سبتمبر) 2001، أرادت القاعدة أن تشن في الأسابيع اللاحقة هجوما على حي كناري وورف للأعمال في لندن.
وبعدما شهد الشهر الفائت في محاكمة صهر أسامة بن لادن، أدلى ساجد بادات بشهادة جديدة عبر الفيديو من لندن روى فيها أن خالد شيخ محمد المخطط المفترض لهجمات 11 أيلول (سبتمبر) أراد ان يهاجم لندن، وقال "أعتقد أنه تم ذكر كناري وورف".
وعلى غرار مركز التجارة العالمي في نيويورك، يتألف هذا الحي في لندن من مبان شاهقة عدة.
وكان بادات (34 عاما) التقى بن لادن في افغانستان وقضت مهمته بتفجير طائرة أميركية نهاية 2001 بواسطة متفجرات مخبأة في حذائه. وروى الاثنين أن اللقاء مع زعيم القاعدة انتهى "بعناق وتمنى لي التوفيق في مهمتي".
لكن بادات عاد وصرف النظر عن هذه المهمة واعتقل في بريطانيا العام 2003 حيث أمضى في السجن ستة أعوام ونصف. وطلبت منه القاضية كاثرين فورست ان يدلي بشهادته شخصيا لكنه رفض مؤكدا انه سيعتقل إذا حضر إلى الولايات المتحدة حيث ما يزال متهما بصلة بمؤامرة تهدف إلى تفجير طائرات العام 2001.
واوضح بادات أنه شاهد ابو حمزة مرتين في لندن، إحداهما العام 1997 قبل ان يتوجه الى افغانستان حيث عمل لحساب القاعدة طوال ثلاثة أعوام بين كانون الثاني (يناير) 1999 وكانون الأول (ديسمبر) 2001. وتعرف الشاهد ايضا على أشرطة فيديو عثر عليها خلال دهم منزل ابو حمزة.
وأنصت الإمام السابق بهدوء الى شهادة بادات داخل القفص.
ويواجه مصطفى كمال مصطفى المعروف في بريطانيا باسم أبو حمزة حكما بالسجن المؤبد في حال إدانته بتهم الخطف والإرهاب قبل هجمات 11 ايلول (سبتمبر).
وتتصل التهم الموجهة إلى ابو حمزة بخطف 16 سائحا غربيا في اليمن في 1998 قتل أربعة منهم، وبالتآمر لإقامة معسكر للتدريب على غرار معسكرات القاعدة في ولاية أوريغون الاميركية في أواخر 1999.
كما يتهم بتقديم دعم مادي لشبكة أسامة بن لادن الإرهابية وبالتخطيط لانشاء مركز كمبيوتر لطالبان وإرسال مجندين للتدرب على العمليات الإرهابية في أفغانستان.-(ا ف ب)

التعليق