د.باسم الطويسي

خبز السياسة

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

لا نريد تصديق أن المجتمعات العربية كلما منحت حرية أكثر ازدادت محافظة وردة ثقافية، وكلما أتيح أمامها المزيد من فرص التعددية تراجع التسامح السياسي والثقافي مع الداخل والخارج. فالتحول الديمقراطي في العالم العربي ما يزال يواجه تحديات عميقة. وثمة مقولة قديمة جديدة تعود هذه الأيام، تذهب إلى أن مصدر الإعاقة الحقيقي– على وصفهم- للتحولات السياسية السلمية والثورية ليس السلطة التقليدية ولا التدخلات الخارجية، بل البنية الاجتماعية والثقافية المحلية.
في العمق، وخلف الصدامات والحروب الأهلية المشتعلة والمنتظرة، تتفاعل أزمة طاحنة تعبر عن فجوات عميقة في الانتماءات، وعدم نضوج الخيارات الاجتماعية والثقافية قبل السياسية، ما يكشف زيف إنجازات الدولة الوطنية في العالم العربي، وعدم نضوجها على الرغم من أن معدل عمر هذه الدولة في العديد من بلدان العالم العربي قد تجاوز نصف قرن وأكثر. وبالفعل، حصلت الدولة الوطنية العربية على اعتراف الجميع في العالم، إلا اعتراف مواطنيها. هل يعني هذا أن ندير دفة النقاش إلى الإصلاح الاجتماعي والثقافي بدلا من العراك مع الإصلاح السياسي الذي لم يحقق نتائج ملموسة على الأرض؟ ثم ما العلاقة بين الملفين، ومن منهما يملك مفاتيح الآخر؟
عمق الانتماءات الأولية الاجتماعية والسياسية والدينية يتجاوز الدولة في تعبيراتها وسلوكها، والمتمثلة في فقر المواطنة وتشتت مستوياتها. وكما تعبر هذه الأزمة الكبرى عن هزيمة مشاريع الاندماج الاجتماعي والتكامل السياسي التي ادعت الأنظمة السياسية الانشغال في تدشينها على مدى العقود الماضية، فإن العديد من الأنظمة توظف هذه الأزمة لتجديد شرعيتها المتهاوية والمستهلكة، وتستثمرها لتعطيل نوايا الإصلاح والتغيير.
قد يقول قائل: إن جذور الأزمة تكمن في صنائع الأنظمة السياسية وفشلها التنموي والسياسي والاستراتيجي، ويجب أن تكون هذه الأزمة أداة للإصلاح والتغيير أكثر من كونها أداة تستثمرها الأنظمة لاستمرارها وتبرير سطوتها الأمنية. وبالفعل، هذا تحليل وجيه، نجد جذوره العلمية في فكرة فجوة اللااستقرار التي تحدث عنها العديد من الباحثين منذ عقد الستينيات من القرن الماضي، وارتبطت بنظرية التحديث. وهي فجوة تظهر في الفترة الفاصلة بين حالة الاستقرار التي يفرضها الاستبداد ومرحلة التحول نحو الديمقراطية. وفي المسار الطبيعي، قد تتجه الأحداث نحو هذه النتيجة التي تعني مخاض استقرار القيم والانتماءات، وهو للأسف مسار لا يتجه إليه العالم العربي في هذا الوقت رغم حجم الفوضى والإرباك، نظراً لحجم تشابك القوى والمصالح المحلية والإقليمية والدولية الفاعلة فوق الساحات العربية. ورغم تناقضها الظاهر مع بعض الأنظمة السياسية، إلا أنها لحظة تجسد التقاء المصالح بالتوافق على استمرار الأمر الواقع، وإيهام المجتمعات بأن الخير كله باستمرار هذا الواقع.
في حين أنتجت المجتمعات ونخبها نصوصاً مشغولة بتسييس كل شيء، ومشغولة بتوالي تقديم الإجابات الأحادية والمغلقة وابتعدت عن طرح السؤال، ادعت الحداثة المغرقة بالرموز أنها القابلة لتفسير الحياة والتاريخ والآخر، والعاجزة عن تفسير العجز الاجتماعي -السياسي الراهن؛ فهي تملك القدرة على توريد الإجابات لكل ما يخطر في البال، وهي القادرة على الرد على أزمات العالم ومعالجة فواجع التاريخ؛ إنها مجتمعات ونخب ونصوص في حالة طوارئ، لذا لديها إجابات دائمة لكل الأسئلة المطروحة، والمحتمل طرحها في المستقبل القريب والبعيد أيضاً، لكنها فقيرة أمام تفسير قوانين التخلف ودوام الفوات في هذا الثقب الأسود من العالم.
السياسة تحتل كل شيء في أفقر مجتمعات العالم قدرة على المشاركة أو التعبير السياسي، ووسط أكثر نظم العالم بعدا عن السياسة وإدارة المصالح. وفيما لا توجد خميرة اجتماعية فاعلة لن يقوى الناس على أكل خبز السياسة، وهذا ما يفسر جانبا من الغربة بين السياسة الفعلية والناس، وما يؤكد الحاجة إلى إعادة طرح السؤال الثقافي الاجتماعي باعتباره العمق الحقيقي لأسئلة الخبز والسياسة معا.

basim.tweissi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السر في الخميره (عايده مهاجر)

    الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2012.
    في زمن الديكتاتوريات كانت الشعوب تملك حريات اكثر ووعي اخلاقي واجتماعي وثقافي اعمق وكان رأس المال الاجتماعي يبرز بقوه ، عن ماذا نتحدث الان ( !!!!!!!!!!!!) في زمن الثورات وحرية الشعوب في تقرير مصيرها؟؟؟ !!! فساد ، طائفية ، فقر وجهل ومؤامرات وشك في الاخر وفي نواياه ،،، يبدو ان العلاقه عكسية في العالم العربي كلما زادت الديكتاتورية كلما تمتعت الشعوب والمجتمعات بالحرية والحياة. هل يمكن ان نعلم يوما ما هو سر الخميره التي تجعلنا ناكل خبزها ؟!