استجيبوا لأنين المعلم

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

لا أعلم لماذا تحاول الحكومة شد الخيط الذي يربطها بالمعلمين وصولا الى قطعه! فمن المستفيد من الاستمرار في تجاهل حقوق المعلمين، وهم الفئة التي ظلمت في بلادنا معنويا وماديا بعد ان كانت المهنة التي يحسب لها ألف حساب؟
 من غير المعقول ان يدفع الساسة أبناء هذه المهنة الى التصعيد وصولا الى تحقيق خسارات لا تقف عند الحكومة والمعلمين بل تتعداها الى الطلاب والعملية التربوية برمتها.
اليوم، يواصل المعلمون اضرابهم للاسبوع الثاني، وبات جلهم غير مقتنع بما يصدر من تصريحات وتطمينات، فكم من مسؤول فرش لهم الأرض حريرا وعندما جاء التطبيق تحولت الوعود الى خداع وكذب؟
ومرت معاناتهم على امتداد العامين الاخيرين عبر فصول بدأت بالتندر منهم شكلا ومضمونا وصولا الى تسويف المسألة ثم الهيكلة التي لم تحقق لهم نصف ما كان يطلبونه، وانتهى الامر الى مفاوضات حول تقسيم علاوة الـ 100 % الى ثلاث سنوات واخرى لعامين وتارة يقال لهم ستحصلون على 90 % والبقية تأتي.
الحكومة ليست في وضع تحسد عليه، فلديها إشكالية في تحقيق ما يطلبه المعلمون وهو مبلغ يقارب 27 مليون دينار، وتقول ان الميزانية العامة للدولة لم تتضمن هذه الارقام، علاوة على ان العجز المتفاقم في الميزانية يجعل تضمين مبلغ كهذا أمرا صعبا وينطوي على مجازفة، لكن اللغة في الشارع كما يفرضها المعلمون تفوق أهمية المبررات التي تسردها الحكومة حيال منح علاوة
100 % كاملة، وهي العلاوة التي أقرت قبل 18 عاما ولكن التنفيذ كان متناقضا وليس في صالح المعلمين ما دفع كثيرين منهم الى الخروج للشارع وكسر حاجز الخوف للمطالبة بحقوق تم تجاهلها من قبل حكومات عديدة لينتهي حال المعلم الى ما هو عليه اليوم من معاناة وبؤس وفقر، وهو الذي من المفترض ان يضخ العقول والطاقات الكامنة في المجتمع.
وبعيدا عن وساطات مجلس النواب أو رغبة الحكومة من عدمها في حلحلة هذا الملف، فإن حقوق المعلمين في الاردن هي الاكثر عدالة والمفروض ان يغادر المعلم مربع الفاقة الذي وضع فيه منذ نحو عقدين.
 فالطالب الذي يخرج من المدرسة لضعف في تحصيله الدراسي يتعين في احدى مؤسسات الدولة براتب يفوق راتب معلمه الذي مضت على خبرته وعمله سنوات طويلة، والمأمول أن يفهم الجميع ان الظلم الذي وقع على المعلمين يجب ان ينتهي، والفرصة الحالية سانحة لتحقيق ذلك.
التباكي على العملية التربوية وتعطلها وما الى ذلك لن يجدي نفعا، فحقوق المعلمين وعائلاتهم أمر يجب ان يتحقق مهما ارتفع الثمن، ولا يجدي ايضا التآمر على حقوق المعلمين والتحشيد ضدهم.
 والمفارقة أن الذين يمارسون هذه التعبئة ضد المعلمين يتقاضون رواتب تصل الى اربعة او خمسة اضعاف ما يتقاضاه المعلم ويطلبون منه ان يصمت حيال تهميش مستمر وتجاهل أوصل المعلمين والتعليم الى أوضاع لا نحسد عليها، وقد كنا في السابق لا سيما خلال عقد الثمانينيات مضرب المثل في قوة المعلم والتعليم وتنافسيتهما.
يستطيع المعلم الذي لحق به ظلم ان يسقط حكومة، ويستطيع ايضا ان يكسب تعاطف الرأي العام من اللحظة الاولى التي يخرج فيها الى الشارع، وحتى لا يبقى المعلمون كمن يصرخ في الخلاء، يجب ان يلحق بالموازنة ما يحقق علاوة المعلمين كاملة غير منقوصة، وبغير ذلك فإن المعلمين سيتحولون الى قوة هي الأكثر تأثيرا والأقدر على تحريك الشارع لاعتبارات سياسية بعد أن طفت على السطح اعتبارات اقتصادية ومعيشية لم ينصت إليها أحد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى مقهور وخايف (سيف آل خطاب)

    الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2012.
    والله ان منطقك غريب وعجيب ويطرح عدة تساؤلات .... اولاً تقول بانك لست ضد المعلم ولكنك تقول عكس ماتدعي !! فكلامك كله تهجم على هذا الانسان الذي افني شبابه في تربية اجيال الوطن والذين هم بالمحصلة اخي واخيك وابني وابنك واذا كان بعض المعلمين لا يعرفون مسؤولياتهم وواجباتهم فالواجب عليك ان لا تشمل الجميع بنظرتك السلبية تلك لان فكرتك تنطبق على كل شرائح المجتمع الاردني وليس على المعلمين فقط ..... وبعدها تقول بانك لست مع الحكومة مع انك تستميت في الدفاع عنها وتبرير تعنتها ورفضها اعطاء المعلمين حقوقهم التي كفلها الدستور ... وفوق هذا وذاك تدافع عن نظام المجرم السفاح بشار وكانه اصبح انموذجاً رائعا لباقي الانظمة في الدول العربية في رعاية مواطنيها وتقديم كافة الخدمات لهم .. والله ان كلامك لا يمكن ان يمر على اناس يعرفون مايدور حولهم ويستطيعون ان يفرقو بين الاجرام والممانعة .. وبين العدل والظلم .. فكفانا جلداً لانفسنا ومعاتبة بعضنا بعضا مع ان المخطيء واضح وضوح الشمس ... وبالختام اشكر الاستاذ حسن الشوبكي على كلماته التي نطقت بالحق ووضعت النقاط على الحروف وجاءت على الوجع
  • »آخ يا زمن (مقهور وخايف)

    الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2012.
    أخ حسن...نحن ابدا لسنا ضد المعلم ولم نكن يوماً كذلك لناتي بمنطق نوعا ما....موظف يعمل في السنة 7 أشهر تقريباً ويأخذ راتب 12 شهر ويغادر مكان عمله الساعة 12 أو 1
    يعمل بعد هذه المهنة على سيارة او غير ذلك غير اعطاء الدروس الخصوصية والمراكز
    فكيف اذا تطالب بزيادة راتبه اكثر مما زيد
    سيدي هناك معلمين والله والله والله لا يعلمون ولو نصف ساعة والله لا يعلمون ماذا يجري في الحصة او حتى ما هو مكتوب بالكتب
    سيدي كلنا كنا في مدارس حكومية ونعلم جيدا مستوى التدرسي ولاكون واضح مع أكثر حتى الجداول والكشوفات جميعها يعملها الطلاب في الصف او معلمة تطلب عمل افطار جماعي او عمل بلوزة(حصة الفن والمهني الممقتة) سيدي انا اطلب ان ياتي معلم ويعمل لشهر واحد غفط في احدى الشركات الخاصة لينتهي عمله الساعة الخامسة والله اعلم متى يصل بيته
    هكذا يعرفوا جيداً قيمة ما هو بهم

    انا دائما مع عبارة"يا فرعون مين فرعنك................
    أصبح كل شخص بده شغلة يعمل اعتصمام من باب لي ذراع الحكومة
    انا لست مع الحكوم لكن أنا مع بقاء هذا البلد بأمان انا مع محاكمة الفاسدين وان يتم اخذ اموالهم وتعويضها للمعلمين من باب فقط رفع المستوى المعيشي لكن لست من ان يكون 85% من الموازنة تذهب للرواتب
    سيدي انتظر اشهر الصيف المقبلة وسوف ترى كم ستبلغ فاتورة الوقود الناتجة من توليد الكهرباء سيدي الاردن اهم من كل شيء فكرامة الوطن فوق كل اعتبار
    أنتم الان تؤيدون الشعب السوري وتحاربون نظام بشار الاسد باعتباره قاتل وتقولون رغم كل الاشياء التي يوفرها النظام من تعليم مجاني حتى في الجامعات من ان الدولة ليس عليها دين من ان الاسعار هناك متدنية ومع هذا تطالبون "بما يسمى الحري" معللين ذلك بأن ليس بالطعام وحده يحيا الانسان
    وانا للان لا اعلم بماذا يحيا الانسان اذا بالطعام تحكوا لا وبالحرية تحكوا لا
    الدولة مش مال عام قابل للنهب والاشطر هو اللي يسبق ويعتصم ويوخذ حقه اذا كان اله الحق

    ان شاء الله يبقى الاردن بخير وامان
  • »ماذا بعد اضراب المعلم (wafaa)

    الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2012.
    اشكرك على المقال ...
    نحن لسنا دولة غنية فثوراتنا الطبيعية محدودة ولسنا دولة ايضا علمية يعني من الطبيعي ان تكون رواتب المعلمين كما هو عليه الآن الحكومة وعدتهم ولكن الميزانية مرتفعة جدا ماذا سوف تعمل يعني؟؟؟
    المعلم الذي لآ يعجبه راتب الأردن لماذا لآ يخرج ويعمل خارجا ويضعه بدل منه معلم ينتظر سنوات في ديوان الخدمة المدنية.وانت قلت في عقد الثمانينيات ((كان)) يضرب المثل في قوة المعلم والتعليم الآن تغير كل شيء فالمدرسون والله ما بيعرفو يدرسو فأنا اذكر معلمة الدين التي كانت تخرج خارج الحصة وتجعلني انا اكمل الدرس لصديقاتي ؟؟؟؟؟والى الآن موجودة وهنالك نماذج من المعلمين كــــــــثيرة جدا جدا حتى انت تستغرب كيف اصبحوا معلمين لماذا لآ ننظر الى عجز المعلم الأكاديمي الان ؟؟لماذا لآ ننظر الى عجزه التربوي والنفسي ؟؟؟؟انا بأعتقادي يجب زيادة رواتب المعلمين الذين يأخذون دورات اكاديمية والمعلمون الذين تنشر لهم أبحاث مثلا في مجال دراستهم او المعلمون الذين يملكون مهارات نفسية لتعليم الطلآب ممكن انا نظرتي مثالية شوي ولكن لماذا لآ نبدأ بهذه الخطوة((عندئذ يحق لهم بطلب الزيادة ))اما ازا هم الدرس مو عارفين يشرحوا وازا شرحوا بحملو الطلآب جميلة بدهم زيادة هدول بدهم ......وشكرا لك على المقال