ياسر أبو هلالة

من أجل الذين بقوا أحياء في سورية

تم نشره في الخميس 29 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

"بعدني عايشة"؛ شاهدنا فرحها بالحياة بعد ضرب عائلتها بالكيماوي، ولا نعلم من بقي حياً معها. هي محظوظة، ومن استشهدوا بالكيماوي محظوظون أيضا؛ فهم مثل أي عائلة فقيرة نسيت المدفأة في الشتاء، ومات أفرادها مسترخين بفعل ثاني أكسيد الكربون. أين عذاباتهم من عذابات أيقونة الثورة حمزة الخطيب، وثامر الشرع، وغيرهما آلاف الأطفال الذين عُذبوا واغتصبوا وذاقوا الأهوال قبل قتلهم، أو ظلوا أحياء يحملون جروحا غائرة في النفوس والأجسام؟
من أجلهم، من أجل من بقوا أحياء: بلا تردد نعم للضربات العسكرية للنظام السوري. لا يمكن تحقيق التكافؤ العسكري بين شعب أعزل، ونظام مدعوم من إيران وروسيا. يكفي مئة ألف ليثبت الشعب السوري العظيم أنه قام بأعظم الثورات وأشجعها وأطولها عمرا. من هو الشعب الذي صبر على مثل هذه الأهوال؟ بلا رطانة أيديولوجية ولا مزاودات، لا توجد طريق غير التدخل العسكري على شاكلة ما حصل في البلقان وليبيا.
أين القوات الأميركية التي تحتل ليبيا؟ أين القواعد العسكرية لحلف "الناتو"؟ كفى كذبا! لقد ارتاح الشعب الليبي العظيم من كابوس جثم على صدره أربعين عاما، ولولا المجتمع الدولي الذي ساند تضحيات أبنائه، لبقي القذافي وأنجاله وأحفاده من بعده، تماما مثل كوريا الشمالية. الشعب السوري لا يريد استبدال الاحتلال بالاستبداد؛ هو يريد الحرية، وهو يواجه استبدادا واحتلالا إيرانيين وروسيين. وما فعله بشار بالشعب السوري يفوق ما فعله أي احتلال في العالم.
من يتباكون اليوم على سورية، عليهم أن يتذكروا أنها بُنيت بعرق أبنائها، وأن من دمرها هو الأسرة الأسدية المافوية؛ لقد سُلبت سورية وسُرقت قبل أن تدمر. لقد دمر بشار الإنسان أولا، وامتهنه وسامه سوء العذاب، وخيره بين التشريد والموت والسجن؛ بين أن يكون قاتلا في جيشه أو مقتولا مع الشعب في الشوارع، سلما أو في المعارك حربا. قبل الأسرة الأسدية ونظام البعث، كان السوري أفضل تاجر، وأفضل صناعي، وأفضل فلاح، وأفضل مقاتل. في معرض باريس في الثلاثينيات، كان الغراوي يعرض الشكولاته على الفرنسيين، وفي العام ذاته كانت سورية تصدر المقاتلين إلى فلسطين؛ كان عزالدين القسام يخوض المعارك مع الفلسطينيين. السوريون هم من فضلوا الوحدة مع مصر على الديمقراطية؛ حلوا برلمانهم وأحزابهم، وحملوا سيارة عبدالناصر على الأكتاف، و"البعث" هو من حقق الانفصال.
في 18 آذار (مارس) 2011، عندما سال الدم الطاهر في درعا، لم يكن في المظاهرة قطعة سلاح، ولم يطلب المتظاهرون التدخل الدولي؛ طالبوا بالحرية، ورفعوا شعار السلمية وإسقاط المحافظ ومدير الأمن السياسي. هذه المطالب البسيطة كان بإمكان بشار أن يلبيها. عشرات الوساطات كان يمكن أن تحقن الدم وتحقق الإصلاح وتحافظ على سورية، لكن الغرور قاده إلى تنفيذ شعاره "الأسد أو نحرق البلد"؛ وقد وعد فأوفى.
يؤمل أن ينتهي التدخل بأسرع وقت وبأقل خسائر، وأن يطوي صفحة هذا النظام الإجرامي. وبعد أن باعته روسيا وانسحبت، بقيت إيران التي ستكرر فعلة روسيا. فبعيدا عن الزعيق الثوري، لدى إيران ما تخسره إن دخلت في مواجهة مع أميركا، وهي لن تضحي بحضورها ونفوذها في المنطقة. تخسر سورية، ويظل عندها لبنان والعراق، وتعمل على إقامة دويلة علوية.
مهما كانت خسائر التدخل الدولي، تظل أقل مما خسره الشعب السوري خلال أكثر من عامين بدون تدخل، وما كان سيخسره لو ظل هذا الوحش البشري طليقا. بعيدا عن أي مواقف، سأفكر لحظة بدء العمليات العسكرية كما لو كانت الطفلة الناجية من القصف الكيماوي التي قالت "بعدني عايشة"، هي ابنتي؛ سأفكر في مئة ألف شهيد، ومثلهم من المعتقلين والمفقودين. لن أفكر بجنود أمامهم الخيار أن ينشقوا، لكنهم أصروا على أن يواصلوا قتل شعبهم.

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الضحية هو الشعب دائما (احمد)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    واشنطن بعد ان رأت نفوذها ومكانتها وتأثيرها تتهاوى في المنطقة-وفي العالم عموما-قررت استعادة بعض هذا «الإرث» فوجدت في حكاية كيميائي الغوطتين المفبرك (بمعنى ان من اطلقوه هم المتمردون في توقيت مقصود ومبرمج ومنسّق مع عواصم اقليمية واخرى دولية وإلاّ لما كانت كل هذه الخطط العدوانية قد خرجت الى العلن قبل أن ترفع لجنة التفتيش الدولية تقريرها الى الامم المتحدة، بافتراض ان واشنطن وباريس ولندن تقيم وزنا لشيء اسمه القانون الدولي؟
  • »سوريا (جمانة)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    اتمنى ان لا تتحول سوريا وكرا للقاعدة و الجماعات المتطرفة. حمى الله الشعب السوري الشقيق
  • »مع الضربة... (nabil)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    حتى لو جاءت من أمريكا...

    وللأخوة الذين يبسطون الأمور بمبدأ أن صديق عدوي عدوي وعدو عدوي صديقي...هذا تسطيح لواقع حياة البشر والشعوب المعقد وهناك دائما مصالح قد تتقاطع وقد تختلف. في هذا الموضوع بالذات فإن التحلص من الإجرام الحاصل في سوريا هي الأولوية.
  • »نعم لتدخل الغرب لا للاحتلال (صالح)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    اؤيد ما ذهب اليه الاخ ياسر واطالب بسرعة التدخل الدولي لوضع حد لمعاناة الشعب السوري وأدعو إلى أن لا يكتفى بـ(توجيه ضربة) لتأديب النظام، بل إلى العمل على إسقاط ذلك النظام المجرم وتخليص سوريا والعرب من شروره وعمالته للمشروع الصفوي الفارسي في المنطقة، وللمشروع اصهيوني قبله
  • »الضربة ليست للاسقاط (معاذ التل)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    امريكيا لا تريد اسقاط بشار الاسد وقالها اوباما امس بصراحة لا نهدف الى الى ارسال رسالة قوية له لجعله يفكر بالمرة القادمة عند استخدام الكيماوي !! يعني الاسد باق للمرة القادمة !! الامر مجرد رد اعتبار لامريكيا وعظمتها
  • »نظام الحكم العلوي والجيش العلوي إلى زوال؟ (Faris)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    سأسمي الاشياء بأسمائها: هل يجوز لطائفة علوية يقل عددها عن 10% من السكان أن تحكم الأغلبية وهي 90% من الشعب السوري؟ ألم تقم الطائفة العلوية بقيادة الهالك المجرم حافظ أسد قبل 45 عاما بسرقة الحكم وانشاء (الجيش العلوي) الذي يكذبون ويسمونه (الجيش السوري)؟ ألم يجثموا على رقاب الشعب السوري 45 عاما بطشا وقتلا وسرقة خيراته وعمالة لايران وروسيا (وعمالة سرية لاسرائيل لحماية النظام العلوي مقابل بيع هضبة الجولان لليهود. ألم يحصل هذا؟) ألم يقتل الهالك حافظ 42 ألف مواطن سوري في مدينة حماة قبل 35 عاما لأنهم طالبوا بالحرية والعدالة والكرامة؟ ألم تشارك كل الطوائف – باستثناء العلويين - بإشعال ثورة الشعب السوري المباركة الآن؟ ألم يقم القزم العلوي بشار بقتل ما يزيد عن 100 ألف مواطن سوري بأسلحة تقليدية وكيماوية وتشريد الملايين لأنهم طالبوا بالحرية والعدالة والكرامة واستعادة بلايين الدولارات التي سرقها بني أسد وأزلامهم وهربوها للخارج؟ ألم يكن المجرم رفعت أسد زعيما للمافيا العلوية يسرق موارد سوريا ويسيطر على الساحل السوري لتهريب الحشيش والمخدرات والاسلحة وغسيل الاموال وخطف المواطنين وتعذيبهم وقتلهم؟ كل هذه الجرائم يتوهم العلويون أن بإمكانهم الاستمرار باقترافها، ويبدو أنهم لا يعلمون بأن هناك ربا جل شأنه لهم بالمرصاد وبأنه سيأخذهم أخذ عزيز مقتدر، وهذا ما سيحصل عما قريب عندما تبدأ الضربة الماحقة بصواريخ الحق تنهال على رؤوسهم. فالآن بدأ ازلام النظام العلوي والجيش العلوي بالهروب خوفا من الضربة العسكرية الماحقة القادمة. هذا الجيش العلوي الجبان لم يكن مستقويا إلا على الشعب المدني السوري، مثلما استقوى على لبنان وأهله طيلة ربع قرن مضى. هل هذه الرجولة والفروسية عند الجيش العلوي؟ يدعي النظام العلوي أنهم عرب، فكيف إذن يستقدم جيشا ايرانيا فارسيا طائفيا شيعيا ليحتل دمشق العروبة والحضارة؟ على من يكذب ويتحايل هذا النظام العلوي والجيش العلوي؟ لذا نقول: نحن مع الضربة العسكرية ونأمل أن تحطم رؤوس هذا الجيش العلوي حتى لا تقم له قائمة بعد اليوم، وحتى يتم التخلص من نظام حكمهم الطائفي الشاذ. بعدئذ، وبمشيئة الله سيتم اقامة دولة سورية القوية – سورية الحضارة والعروبة والاسلام - وبجيش سوري وطني – وليس علويا – لتعيش فيها كل الطوائف بحرية وعدالة.
  • »تعقيب (Belal)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    مشكور اخ ياسر ع النص.. انا بدي اعلق بشكل بسيط ع الي كتبو الملاحظات..انتو عم بتحكو انو الناس بتهلل ل امريكا بضرب النظام السوري ..القصه ليست تهليل..ماذا فعل العرب للنزاع في سوريا ؟؟ كان ب امكان بشار تجنب نزول قطره دم واحده لكن التكبر والغرور هما الذان اوصلا سوريا الشقيقه لهذا الحال المرير.. انا في النهايه مع الدعاء ( اللهم ارمي الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين ) ..والغريب انه يقال انا توجيه ضربه لسوريا هي في مصلحه اسرائيل ؟؟؟ اليس الخراب والدمار الذي حصل في سوريا من قبل بشار والشبيحه هو لمصلحه اسرائيل ؟؟؟ ..حسبنا الله ونعم الوكيل بس
  • »من اجل ان (ابو مراد)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    لغرب يحشد اسانيده وجزء من ترسانته الحربية لضرب سوريا
    ونحن نهلل ونكبر فرحين لهذا الحشد والتدخل
    النصوص الاممية تقر مسؤولية الحماية حبا في مدنيي سوريا
    الاقصى يستبا ح والجيش الاسرائيلي يعيث فسادا في قلنديا,
    ويغطي جميع الاراضي الفلسطينية بالمستعمرات لدرجة انك
    من الصعب ان تعرف معالم القدس من كثرة المستعمرات .
    امريكا والغرب يغدق مليارات الدولارات للكيان الاسرايلي
    من اجل تثبيت الاحتلال وبناء المستعمرات ويقدم كل انواع
    الدعم اللوجستي وغير اللوجستي للاحتلال ونحن نكبر ونهلل
    للتدخل الغربي من اجل ضرب سوريا ,
    يبدوا للعيان ان هذه الضربه من اجل تحرير فلسطين.
    اين المرؤ والشهامه العربيةالعربية,العالم العربي يرحب
    والاعلام العربي مستنفر وكانه يريد ان يدخل الى القدس
    الشريف.
    هل الغزو الاجنبي للعراق جلب الحرية والديمقراطية,
    وهل الغزو الغربي لليبيا طلب لها الحرية والديمقراطية
    واعاد الى الشعب الليبي امجاده, منذ متى كان
    الفرب حليفنا وحبيبنا وهل جلب لنا الحرية والديمقراطية
    هل الاستعانه بالاجنبي لضرب اخونا العربي من علامات الشهامة
    والمرؤة , لماذا كل هذا الترحيب والتمجيد لهذه التحشدات
    هنيئا لحكامنا الذين منحونا الحرية والديمقراطية لكي نرحب بهذ التدخل الاجنبي

    هنيئا لك ايها الخليج العربي بقولك ان الخطر الايراني اخطر بكثير
    من الخطر الاسرائيلي , عندما تستباح سوريا من الغرب والكيان
    الاسرائيلي نكون قد منحنا الشعب السوري الحرية والديمقراطية
    هنيئا لهذه الامة التي يفتخر بها .
  • »ما باليد حيلة الا ان يضرب هذا السفاح (اسماعيل)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    انا مع الضربة فإجرام بشار وعدم اكتراث مؤيديه لكل تلك المجازر التي طالت ابناء الشعب السوري واطفاله من اجل تمرير كذبة " راعي المقاومه " و" المؤامره الكبرى" فإن جميع الاحرار في العالم يقولون لا مجال ولم يترك هذا المجرم مجالا للحلول العقلانية منذ ان مارس الجنون في المنطقه ولم يعد ينفعه حماية حدود اسرائيل ، رغم استبعادي شن حرب على نظامه فالغرب يريد بقاء بشار ولكن لايريد جنونه بشأن الكيماوي ، واذا حصلت الضربة فستكون جامعه اي ستطال المعارضة والفصائل الجهادية وكل هؤلاء بعد ان جمعوا في سوريا والايام القادمة ستكشف لنا كل شيء.
  • »سموا الأشياء بأسماءها الصحيحة (سفيان)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    من الجيد أن نتحدث عن من بقوا أحياء في سوريا مع قناعتنا بأن هؤلاء ليس كلهم أحياء ، الأحياء منهم من لم يخن وطنه ويبيع ضميره وشرفه وكرامته وارتضى بمعيشة فنادق الخمسة نجوم وتنعم بالمشاوي التركية والفنادق المكيفة في بعض دول الخليج . آما آن الأوان لكي تصحوا الضمائر وأن تسمى الأشياء بأسمائها الصحيحة وأن يخجل البعض من اطلاق اسم معارضة سلمية وشريفة ووطنية على من ارتهنوا للدولار وصاحوا بعالي الصوت مستقدمين الغرب ، ألم نتعلم من العراق وكيف أن فضائية معروقة أعلنت سقوط مطار بغداد قبل سقوطه بأيام ؟ سوريا ستنتصر وقوى الظلام ستنهزم ومن يقبض بالدولار لبيع وطنه سيلاقي عقابه عاجلا أم آجلا ...
  • »بالنفط هدمنا الشام وبالنفط سنبني الشام. فيا بشر كفى تضليلا (يوسف عقيلان)

    الخميس 29 آب / أغسطس 2013.
    نقف اليوم على اطلال شامنا نبكي اطفالا قتلوا لنبرر لعدو غربي انتهاك اراضي عربية وقتل البعض منا ليجلب لنا الحرية والديموقراطية, اما الاطفال الذين بقوا احياء فأما ان يكونوا انتهكت طفولتهم ببيعهم في سوق النخاسة العربية واما ان يكونوا اعتادوا مشاهد القتل امام اعينهم ليصبح الامر طبيعيا او انهم قتلوا كالطفل بائع القهوة اقامة لحد جبهة النصرة وغيرها ليتعلموا ان من يخرج عن ملتهم فهو كافر يستحق القتل. نعم من اجلهم سنبيح بلا تردد غزو بلد عربي وتدميره فها هو وزير الخارجية السعودي قد اتم الصفقة مع روسيا لتتنازل عن دعم النظام السوري وسلطان عُمان توجه الى ايران في زيارة ودية والخليج بنفطه مستعد بدفع تكاليف تدمير سوريا وهو مستعد بنفطه لاعادة اعمارها ففارق سعر النفط بعد الهجوم سيغطي التكاليف. دون مزايدات على احد, فالغرب من نفطنا العربي قد تعلم الشهامة, ووجوههم اسودت كما وجوهنا بلونه فهو سيتكلف بضرب اراضينا العربية دفاعا عنا وعن اعراضنا وحياتنا وكرامتنا وهو غير مهتم ابدا باحتلالنا, والدليل ليبيا مثلا ليس لهم فيها جندي واحد انما هو السفير برأسه والذي لايتحرك في ليبيا قطرة نفط او ينطق سياسي يحرف دون امره, والعراق قبله قد سحبت جميع القواعد منه وهو يتمتع بكامل سيادته الا من بعض المخاجلات لامريكا وايران فهو بلا سيادة, ليس من باب الاحتلال انما خجلا من جمائلهم علينا فنحن عرب نرد الجميل. سوريا العظيمة بشعبها والعريقة بتاريخا نستبيح اليوم تدميرها من اجل تصفية حسابات بعض الزعامات العربية مع نظامها, ونقسمها دويلات لاتملك نفعا ولا ضرا كل حسب تبعيته الغربية كما هي المعارضة السورية المتضاربة في تبيعيتها كما صرح معاذ الخطيب عن سبب استقالته, ونهدم جيشا عربيا ونبني مكانه ميليشيات فئوية وطائفية جاهزة للقتل لمرحلة ما بعد سقوط النظام السوري ويصلحوا ما افسده دهر آل الاسد وهم من سيحرقون ما تبقى من بلد. في الفقرة الاخيرة للكاتب اظن ان على الكاتب ان يفكر فيمن قتلوا واعتقلوا وشردوا وانتهكوا لمجرد صبية قلدوا لعبة تعلموها من شاشاتنا وأننا من علمهم اياها, ونحن من سيرهم على طريق الموت لقاتليهم (فمن سن سنة سيئة عليه وزرها).
  • »امريكا تتدخل من اجل ان نحيا .. ياللروعة! (يوسف)

    الأربعاء 28 آب / أغسطس 2013.
    هل التدخل الامريكي يأتي من اجل انقاذ "الذين بقوا احياء" في بلاد العرب ام من اجل زيادة الموت و تكريس الذل و التخلف و سائر الموبقات؟
    تتحدث عن ليبيا، طيب ماذا عن العراق؟! و هل جلبت الطائرات الامريكية لذلك البلد السلام و حافظت على من بقوا فيه احياء، ام انها جلبت الموت و الدمار و الخوف باضعاف مضاعفة؟!
    لا نريدك ان تفكر في جنود الجيش السوري، فكر فقط في ان تلك الدولة التي كانت ركنا مركزيا في الامة يعول عليها من اجل نهضتها و كرامتها سوف تقسم و تتفتت و يقتل ابنائها "الذين بقوا احياء" بذريعة حمايتهم!