محادين: 12 % مساهمة منطقة العقبة الخاصة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة

تم نشره في الجمعة 16 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - قال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين إن المنطقة الخاصة تساهم بشكل مباشر وغير مباشر بما نسبته حوالي 12 % من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة. 
وأضاف خلال استقباله الطلبة الدارسين في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية وكلية القيادة والأركان، ينتمون إلى 25 دولة عربية وصديقة، أن العقبة تحظى باهتمام خاص من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني في كل زياراته الخارجية لمختلف دول العالم انسجاما مع رؤية جلالته في المنطقة التي أرادها بوابة اقتصادية وسياحية ولوجستية مميزة على خليج البحر الأحمر.
وأشار الى أن شركة ميناء حاويات العقبة التي تدار من قبل أهم الشركات العالمية في مجال البحر والشحن" اي بي ام ميلر" استطاعت خلال العام الماضي أن تتعامل مع حوالي مليون حاوية وأن ترفد الاقتصاد الوطني بحوالي 20 مليون دينار بشكل مباشر، إضافة الى تحريك عجلة الاقتصاد بشكل غير مباشر من خلال منظومة النقل واللوجستيات المتعددة الوسائط.
ونوه محادين إلى دعم سلطة المنطقة الخاصة لقطاع التربية والتعليم في العقبة من خلال إيفاد أكثر من 600 طالب وطالبة في منح وبعثات دراسية في الجماعات الأردنية كل عام، إضافة الى دعم القطاع بشكل مباشر بحوالي مليون ونصف المليون دينار خلال موازنة العام المقبل لتطوير الخدمة التعليمية ومنظومتها في محافظة العقبة.
وبين أهمية القطاع السياحي بالنسبة للمملكة ودوره في رفد الاقتصاد الوطني، إذ تقدر الإحصائيات أن هذا القطاع يرفد المملكة بحوالي ملياري دولار سنويا تشكل السياحة في العقبة وفي المثلث السياحي الذهبي رم والبتراء جزءا كبيرا من هذا الدخل، معتبرا المضي قدما في رفع سوية هذا القطاع في العقبة مهمة أساسية في المخطط الشمولي للمنطقة الخاصة والذي تنفرد السلطة بتطبيقه كما وضع في وقت سابق.
وأوضح انفراد منطقة العقبة على مستوى الشرق الأوسط بأن ضمت داخلها ثلاثة مشروعات كبرى هي الأضخم بالنسبة لرأسمالها المدفوع والمستثمر، والذي سيغير كثيرا من وجه العقبة حال اكتمال كافة هذه المشاريع ذات البعد التجاري والسياحي والاستثماري.
وقال آمر كلية الدفاع الوطني الملكية العميد الركن طلال بني ملحم، إن الكلية التي تضم طلبة من الجهازين المدني والعسكري تهدف للوصول الى تهيئة طلبتها في الجانب الاستراتيجي ورسم السياسات العامة في القطاعات كافة وتوسيع المعرفة لدى الطلبة بحيث يتخرجون منها وقد حصلوا على مواد علمية مقرونة بالتطبيق العملي الذي يعد إحدى مفردات التعلم في هذه الكلية العريقة.
وأثنى بني ملحم على ما تم في العقبة من تطور وبناء ونمو يثبت رجاحة الفكرة وبنائها على أسس علمية سليمة تأخذ بالحسبان التطورات الاستراتيجية التي تمر بها المنطقة والإقليم، معتبرا ما تحقق في العقبة قصة نجاح أردنية بنتها سواعد الأردنيين.
واستمع طلبة الكلية الى إيجازات قدمت من مؤسسة الموانئ وشركة تطوير العقبة وعدة مؤسسات أخرى فيما جال الطلبة على كافة المشاريع المقامة في المنطقة الخاصة، واطلعوا على ما تم فيها من إنجاز وتطوير.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

ahmadrawashdeh@

التعليق