آلاف فلسطينيي 48 يشاركون في مسيرة العودة احياء للنكبة

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة - شارك آلاف الفلسطينيين في مناطق الـ48 أمس ، بمسيرة العودة، التي كانت الى قرية "لوبية" المدمّرة، إحياء لذكرى النكبة، الذي يحل لدى فلسطينيي 48 بالتزامن مع اليوم الذي تحيي فيه إسرائيل ذكرى "إعلان قيامها"، في حين تدفق الآلاف على عشرات القرى الفلسطينية المدمّرة طيلة يوم أمس.
ومنذ ساعات صباح أمس، بدأت سلسلة من المسيرات الجماعية تتجه الى عدد كبير من القرى المدمّرة، التي منها ما بقيت أطلال قليلة، ومنها ما حافظت على المساجد والكنائس والمقابر، وعقدت الحلقات، التي يروي فيها ابناء جيل النكبة عن تلك الأيام، وينقلوها للأجيال الشابة والناشئة، كما جرت العادة على مدى ما يزيد على ستة عقود.
وفي ساعات بعد ظهر أمس تدفق الآلاف من فلسطينيي 48 على قرية لوبية، التي حولتها المؤسسة الحاكمة الى منطقة أحراش، تقع على الطريق بين مدينتي الناصرة وطبريا، وكانت إحدى كبرى قرى فلسطين التي تم تدميرها.
ووضعت الشرطة الإسرائيلية وفرق الوحدات الخاصة منها التابعة لجيش الاحتلال العراقيل الكثيرة، لمنع الجماهير الواسعة من الوصول الى المهرجان، ما اضطر الآلاف الى أن يبقوا عالقين في كافة الشوارع المؤدية الى المكان، وجموع غفيرة وصلت الى القرية حتى بعد انتهاء المهرجان، ولكنها اصرت على زيارة قرية لوبية والتجول بين أطلالها.
وقد اكدّ رئيس لجنة الدفاع عن حقوق اللاجئين في وطنهم المحامي واكيم في كلمته في المهرجان، على حق اللاجئين والمهجرين بالعودة الى ديارهم، وشدد على ان رهان حكّام إسرائيل على مقولة "الكبار يموتون والصغار ينسون"، كان رهانا خاسرا لانّ شعبنا متمسّك بحقه التاريخي والمقدس بالعودة، وقال واكيم، إننا اليوم هناك لنطلق صرختنا: من لوبية الى اليرموك، لا عودة عن حق العودة.
والقى كلمة لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي 48، نيابة عن رئيسها، النائب محمد بركة، الذي قال، إنني زرت صباح اليوم قريتي صفورية المدمّرة، وحجارة صفورية تعانق حجارة لوبية، فهذه الحجارة صامدة وتنطق لحظة بلحظة بهوية المكان، وتسمي اصحابه الشرعيين، واضاف، أن بنيامين نتنياهو قال في الايام الأخيرة إن هذه البلاد لليهود، ونحن نقول له، إن لهذه البلاد اسما وهوية وشعبا موجودا هنا، ولتعلم، أنه إذا كان البحر الابيض المتوسط قد حمل اللاجئين الى الشتات في العام 1948، فإن هذا البحر البشري الذي يملأ لوبية الآن، هو من سيعيد اللاجئين الى وطنهم.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق