تيسير محمود العميري

تسريب الأخبار

تم نشره في السبت 24 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً

لن أناقش اتحاد الكرة فيمن يعيّن من موظفين لإدارة سير العمل عنده، فذلك حق مكتسب له ويفترض أنه سيختار الافضل لذلك.
مؤخرا قام اتحاد الكرة بتعيين عدد من الزملاء الاعلاميين في بعض المناصب الاعلامية تحت مسميات منسق إعلامي أو ما شابه، ومرة جديدة اقول “هذا حق الاتحاد”.
وسبق وأن نقلت عددا من الملاحظات بشأن تسريبات تتم من قبل عاملين في اتحاد الكرة للزميلة التي يعملون فيها، وقد حصلت على وعود وتطمينات من نائب رئيس اتحاد الكرة السيد محمد عليان وأمين السر السيد خليل السالم بأن ذلك التسريب سيتوقف، لأن الاتحاد يتعامل مع كافة الصحف بذات الدرجة من الشفافية والعدالة والمصداقية.
لكن ليس من حق اتحاد الكرة ان يمنح صحيفة زميلة فرصا كثيرة للحصول على عدد كبير من الاخبار بدون وجه حق، فالاصل أن الاتحاد قام بتعيين زميل يتولى توزيع الاخبار على الصحف، سواء تلك المتعلقة بالمنتخبات الوطنية او الاتحاد على وجه العموم.
يوم اول من أمس لم يتم توزيع رسالة خبرية على مختلف الصحف كما جرت العادة في الايام السابقة، ويوم أمس نشرت الزميلة العزيزة التي يعمل أربعة من صحفييها وربما أكثر في اتحاد الكرة الموقر، عددا من الاخبار الانفرادية تحت عناوين “إضافة الزعبي واللحام وعبدالستار لقائمة المنتخب الوطني الآسيوية” و”إراحة الحكمين العبادي وإدريس ودرويش يقود مواجهة الوحدات والرمثا”.
أنا لا انكر حق الزميلة الصحيفة في الحصول على اخبار انفرادية، لكني انكر على اتحاد الكرة أنه فتح الابواب والنوافذ و”دروج” المكاتب امام الزملاء العاملين فيه للحصول على الاخبار التي يريدونها، في حين ترك بقية الصحف في انتظار رسالة اعلامية لم تصلها مطلقا.
وعليه أجد نفسي كمدير للدائرة الرياضية في “الغد”، ملزما ليس بتقديم أشد عبارات الشجب والاستنكار، وانما التأكيد على رفض مثل هذه الممارسات السلبية، التي لا تعبر عن حالة سليمة في التعامل بين الاتحاد ووسائل الاعلام الاخرى، وفي ذات الوقت اعلن تقديم استقالتي من لجنة اوضاع اللاعبين التي لا أتقاضى منها فلسا واحدا، والاعتذار عن عدم قبول عضوية اللجنة المكلفة باختيار افضل اللاعبين خلال الموسم الحالي، فذلك “أضعف الإيمان” لأن الكيل قد طفح.

[email protected]

التعليق