مواطنون: طرق ما تزال مغلقة في الطفيلة جراء الانجرافات

تم نشره في السبت 10 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

فيصل القطامين

الطفيلة–  شكا مواطنون في الطفيلة من تأخر فتح طرق داخلية وخارجية أغلقت جراء الانجرافات التي تسببت بها الأمطار التي هطلت مؤخرا، لأكثر من ثلاثة أيام، ما عزل العديد من المناطق.
وأشاروا إلى أن طرقا زراعية وسياحية وطرقا تربط بين المحافظات، أغلقت تماما أمام الحركة المرورية، نتيجة تراكم الحجارة الكبيرة والحصى والطين على سطح الطريق، وتسبب بغلقها في مقاطع منها.
ولفتوا إلى بطء استجابة الأجهزة المعنية لجهة فتح الطرق، خصوصا وأن بعضها عزل مربي ماشية ومزارعين وقطع مستخدمي طريق كالغور الطفيلة، الذي ما يزال مغلقا للآن أمام حركة المرور، والذي يعتبر طريقا يربط بين الطفيلة ومحافظات العقبة والكرك من الواجهة الغربية، علاوة على كونه طريقا سياحيا مهما.
وقال المزارع محمود أحمد إن أغنامه عزلت تماما ولم يتمكن من نقل الأعلاف اليها في منطقة السلع طيلة ثلاثة أيام ، نتيجة غلق الطريق الناجم عن انجرافات، لافتا إلى أنه اتصل بغرفة العمليات في المحافظة مرات عديدة وعلى مدار عدة أيام ولم تكن هناك استجابة إلا بعد فترة طويلة.
وبين خالد السعد استجابة دوائر الخدمات المختلفة لحالات الطوارئ كانت بطيئة للغاية، مؤكدا بقاء مناطق مقطوعة ومعزولة عن الطريق الرئيسي لفترة زادت عن ثلاثة أيام بما في ذلك طريق عين البيضاء النمتة وطريق عين البيضاء السلع وطريق المعطن وازحيقة. 
 وأكد مدير أشغال الطفيلة المهندس ياسين البدارين أن عملية فتح الطرق واجهتها العديد من الصعوبات من حيث تنفيذ خطة الطوارئ إلى جانب ظروف تساقط الإمطار التي لم تشهدها المحافظة منذ أكثر من 60 عاما، والتي تميزت بكونها مفاجئة وغزيرة لدرجة شكلت خطورة على آليات مديرية الأشغال التي عملت تقريبا لوحدها، علاوة على التضاريس المعقدة التي ساهمت في الخطورة المحتملة جراء تساقط الحجارة والانجرافات التي استمرت حتى بعد توقف الأمطار عن السقوط.
 ولفت إلى الدور المتواضع للدوائر الرسمية الأخرى والشركات التي يجب وفق خطة الطوارئ أن تتقاسم العمل حيث قسمت المحافظة إلى ست أقسام ، كانت الأشغال العامة تعمل في أغلبها وتقوم بادوار الغير، ما حملها أعباء كبيرة فاقت طاقتها وامكاناتها.
وبين أنه في أول يوم لتساقط الأمطار تم فتح طريق  الطفيلة الكرك في مناطق أبو بنا وجسر الشهداء، وطريق جرف الدراويش الطفيلة ومقاطع في طرق لواء بصيرا، مؤكدا أن بعض الطرق تأجل فتحها بسبب استمرار تساقط ألأمطار حينها، والتي جرفت كميات كبيرة من الحجارة والحصى ما عرقل حركة الآليات وشكل خطورة على العاملين.
 وأشار إلى أن طرقا زراعية في السلع والعالية وارويم تم فتحها بعد توقف تساقط الأمطار، فيما ما تزال طريق الطفيلة الغور مغلقة بسبب انهيار مقطع كبير من الطريق، وتشكل حفرة عميقة، ما استدعى إغلاقها أمام الحركة المرورية.  وأشار إلى  أن مسربا خطرا ما يزال سائقو المركبات يسلكونه رغم خطورته، وجار العمل على تنفيذ مسرب احتياطي آمن من خلال آليات الأشغال العامة حتى يتم إعادة إصلاح الطريق، لافتا أن فريقا من وزارة الأشغال سيقوم بوضع الدراسات اللازمة لتنفيذه وتخصيص المخصصات اللازمة له وطرح عطائه لكونه يتطلب دراسة شاملة للمقطع المنهار.

التعليق