تيسير محمود العميري

عيد الأضحى وشلال المباريات

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

كل عام وأنتم بألف خير... اليوم يحل عيد الأضحى المبارك.. أعاده الله علينا جميعا بالخير واليمن والبركات.
اليوم لن يكون حديث الأردنيين خلال زياراتهم لبعضهم بعضا، عن ارتفاع أسعار الأضاحي والملابس وعدم صرف الرواتب قبل العيد، بل سيمتد الأمر أيضا إلى عالم كرة القدم.. فاليوم هو يوم المباريات.
أينما اتجهت.. في آسيا ثمة تصفيات كأس أمم آسيا، حيث يلعب المنتخب الوطني مع ضيفه العُماني، وتستضيف عمّان قمة العراق والسعودية، وهناك الكثير من المباريات تقام في مختلف البلدان المشاركة في التصفيات الآسيوية.
اهتمامات الجمهور الأردني ستمتد حتى ساعات فجر يوم غد، حيث تنتهي تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال البرازيل، وتتحدد هوية صاحب المركز الخامس الذي سيواجه النشامى في الملحق العالمي يومي 13 و 20 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وإن كانت المؤشرات تؤكد أن منتخب الاوروغواي هو من سيواجه النشامى الشهر المقبل.
الأشقاء في مصر يحلون ضيوفا على منتخب غانا لخوض لقاء الذهاب في التصفيات الأفريقية الحاسمة المؤهلة إلى نهائيات مونديال البرازيل.
في تصفيات الكونكاكاف، تتمسك المكسيك بخيط ضعيف للوصول إلى المونديال، لكن المعركة الحقيقية ستكون في القارة الأوروبية، حيث يقام شلال من المباريات، تسعى من خلاله بعض المنتخبات الكبيرة لبلوغ البرازيل مباشرة وعلى رأسها "حامل اللقب" منتخب اسبانيا، فيما ترى منتخبات أخرى أن الملحق يشكل فرصة جديدة لها بدلا من الخروج من التصفيات.
إذن... العالم كله سيلعب كرة قدم وسيتفرج عليها اليوم حتى ساعات فجر يوم غد، ولن يكون ثمة مجال لمشاهدة الأفلام والمسلسلات بما أن كرة القدم تفرض منطقها وحضورها.
تشاء الأقدار أن يتزامن أول أيام عيد الأضحى المبارك مع هذا القدر الكبير من مباريات كرة القدم، وإذا كانت الاتحادات الأخرى غير آبهة بمشاعر المسلمين، فإن من الأجدى بالاتحادين الآسيوي والأفريقي مراعاة خصوصية المسلمين في هذا العيد وتجنيبهم هذا الكم الوافر من المباريات سواء في تصفيات كأس العالم أو تصفيات أمم آسيا... مرة أخرى.. كل عام وأنتم بخير.

التعليق