حنان كامل الشيخ

إياد نصار

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 2 أيلول / سبتمبر 2011. 01:13 مـساءً

ذات نهار، قرر الشاب أن يرحل عن كل شيء ويختبئ تحت عباءة الاغتراب ويركض نحو شمس المجهول. فعلا.. لقد غادر الى الشمس في عز طلعة الشمس، ولم يلتفت الى وطنه الذي بناه حجرا حجرا، في خياله فقط. عزا جحوده المفاجئ وقال: إذن؟ فوطني لا يريد أن يلتفت لي!
إياد نصار فنان من الصف الأول صار، ونحن "أصدقاؤه" نتابع بفخر كبير نجاحاته المتلاحقة، عملا وراء آخر، بطولة وراء بطولة.
يستحق هذا العنفوان الشاب ما بدأ يحصده من نجومية وتألق، بعد طول صبر وعناء وتحجيم وتطفيش مورس عليه وعلى زملاء له، ممن ما يزالون يأملون في هذا الوطن أن ينظر إليهم، ولو على سبيل المجاملة!
إياد فقد صبره أسرع من الآخرين، باع عفش بيته الصغير وسيارته وخواتم زوجته "أم آدم" ليلتحق بركب المصطفين على باب الشغل الذي يترك نصفا مفتوحا لمن يريد أن يجرب حظه. وحظه لم يكن ينتظره بذراعين ممدودتين بالعطايا. بل كان اغترابا قصريا موجعا يضاف إليه "عياط" ابنته ايسار باللهجة الأردنية!
ماذا يفعل يا الله من باع كل شيء، ليرتمي في حضن المجهول؟ هل يعود خائب الأمل الى دياره التي لن ترحم عثراته الأولى، أم يصمد أمام أنين الصغيرة، ويجاهر بموهبته التي لمعت في "الأمين والمأمون" و"الاجتياح"؟.
آه كم من رجل في وطني يعلم أنني كنت المأمون في مسلسل هز أركان الدراما العربية وقتها، ولم يمر ولو مرور الكرام على أم الحيران!
لم يطل حواره مع السماء لدرجة الهلاك، فالفرص بدأت تتوالى على النجم الذي شرف اسمه وبلده في أخلاقه وأدائه وصعوده الباهر "راقبوا فقط عمله في المسلسل المصري المواطن x"، حتى إننا حين ننسى أحيانا هوية الشاب الأصلية، نتراجع بسرعة وننسبه الى ذكرياتنا المشتركة؛ حيث جبل عمان ووسط البلد واللويبدة ومهرجان المسرح الأردني ومسلسلات الأطفال المدبلجة، وزملاؤه المتفرقون في أرض الله الواسعة أشرف العوضي ومنذر رياحنة وصبا مبارك وغنام غنام ووائل نجم وغيرهم كثيرون ممن فقدوا بوصلة هذا الوطن بعد أن أضاع وجهة قبلتهم الى النجاح!
إياد.. بقدر ألمنا على اغتراب لهجتك الأم، بقدر فرحتنا أن رهانك لم يخسر في حقيقتك وموهبتك. فإلى الأمام .. بل الى فوق أيها النجم العربي الصاعد باقتدار.
واسمح لي في النهاية أن أكرر على مسامعك كلمات حبيبك درويش -والذي تمنيت معك أن تلعب دوره-:" إن الهوية بنت الولادة، لكنها في النهاية ... إبداع صاحبها".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اياد نصار (هبة الحوراني)

    السبت 3 أيلول / سبتمبر 2011.
    عزيزتي حنان :
    عندما قرأت المقال ، صدقا تأثرت كثيرا ، وتألمت لما آلت إليه الدراما الأردنية ، ونجومها . كما أنني افتخر بمشاهدة نجم مثل اياد نصار على شاشاتنا العربية بكل هذه الثقة والابداع . وإلى الأمام
  • »اياد نصار (وفاء دوايمه)

    الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2011.
    كل عام و أنتم بخير لقد قرأت المقال و ندمت لأنني لم أتابع المسلسل لكنني أعرف هذا الممثل منذ وقت طويل و تابعته في مسلسل الاجتياح الرائع الذي تكلم عن مخيم جنين . أتمنى أن أتابع المسلسل قريبا و أتمنى لو أن التلفزيون الأردني أو نورمينا أو غيرها لو اهتمت بوجود هذا النجم في البلد لتعرفنا عليه أكثر و أنا أشكر جريدة الغد لأنها تدافع عن المواهب المظلومة لقد قرأت اللقاء مع زعل و خضرة و قرأت عن الظلم الذي وقع عليهم بدون مبرر و أرجو من جريدة الغد الاستمرار و شكرا للأخت حنان
  • »الموهبه الاردنيه (ابومحمد)

    الأربعاء 31 آب / أغسطس 2011.
    إياد نصار مثال لموهبه اردنيه متقده ومتميزه وقد يتجاوز صدى هذه الموهبه حدود مصر ويصبح من الفنانين العالميين,ومن تابع مسلسل الجماعه واشتراك ممثلين امثال احمد حلمي وسوسن بدر ومنه شلبي وصلاح عبدالله معه في عمل واحد يدل على المستوى الراقي لأعماله وعلى موهبة هذا المبدع الاردني,نتمنى لإياد نصار المزيد من النجاح والتميز
  • »شكرًا يا حنان (زميل من نقابة الفنانين)

    الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011.
    شكرًا لكتابنا الاوفياء الذين لا ينسون مبدعون الاردن المظلومين من قبل إعلامهم
  • »صح لسانك (محمد نجم)

    الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011.
    كل عام و انتي بخير ايتها الكاتبة و صح لسانك في كل كلمة كتبتيها بخصوص هذا النجم و خاصة في مسلسل المواطن اكس لقد قدم ابداعا رائعا و مشرفا و نحن نفتخر بامثاله الذين شرفوا اسم الاردن في الخارج نتمنى له النجاح الدائم
  • »لا كرامة لنبي في وطنه (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011.
    لا كرامة لنبي في وطنه ايتها الأديبة الشابة.كان المواطن الاردني أغلى ما تملك الدولة واليوم اصبح المواطن عبئا على الدولة.يفضل الرحيل لأجل أن يعيش ويعيش اسرته التي تعتمد عليه في حياتهم ..وطوبى لذلك المغترب الذي أن سئل من اين هو ، أجاب بكل حماس وثقة وأخلاص أنه من الأردن ..الشهرة احيانا تغير الانسان ليضع وجها مستعارا ليخفي قوميته ..اقول بكل صراحة أن كل مغترب اردني هو سفير أو سفيرة الأردن .فسجلاتهم الشخصية وحسن سلوكهم من الدرجة الأولى والحمد لله ..وحتما فنانونااياد نصار سيمثل اردننا احسن تمثيل
  • »نجمتنا تحلق بسماء الدراما العربية (محمد محيسن)

    الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011.
    صدق لسانك بالوصف مع انه لم تذكري اعماله السينمائية فانا اشاهد مسلسل المواطن اكس لتواجده فيه وبابداعه الذي يستطيع به ان يجذب المشاهد على كل هنا او هناك لا يهم فهو يركض وراء طموحه وموهبته وكم اتمنى ان يصبح احد نجوم هوليود ليس بالبعيد عنه واخيرا اتمنى له التوفيق واتمنى لزملائه هنا التوفيق ايضا وكل عام وانتم بالف خير واشكر الكاتبة حنان على مقالتها الرائعة منتظرين المزيد
  • »نحن إعلان في الـ CNN (كريم جورج)

    الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2011.
    مثلما قال أدونيس عمان مدينة حجرية لا روح لها. هناك شيء يقتل الثقافة والحرية والإبداع في بلدنا، شيء "يطفش" روح المدينة والبلد. شيء يجعل بلدنا راكدة ومملة. وطن لم نعد نعرفه ولم يعد يشبهنا. بيليه وضع البرازيل على الخريطة، وفيروز اللبنانية وضعت لبنان على الخريطة، ومحمود درويش وضع فلسطين على الخريطة، مانديلا وضع جنوب افريقيا على الخريطة... نحن أقصى ما يمكن أن نعمله هو أن نضع إعلان مدفوع الأجر على الـ CNN أو العربية كي نقول أننا موجودون، فمن يصدق؟