عميرة: مشروع العبدلي نقطة جذب للاستثمار العالمي في المملكة

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2014. 12:01 صباحاً

عمان-الغد- أكد الرئيس التنفيذي لشركة العبدلي للإستثمار والتطوير، المهندس جورج عميرة، أن مشروع العبدلي يوفر بيئة استثمارية ناجحة تعود بالفائدة على الاستثمار في الأردن وسيكون نقطة جذب للعديد من المستثمرين العالميين.
وقال عميرة، خلال جولة صحفية في مشروع العبدلي، إن مشروع العبدلي يعتبر من أضخم المشاريع التطويرية ذات الاستخدامات المتعدّدة، وأكثرها ريادة على الإطلاق، وهو أحد أبرز وأهمّ المعالم في قطاع الإنشاءات في الأردن وسيكون له دور رئيسي في تشكيل الهوية الجديدة للعاصمة عمّان بصورة حديثة ومتطوّرة”.  وتهدف الجولة التي شارك فيها ممثلون عن الصحف الأردنيّة والعربيّة، والإذاعات والقنوات التلفزيونيّة المحليّة الى إطلاع الإعلاميين على مراحل العمل في المشروع، الذي نفذ بأحدث المواصفات والمقاييس العالميّة، إضافة الى تقديم شرح مفصّل عن أهميّة المشروع ودوره الكبير في رفد مسيرة التنمية الاقتصاديّة والسياحيّة التي ينتهجها الأردن.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة بوليفارد العبدلي، المهندس طاهر الجغبير، “أن مشروع البوليفارد الواقع في قلب العبدلي يعتبر مثالاً واضحاً على التطوّر العمراني والحضاري الذي يشهده الأردن؛ حيث سيكون وجهة مميزة للراغبين في السكن والسياحة والتجارة والترفيه؛ حيث سيعزز هذا المشروع من مكانة العاصمة عمان وسيضعها في مرتبة متساوية مع المراكز العالمية المعروفة عند افتتاحه في حزيران (يونيو) المقبل”. 
وأوضح الجغبير “يعتبر الإعلام والوسط الإعلامي شريك عمل رئيسي لنا في إظهار إمكانيات وقدرات المشروع، ونحن نتواصل من خلاله مع جميع فئات المجتمع والمستثمرين داخل وخارج الأردن، وذلك خدمة للهدف التنموي الكبير الذي أنشئ المشروع على أساسه”.
وتتلخّص رؤية مشروع العبدلي في إعادة تعريف أسلوب الحياة العصريّ في العاصمة الأردنية عمّان وجعلها وجهة راقية تعمل على مزج الحياة المهنية والحضرية العصرية والترفيهية في إطار واحد، ما سيبرز من الوجه السياحي والاقتصادي لعمّان، بحيث يصبح مركزاً سياحيّاً وثقافيا لمقيمي وزوّار العاصمة.
ولمشروع العبدلي دور كبير في الحد من البطالة؛ حيث انه ساهم في خلق آلاف فرص العمل خلال مرحلة إنشائه، وسيقوم بتوفير الآلاف من فرص العمل بعد بدء تشغيله.

التعليق