الجزائر سفير العرب في المونديال

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

للجزائر منزلة خاصة عند كل العرب، لأنها البلد العربي المناضل الذي قدم أكثر من مليون شهيد للحصول على حريته واستقلاله، ولأن الجزائر بكل ثقلها دائماً مع القضايا العربية العادلة.
في مجال لعبة كرة القدم فإن تاريخ اللعبة فيها مشرف رغم أنها نالت استقلالها في وقت متأخر.
الجزائر من أكثر الدول العربية التي تملك رصيدا كبيرا من الإعلاميين الدوليين المحترفين في العديد من الأندية الأوروبية الشهيرة.
وإن كان أحد ينسى فلن ينسى فوز المنتخب الجزائري الشقيق على منتخب ألمانيا 2-1 في كأس العالم 1982، وسيبقى رابح ماجر والأخضر بللومي في ذاكرتنا لإبداعهما في تلك المباراة وتسجيلهما هدفي الجزائر، حيث أجمع كل العرب بدون استثناء على مؤازرة المنتخب الجزائري والاعتزاز به.
اليوم وبعد الفوز المؤزر على منتخب بوركينا فاسو في مباراة الإياب التي أقيمت في الجزائر قبل أيام تأهل بعدها محاربو الصحراء للمشاركة في مونديال البرازيل 2014.
أهمية هذه المشاركة هي أنها الدولة العربية الوحيدة المتواجدة والتي تمثل ما يقرب من 400 مليون عربي، يتمنون التوفيق وتقديم عروض كروية في مستوى أقوى الفرق التي تمثل كل قارات الدنيا.
لقد كنا نتمنى أن يوفق منتخب النشامى في مباراة الذهاب مع الأورغواي، لكي يرافق الجزائر إلى نهائيات هذه البطولة، حيث أثبت أنه قادر على مجاراة الأورغواي عندما تعادل معه على أرضه وبين جمهوره بدون اهداف، وهذا مؤشر على قوة الفريق وكفاءته وقدرته على التنافس مع أقوى الفرق الكروية وأعرقها في العالم.
لقد كتبت هذه الكلمة في الجزائر متابعا الفرحة العامرة والاعتزاز اللامحدود، الذي عم كل أنحاء التراب الجزائري شعبا وحكومة وعشاقا لهذه الكرة المستديرة، التي تلقى شعبية طاغية في الجزائر وتلقى دعما ماديا يليق بوصولها إلى نهائيات المونديال، وتحقيق نتائج مشرفة فيها تسعد كل إنسان عربي في آسيا وإفريقيا في العالم، رغم حزننا على الضحايا الذين سقطوا بسبب الاحتفالات بالفوز الكبير.
إن تواجد الجزائر الضروري يخفف من ألم فقر التواجد العربي، ولأن الغياب العربي عن هذا المشهد والمنبر العالمي الأكثر متعة ومتابعة ومشاهدة وإثارة في العالم كله خسارة فادحة، تحرمنا من القيم والإيجابيات الحضارية والإنسانية والإعلامية، التي تعرضها وتستفيد منها كل الدول المشاركة في المونديال.
فعلا كما قالوا "الجزائر حفظت ماء الوجه العربي كرويا"، وتأهلت للمرة الرابعة لنهائيات كأس العالم ابتداء من بطولة 1982 ثم 1986 ثم 2010 عندما مثلت أيضاً كل العرب والآن 2014 في البرازيل، وهو تاريخ وسجل مشرف نأمل أن يتوج بعروض قوية ونتائج جيدة للجزائر والعرب.

[email protected]

التعليق