الاهتمام بالكرة المحلية

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً

لفت نظري عدد الشباب والصغار والكبار أيضاً الذين يرتدون قمصانا رياضية “فانيلات لفريقي برشلونة وريال مدريد وغيرها” ليس في الأردن فقط بل في غالبية الدول العربية، في الوقت الذي لا نرى هؤلاء الشباب يرتدون قمصان المنتخبات الوطنية أو الأندية المحلية أو العربية.
لعل السبب هو ذلك الفارق الهائل لمستوى الأداء بين الكرة الأوروبية والعربية.. بالإضافة إلى وسائل الإعلام العالمية التي تدعم فرق النجوم هذه بينما يتضاءل الإعلام الرياضي العربي الذي يعطي للأندية والمنتخبات العربية اهتماما أقل بكثير.
الإعلام اليوم هو الذي يشكل الأفكار والعادات والتقاليد والقيم وهو الذي نأخذ منه 70% من نمط حياتنا وتوجهاتنا وسلوكنا.الإعلام الغربي يخلق النجوم الذين يبهرون عشاق الكرة ويفرضهم أيضا على الرأي العام؛ لأنه أصبح في عصر العولمة وتصاعد أهمية وسائل تكنولوجيا الاتصال والمعرفة التي يستقي منها الإنسان هواياته وتطلعاته واهتماماته من خلال الإعلام خاصة الإعلام الرياضي.
في معظم أنحاء الوطن العربي هناك ظاهرة انحسار كبير في عدد الذين يتابعون المباريات المحلية في الملاعب أو على شاشات التلفزيون؛ لأن هناك عشرات المحطات الرياضية الفضائية التي تنقل مباريات وبطولات دولية وقارية ذات مستوى رفيع فيها كل مدارس الكرة ونجوم العالم وعلى مدار الساعة مما يستقطب هؤلاء الذين يقارنون بين المستويين المحلي والعالمي فيختارون الأقوى والأجمل والأكثر استمتاعا ونجومية.
إننا نخاف أن ينتقل الولاء والاهتمام من الفرق الوطنية إلى الفرق الأجنبية ذائعة الصيت والنجوم وهو أمر بدأ يظهر واضحا للعيان مما يتطلب ضرورة الاهتمام بهذه الظاهرة ومحاولة علاجها من خلال أسس علمية موضوعية متعددة في طليعتها تطوير الكرة العربية وإعطائها الأبعاد والاهتمامات التي تستحقها كظاهرة اجتماعية إنسانية عالمية وهذه مسؤولية الاتحادات المحلية والعربية واللجان الأولمبية والإعلام بالإضافة إلى الدعم المادي والمعنوي الكامل الذي تستحقه قبل أن تصبح ملاعبنا شبه خالية من جماهيرها التي لا معنى ولا روح للمباريات من دونها.
إننا لا ندعو بألا يهتم المواطن بمتابعة الأحداث الكروية العالمية المهمة أو نجومها؛ لأن في ذلك متعة ما بعدها متعة بالنسبة لهم لكننا نريد أن يكون هناك توازن منطقي بين المحلي والعالمي والدور الأول في هذا الجانب يقع على عاتق الإعلام الرياضي العربي، خصوصا المحطات الفضائية الرياضية وهي كثيرة في الوطن العربي التي عليها أن تعطي اهتماما أكثر بكثير لفرقنا ونجومنا ومنتخباتنا في كافة الدرجات والفئات.

mohammad.Jameel@alghad.jo

التعليق