نشطاء يطالبون بالتحقيق بحرق أشجار حرجية في عجلون

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- طالب نشطاء بفتح تحقيق في عملية الاعتداء، وحرق الأشجار الحرجية في عجلون مؤخرا، وتحويل القائمين عليها للمحاكمة، و"إنزال أشد العقوبات بحق الفاعلين".
وكانت مناطق وأشجار حرجية تعرضت للاعتداء والحرق الاسبوع الماضي، خلال أعمال احتجاجية، تبعت وفاة أحد أبناء عنجرة.
وفيما أكد هؤلاء النشطاء، على ضرورة بيان حقيقة ما جرى في الوفاة، التي قالوا انها جاءت في "ظروف لم تتضح تفاصيلها إلى الآن"، وفتح تحقيق رسمي بالحادث، وإعلان نتائجه للرأي العام، طالبوا بالتحقيق في "تقصير الجهات المعنية في عجلون، في تقدير طبيعة الموقف، واتخاذ الاجراءات، التي توفر الأمن للمواطنين، وتمنع الاعتداء على الممتلكات والغابات الحرجية".
وطالبوا في مذكرة، موقعة من نحو 300 شخصية وناشط بيئي وسياسي وإعلامي، رفعت الى رئيس الوزراء د. عبدالله النسور، ووصلت نسخة منها لـ"الغد"، بتشديد اجراءات تطبيق القانون، ومتابعة ما اسموها "مافيات" الاعتداء على الأشجار والمناطق الحرجية، ورفد مديرية الحراج بالكوادر والمعدات والمخصصات، التي تساعدها على القيام بعملها بمشاركة الشرطة البيئية وكافة المعنيين.
كما دعوا الى تكليف وزارة الزراعة ومديرية زراعة عجلون والحكم المحلي بالعمل، بمشاركة الأهالي والهيئات الشعبية والنقابات والفعاليات والجمعيات التعاونية والمدارس والجامعات، على تنظيم حملة وطنية سنويا، لزراعة الأشجار، يشارك فيها الجميع وتعميمها على كافة المناطق الحرجية، للتقليل من أثر الاعتداءات على الأشجار والثروة الحرجية.
واشاروا، في مذكرتهم، الى ان الثروة الحرجية "تتعرض منذ سنوات لأبشع عمليات الاعتداء، والتقطيع والحرائق، دون موقف رادع، من الجهات المعنية". 

التعليق