دعم أساسي للرياضة

تم نشره في الأحد 2 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

خمسون مليون دولار أميركي قدمتها إحدى شركات الهواتف الخلوية في الجزائر، لدعم الرياضة الجزائرية وتركز على لعبة كرة القدم لا سيما المنتخب الوطني الجزائري وبعض الألعاب الجماعية والفردية الأخرى، خصوصا رياضة ذوي الإعاقة والرالي والتنس الأرضي.
المبلغ ليس كبيرا إذا ما علمنا أن عدد سكان الجزائر يبلغ 37 مليون نسمة، وأن الجزائر والحمد والشكر لله بلد غني بثرواته وشعبه، وأن أرباح مثل هذه الشركات لا تعد ولا تحصى، لكن ما يعنينا هو مؤشر الدعم وقيمته من مؤسسة وطنية واحدة، خصوصا إذا علمنا أن هناك مؤسسات وشركات أخرى كثيرة للاتصالات تقدم الدعم للرياضة الجزائرية، التي لها حضور كبير على المستويات العربية والقارية والدولية، ولديها بنية تحتية تستوعب التقدم الرياضي، ومن المهم أن نذكر أن هذه الشركة تتولى الحملات الدعائية والإعلامية كافة التي تدعم الرياضة الجزائرية.
لدينا شركات اتصالات متعددة أرباح بعضها والحمد لله بمئات الملايين من الدولارات، ومعظمها تقريبا تدعم الرياضة الأردنية بطريق أو بآخر، لكن بالتأكيد، فإن هذا الدعم لا يتناسب أبداً مع أرباح هذه الشركات ومسؤولياتها الوطنية والوظيفة، التي تستوجب أن تؤدي واجبها نحو المجتمع المدني؛ خصوصا جيل الشباب الذي تمثله الرياضة خير تمثيل.
الرياضة التنافسية أصبحت غالية التكاليف، خصوصا بعد اعتماد مبدأ الاحتراف الذي أصبح يشمل كل أركان الرياضة من لاعبين ومدربين وإداريين وحكام وإعلام وطب وتسويق.
الرياضة التنافسية الاحترافية في العالم المتقدم، تعتمد على الرعاة ودعم المؤسسات الوطنية والتسويق الإعلامي الذي أصبح علما قائما بذاته، ولم تعد الدولة هي الممول الوحيد لدعم الرياضة التنافسية، لأن واجبها أن تدعم الرياضة التطوعية ورياضة المدارس والرياضة للجميع والفئات الرياضية الأخرى التي تحتاج إلى دعم.
إننا إذ نشكر شركات الاتصالات المحلية على دعمها للرياضة المحلية، فإننا نطالبها بزيادة هذا الدعم زيادة معقولة تسهم في تطور الحركة الرياضية الأردنية، التي تعد وجها من وجوه رعاية الإنسان الأردني؛ خصوصا جيل الشباب الذي يمثل أكثر من 60 % من المجتمع.
ورغم معرفتنا بالأوضاع الاقتصادية الحالية، فإننا نحث الشركات والبنوك والمؤسسات الأخرى، التي لم تحرك ساكنا ولم تقدم أي دعم للرياضة الأردنية، أن تبادر بذلك تلبية لواجب عليها أن تقوم به في هذا المجتمع الذي يدفع لها كل أرباحها.

التعليق