لمنح "زمزم" فرصة استئناف الفصل

"شورى الإخوان" يعدل لائحة المحاكم الداخلية

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 11:02 مـساءً

هديل غبّون

عمان - عدل مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين لائحة التعليمات الخاصة بالمحاكم الداخلية الإخوانية، بما يمنح مؤسسي مبادرة "زمزم" مهلة إضافية، لاستئناف قرار فصلهم من الجماعة، وذلك خلال أسبوعين من تشكيل المحكمة العليا أول من أمس الثلاثاء.
جاء التعديل، حسبما أكدت مصادر لـ"الغد"، بمبادرة تقدم بها المراقب العام للجماعة الدكتور همام سعيد، اقترح بموجبها "إجراء تعديل على لائحة المحاكم الداخلية، بحيث يصبح استئناف قرار المحكمة المركزية الإخوانية أمام المحكمة العليا، خلال أسبوعين، من تاريخ التبليغ بالقرار الأولي، في حالة تشكل هيئة المحكمة، أو خلال أسبوعين من تاريخ تشكيل المحكمة في حال عدم تشكلها".
وفي ضوء التعديل، الذي أقره الشورى بواقع "ثلثي المجلس"، بحسب المصادر، توافق المجلس فورا على انتخاب هيئة المحكمة، برئاسة علي الشطناوي، ومحمد الكوفحي نائبا له، وهو شقيق مسؤول الملف السياسي في "زمزم" الدكتور نبيل الكوفحي.
كما انتخب المجلس خمسة آخرين لعضوية المحكمة، هم علي العرموطي، معتصم أبو رمان، حسام أبو الحاج، عبدالكريم نصر الله ورائد الشياب، أعضاء للهيئة.
وبموجب التعديل يحق لمنسق المبادرة ارحيل الغرايبة ومسؤول الملف الاجتماعي فيها جميل الدهيسات استئناف قرار الفصل.
في الأثناء، أكد رئيس مجلس الشورى الدكتور نواف عبيدات، أن المجلس "حرص على الخروج بهذا التوافق"، مشيرا الى أنه قرر تشكيل لجنة مختصة لمتابعة القضية، والتواصل مع مؤسسي "زمزم"، حول تداعيات القضية.
وبين أن اللجنة ستشكل بالتنسيق بين مكتب الشورى والمكتب التنفيذي للجماعة، خلال يومين، فيما علمت "الغد" من مصادر داخل المجلس، أن اللجنة حددت مهمتها بمدة شهر.
وقال عبيدات لـ"الغد" إنه "تم التداول في القضية مطولا، وتوافق المجلس على تبني حوار داخلي جديد مع "زمزم" على قاعدة أن الجماعة حريصة على أعضائها، ولمنحهم وقتا كافيا للتحاور حول مختلف القضايا، إضافة إلى حرص الجماعة على إنهاء اللغط الإعلامي وإنهاء أية إشكالية".
إلى ذلك، قال المجلس، في بيان صدر عنه عقب الجلسة، إنها "شهدت حوارا موسعا شارك فيه جميع أعضاء المجلس، عبروا من خلاله عن حرصهم الشديد على الجماعة ومكانتها وسمعتها ومؤسساتها، وثقتهم بقيادتها، كما اطلعوا على ما يمر به الأردن والوطن العربي من ظروف وأحوال ومؤامرات وكيد عالمي للإسلام والحركة الإسلامية".
وفي السياق، توافق المجلس، بحسب البيان، على "تشكيل لجنة من أعضاء الشورى للتواصل مع المعنيين في ملف "زمزم"، بهدف تأكيد حرص الجميع على أبناء الجماعة، والتأكيد على ضرورة الالتزام بأنظمتها وقوانينها والتشريعات والسياسات المقرَّة فيها، بما يفوِّت الفرصة على المتربصين بالحركة الإسلامية".
وأكد "أهمية الحوار البناء واحترام كافة الآراء عبر مؤسسات الجماعة، باعتبارها سبيلاً لمناقشة كافة الأسباب والموجبات وصولاً إلى النموذج الذي يخدم الوطن والأمة ويحقق أهداف الجماعة في الإسهام في نهضة الوطن".
 وفي سياق آخر، تدارس المجلس ما يحدث في المسجد الأقصى من انتهاكات خطيرة، وأهاب بأبناء الأمة "ضرورة التكاتف من أجل الوقوف مع أبناء فلسطين في دفاعهم عن المقدسات"، فيما تدارس مطالب المعلمين حول نظام الخدمة المدنية، مطالبا الحكومة بضرورة الالتفات إلى "واقع المعلمين والاستجابة لمطالبهم العادلة".

[email protected]

التعليق