الاستثمار مسؤولية مشتركة

تم نشره في الأحد 19 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

دعيت يوم الاربعاء الماضي إلى لقاء بجلالة الملك مع عدد من الوزراء والمسؤولين في القطاع الخاص وبحضور رجالات من الديوان الملكي. حضر اللقاء سمو الامير الحسين بن عبدالله ولي العهد. وكان الموضوع الأساس في البحث هو الآليات المطلوبة لتسهيل عملية الاستثمار.
وفي الإعداد لذلك اللقاء، اكتشفت ان مجموع العجز في الميزان الأساسي بين الأردن وبقية العالم قد بلغ اربعة مليارات دينار في العام 2012 وحده. اما المجموع المتراكم خلال الفترة من 2009 وحتى 2012 فقد بلغ حوالي 8.7 مليار دينار. والميزان الأساسي هو الفرق بين ما صدره الاردن من سلع وخدمات وبين ما استورده.
وغطي الفرق من احتياطات البنك المركزي بقيمة تقدر بثلاثة مليارات دينار، اما معظم العجز بين الأعوام 2009 و2012 فقد غطي خلال تلك الفترة من الاستثمارات القادمة من الخارج، والتي بلغت اكثر من خمسة بلايين دينار.
ووجدت ان أكبر قيمة استثمار حصل عليها الاردن في عام واحد كانت في العام (2008) حيث بلغت بليوني دينار ثم بدأت تنخفض الى (1.7) مليار في العام (2009)، الى ان استقرت عند بليون واحد العام 2012.
وهذا يعني انه لو لم يحصل الاردن على استثمارات خارجية لتغطي العجز في ميزان السلع والخدمات، فإن الوضع الاقتصادي كان سيتهاوى. ولذلك فإن الحاجة الى جذب الاستثمار للاردن، أمست ضرورة قصوى، بل انها هي الجانب الاهم في حل المشكلات التي يعاني منها الاقتصاد.
واهم مشكلتين اقتصاديتين يعاني منهما الاردن، هما البطالة ونقص الطاقة. ولو نظرنا الى البطالة لوجدنا انها ناجمة عن التمييز ضد الشباب لصالح الكبار. فنسبة البطالة بين الشباب سترتفع بعد احتفالات التخرج القريبة الى حوالي 33 % قبل ان تعود الى 28 %.
وتميز البطالة ايضا ضد النساء لصالح الرجال. فإن نسبة البطالة بين الراغبات في العمل والقادرات عليه تتجاوز 48 %.
اذن، فالاستثمار المطلوب هو ذلك الذي يؤدي الى خلق فرص عمل للشباب والنساء. وهنا يكمن السر في حل مشكلة البطالة حلا مباشرا يكمن في حل مشكلة الفقر في الاسر.
إن معظم العجز في الميزان الأساسي قد نتج أيضا عن مستوردات الطاقة وارتفاع فاتورته على الوطن. وفي العام 2012 وحده تجاوزت كلفة مستوردات الطاقة حاجز الـ4 بلايين دينار، لذلك فنحن بحاجة ماسة لتوجيه استثمارات كبيرة نحو قطاع الطاقة.
ولم تغط وسائل الاعلام نقطتين مهمتين أثارهما جلالة الملك في ذلك اللقاء. الاولى التركيز على تعميق العلاقات مع تركيا. وبخصوص الوفد التركي القادم قريبا، وأكد الملك ضرورة تبني القطاع الخاص تصورا واضحا للاستثمارات التي نريد القطاع الاستثماري التركي ان يقيمها معنا هنا.
واما النقطة الثانية فهي تركيز جلالته على ضرورة توفير البنى التحتية ووسائل النقل البحري التي تفتح امامنا الاسواق في شرق افريقيا والواقع منها خاصة على البحر الاحمر. وقال جلالته انه تربطه علاقات خاصة بزعماء هذه الدول. وطلب من القطاع الخاص ان يستثمر ذلك المناخ السياسي المتميز.
تخلل الجلسة اقتراحات عملية، واعضاء الحكومة الحاضرون من رئيس الوزراء والوزراء ابدوا تجاوبا وحماسا. واكد الجميع ان جذب الاستثمار منوط بتحرير قانون الاستثمار الجديد، وبالفاعلية التي تتناول فيها اجهزة الحكومة تنفيذ الاستثمار بدون تأخير او ازدواجية او روتين قاتل.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاستثمار لن يأتي (huda)

    الاثنين 20 أيار / مايو 2013.
    رأس المال جبان والاستثمار لن يأتي في دولة لا يسودها القانون ولا تزال تحل فيها القضايا وفق منطق الجاهات والعطوات وفناجين القهوة وما لم يتم تفعيل مبدأي تكافء الفرص وسيادة القانون
  • »الاقتصاد في الطاقة (خالد)

    الأحد 19 أيار / مايو 2013.
    كل دول العالم تسعى لتخفيض استهلاك الطاقة من خلال توفير مواصلات عامة فعالة، وتوفير إمكانية التنقل بأمان سيرا على الأقدام وبواسطة الدرجات الهوائية، لكن في الأردن لا تلحظ أية مجهودات تذكر في هذا المجال. لا توجد وسيلة تنقل فعالة سوى السيارة الخاصة والتاكسي. وهي وسيلة مكلفة كثيرا لأنها تستهلك الكثير من الطاقة التي يتم استيرادها بالعملة الصعبة. كما اأن الاعتماد على السيارة يسبب التلوث ويؤدي إلى انتشار الكثير من الأمراض لقلة الحركة.
  • »1000 مواطن يستخدموا النقل العام (طارق)

    الأحد 19 أيار / مايو 2013.
    اود راي الكاتب المحترم لو فعلنا النقل العام بفعاليه كم سنوفر ؟؟؟
    1000 راكب
    ب 1000 سياره خاصه
    ب 250 سياره سرفيس
    ب 33 كوستر
    او 12 باص منتضم الانطلاق
    كم سنوفر من وقود دواليب زحمه طرق
    تكلفه اليات و ....
  • »أليات تسهيل الاستثمار في الاردن (محمود الحياري)

    الأحد 19 أيار / مايو 2013.
    نشكر الكاتب والمحلل الاقتصادي الاجتماعي معالي الدكتور العناني جواد على طرحة واضافتة وحرصة على مشاركتة لنا افكارة النيرة حول اليات الاستثمار وما ادراك ماالاستثمار في الاردن الحبيب فقصة الاستثمار وتشجيع الاستثمار قصة طويلة وارى ان علينا اولا المحافظة على الاستثمارات العاملة والموجودة حاليا وبعدها نبحث عن الاليات المبدعة لجذب الاستثمارات المدرة للدخل والمشغلة للعمالة وخاصة ان نسب البطالة اخذة في الارتفاع بشكل مذهل مما يزيد من الفقر والجوع بين الفئات الكبيرة في مجتمعنا الاردني الصابر المرابط .والشكر موصول للغد الغراء للسماح لنا بالتواصل نع كتابها المبدعين.