د.أحمد جميل عزم

تل الزعتر.. لماذا الآن؟

تم نشره في الجمعة 19 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

الاهتمام هذا العام بإحياء ذكرى مجزرة مخيم تل الزعتر في لبنان (12 آب (أغسطس) 1976)، من قبل كتاب وسياسيين، وحتى خروج مظاهرات تستذكرها، لافتٌ للانتباه، فقد كانت الذكرى تمر سابقاً بدون توقف، فلماذا الآن؟
نفذت المجزرة قوى يمينية لبنانية، وأهمها حزب الكتائب، والنمور الأحرار، وحراس الأرز. ويعتقد أنّها أسفرت عن مقتل 2200 إلى 3000 شخص؛ أي ما يفوق أو يساوي مجازر صبرا وشاتيلا العام 1982! وفي أثناء الحصار مات كثيرون من العطش، واختلط ماء البئر الوحيد المتبقي في المخيم بالدم.
لا شك أنّ العامل السوري والجدل حول ما يجري في سورية سبب رئيسي لهذا الاستذكار. إذ تشير مصادر مختلفة إلى أدوار ومواقف سورية ساعدت على حدوث المجزرة. ويقدّم صلاح خلف (أبو إياد)، في كتابه "فلسطيني بلا هوية"، رواية للدور السوري، تتكون من شقين. الأول، أنّ العلاقة توترت مع سورية قبل المجزرة تدريجيّا، وذلك بسبب سوء فهم حينا بين قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وحلفائها اللبنانيين من جهة ودمشق من جهة ثانية، وبسبب حوادث استفزت السوريين قامت بها فصائل تتبع دولا عربية، خصوصا العراق، وبسبب تشجيع أميركي لدمشق للعب دور عسكري في لبنان. ويقول خلف "إخواننا السوريون أوقعوا أنفسهم في الشرك الأميركي". كما يشير لجهات غامضة افتعلت أحداثًا تؤدي للتوتر بين الجانبين. الشق الثاني من رواية خلف أنّ "الكتائب" أنهوا ترددهم "بعد دخول الجيش السوري إلى لبنان بعشرة أيام. وببديهة الحال فإنّهم انتظروا مبادرة دمشق ليقوموا بالمذبحة". ويعبّر خلف عن استيائه من عدم رفع العرب صوتهم "ليمارسوا به الضغوط، إن لم يكن على المليشيات، فعلى سورية التي تحميهم".
ما حصل في المجزرة، ودور سورية، وتقييم أداء وأخطاء وتقصير القيادة الفلسطينية في لبنان قبل وأثناء المجزرة، كلها قضايا نجد المعلومات عنها في كتابات صحفية وسير ذاتية، لا ترقى لمستوى بحث محايد يقيّم ويحكي حقيقة ما حصل. رغم هذا، فإنّه يمكن القول إنّه إذا كان ذكر المجزرة هذا العام مرتبطا بسورية، فإنّ تناسيها سابقا كان مرتبطا بها أيضا، وبالرغبة في التجاوز أو القفز عن دور النظام السوري، تماما كما يجري القفز عن مجازر ومجاعات المخيمات في لبنان أواسط الثمانينيات بقيادة حركة "أمل" برعاية سوريّة.
طوّر كثير من الكتّاب العرب قناعة وإيماناً أنّ النظام السوري "أفضل الموجود" عربيّا، وأنّه الذي يدعم المقاومة. هذه الفئة تنطلق من قناعات فكرية في تأييدها للنظام، لذا ربما "تنسى" المجازر فعلا ولا "تتناساها"، لأنّ تذكّرها يخلخل منظومتها العقائدية! كذلك، كان كثير من الكُتّاب يخشون ردة فعل "شبيحة الإعلام السوري" لو أثاروا القضية؛ يخشون اتهامهم بأنّهم جزء من مؤامرة إمبريالية لتشويه قوى الممانعة، هذا رغم أنّ سورية تحالفت حينها مع قوى بعضها كان هناك شبهة كبيرة حول اتصاله بإسرائيل آنئذ، وهي شبهات تأكدت لاحقا. وهنا لا بد أن نتذكر أنّ الجهة الأساسية المنفذة للمجزرة (الكتائب)، هي الآن ضمن تحالفات إقليمية تعادي دمشق، وبالتالي فإنّ داخل المعسكرين (دمشق وخصومها) مصلحة في عدم تذكر المجزرة.
الوضع مختلف الآن، فصور الأحداث الراهنة في سورية أجبرت الكثيرين من مؤيدي دمشق على مراجعة مواقفهم. كذلك، فَتَحَ الجدل حول حقيقة ما يجري في سورية الباب للتنقيب في الماضي، واستحضار ما ينفي مقولة "نظام المقاومة والممانعة". كما سمحت شبكات التواصل الاجتماعي والإنترنت للأفراد بتناول ما يريدون بعيدا عن حسابات الإعلام التقليدي.
المجزرة فصل من التاريخ المعاصر للمنطقة يجدر توثيقه بموضوعية، لفهم حقيقة المواقف المختلفة، أمّا تسييس الذاكرة الشعبية، بحيث يجري تذكر وتناسي الأحداث بانتقائية، فهو ظاهرة متكررة، ولكن ربما غير صحية تماماً.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرورد وتوضيح (اردني)

    الجمعة 19 آب / أغسطس 2011.
    من قال انه سيحرر فلسطين كاذب بلا شك اربعين سنة لم تفكر اليهود ببناء منقطة عازلة على حدود الجولان اما الان تذكراليهود بناء اشياك واسوار مع سوريا اليهود يقتلون الف و المتباكين على القضية الفلسطينية يقتلون الالاف من يحاصر الفلسطنين في مخيمات اللبنان ويمنعه من ابسط حقوق الانسان من اربعين عام لم تطلق رصاص على حدود الجولان اذا كانت الاردن ومصر حصل عدة اختراقات الدقامسه والبوريني في الاردن وطابا وسيناء وغيرها الكثير رغم السلام!!! اما الجولان فلا حتى رصاصة يطلقها مجنون!!!اتفاث 1974 بين سوريا واليهود عدم دخول دبابات وصواريخ والالات عسكرية على مسافة 30كم من الجولان اما درعا 6 كم عن الجولان اين اعتراضات اليهود واين امن اسرائيل!!!الاول ممانعة وحامي العرب والثاني دائما يقول حرب مفتوحة...صواريخ حيفا وما بعد حيفا الاخير يريد ان يمسه اسرائيا عن وجه الارض اذا امسحها وخلصنا منها!!!من طرد الفلسطنينين المقاوميين من لبنان ولو حسبنا عدة قتى اليهود على يد المقاومة الفلسطينية في عام سيتجاوز قتلى المدعي المقاومة على مدى عشرين عام واسف على الاطالة
  • »الشاعر دحبور يصف الفلسطيني ، (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الجمعة 19 آب / أغسطس 2011.
    كما يقولون عندما يقع الجمل تكثر سكاكينه .فالمؤامرة على الفلسطينين لا تزال قائمة .فقد قال الساعر احمد دحبور يصف الفلسطيني ، "انا المطعون بكل حلااب الأهل على كل الساحات " فأحد هذه الساحات العديدية تل الزعتر وصبرا وشتيلا التي قام بها ضباط من الجيش الاسرائيلي مع حزب الكتائب الماروني في لبنان .فهذه الايادي الملطخة بدماء الابرياء لها من يرعى ضحاياها ..والرب يمهل ولا يهمل ...المهم أن تعرف الأجيال الفلسطينية من هم اعداؤهم ؟
  • »كتاب فلسطيني بلا هوية (موسى كراعين)

    الجمعة 19 آب / أغسطس 2011.
    تحية طيبة، أبحث عن هذا الكتاب منذ فترق، أرجو التكرم بمساعدتي في كيفية الحصول عاى هذا الكتاب و لماذا لا يباع في الأسواق.