محمد أبو رمان

"سباق مأزوم" مع الزمن

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

التحدي الأكبر والحقيقي أمام حكومة معروف البخيت يكمن في الوقت، إذ تبدو المسافة الفاصلة بين ما تفكّر فيه الحكومة وتعمل عليه وبين سرعة الحراك الشعبي وارتفاع سقف مطالبه يوماً بعد يوم عاملاً ليس في صالح الرئيس، وهو يحاول جاهداً إقناع الرأي العام بجدّيته في الإصلاح السياسي.

بالنظر إلى الأسابيع الأخيرة، فإننا نشهد تصاعداً واضحاً وملموساً في الطروحات السياسية في الشارع. فبالرغم من التوافق السياسي الداخلي على المظلة الملكية للحكم في الأردن، إلاّ أنّ مضمون المطالب ينمو سريعاً، ويصل إلى مستوى كان يُعتبر سابقاً من الخطوط الحمراء، وإذا به اليوم حديثاً متداولاً في الشارع.

بدأت الدعوات برحيل حكومة سمير الرفاعي، ومن ثم حلّ البرلمان، فتعديلات دستورية، لتأخذ منحى تصاعديا أعلى من ذلك، من قبل أطراف سياسية متعددة.

أمام هذه المعطيات يبدو البخيت مقيّد اليدين، وهو يواجه برلماناً مُتربِّصاً ومحتقناً، وأجندات شخصية لمجموعة من النواب تحاول تخليق "أجواء عدائية" مع الحكومة، بل وتهدف إلى إسقاطها، ما يجعل أي حديث عن انتخابات نيابية مبكّرة ومواعيد مجدولة لذلك، بمثابة "انتحار سياسي" قبل الحصول على ثقة المجلس، الذي يحكم مواقفه شبح الحلّ.

على الجهة المقابلة، فإنّ البخيت أمام السباق الأخطر مع الوقت، في الملف الاقتصادي، إذ تشير أغلب القراءات أنّنا أمام ظروف أكثر صعوبة وقسوة على الأردنيين، ومعدلات نمو اقتصادي منخفضة، وعجز ومديونية يزدادان خطراً مع حزمة القرارات الشعبية للتخفيف من رفع الأسعار.

وفقاً لهذه القراءات، فإنّ حكومة سمير الرفاعي دفعت بمبلغ 420 مليون دينار لحزمة قراراتها الأخيرة في المكافآت، نقلت 200 مليون منها من باب النفقات الرأسمالية إلى الجارية، في حين وعدنا بمساعدات "مؤكدة" بمائة وعشرين مليونا، وبقيت مائة مليون يمكن أن تحوّل إلى العجز والمديونية.

ما يقلق أكثر أنّ الظروف الحالية لا تشي باستثمارات جديدة من القطاع الخاص، فيما يؤدي نقل النفقات من الرأسمالية إلى الجارية إلى إضعاف فرص النمو، وكل هذا سيؤثر في نهاية اليوم على الاستقرار الاقتصادي فالسياسي والأمني.

الرهان الرئيس هنا يتمثل في إقناع "الأشقاء الأغنياء" بخطورة الوضع الاقتصادي لنا، وتأثيره على الأوضاع السياسية، في ظل ظروف إقليمية مضطربة، تحمل رياح التغيير الثورية على مختلف دول المنطقة.

أمّا إذا تأخرت المساعدات الخارجية، فإنّ الحكومة ستكون وجهاً لوجه مع احتمالات انفجار الاحتقان الشعبي جرّاء الظروف الاقتصادية القاسية، وعدم قدرة الشريحة الكبرى من المواطنين على التكيف مع هذه الشروط.

إذن، المسافة الزمنية لا تفصل فقط بين تسارع الحراك السياسي الداخلي وحركة الحكومة المقيّدة بمعادلات وحسابات زمنية أبطأ، بل أيضاً بين المسار الاقتصادي والمسار السياسي الذي كان يعوّل عليه احتواء الاحتقانات الاجتماعية والسخط الشعبي.

تحاول الحكومة تسجيل نقاط سياسية لدى الشارع من خلال المسارعة في إجراءات سياسية لإطلاق الحريات العامة، وفي فتح الملف الأكثر أهمية وحساسية لدى أغلب الناس وهو الفساد، بإرسال "الملفات السوداء" إلى هيئة مكافحة الفساد، لكن حتى هذه الخطوات تواجه الحكومة فيها محاولة نيابية لـ"سحب البساط"، وتحويلها من رصيد الحكومة إلى الجهة المقابلة.

بعد معركة الثقة الصعبة، ومع نهاية الأسبوع الحالي، في حال بقيت الحكومة، فإنّها مطالبة بتسريع شديد في خطواتها السياسية والاقتصادية، وباستلام زمام المبادرة في معركة الوقت التي تشكل اليوم عنواناً للنجاح أو الفشل.

m.aburumman@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ضرورة التوجه للاشقاء الاغنياء (د . ناجى الوقاد)

    الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011.
    اتفق مع الاستاذ محمد ابورمان على ان حكومة د البخيت فى موقف لا تحسد عليه سواء كان ذلك نتيجة للاحداث التى تدور حولنا بوتيرة سريعه وكذلك الاوضاع السياسيه الداخليه والتى تجسدها المسيرات الاسبوعيه التى اصبح سقف مطالبها يزداد يوما بعد يوم إضافة للاوضاع الاقتصاديه الصعبه التى يعانى منها الاردن فى ظل شح الموارد وطلبات المواطنين المتزايده بتحسين مستوى معيشتهم فى هذه الظروف الصعبه و المعقده و اعتقد بان الفرج سوف ياتى عن طريق مساعدة الاشقاء فى الدول الغنيه وعلى وجه الخصوص الدول النفطيه وذلك لان ما يجرى فى الاردن يؤثر بشكل مباشر على الاوضاع الداخليه لتلك الدول بسبب الجوار حيث يشكل الاردن البوابة الحقيقيه لتلك الدول والتى يصبح لزاما عليها المحافظة على استقراره بشتى الوسائل
  • »لنحترم كرامة المواطن (بانه السائح)

    الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011.
    والله يا دكتور أنا مواطنة فاقدة الامل بحدوث أي تغيير ايجابي على الصعيد الاقتصادي و السياسي...فعلا ان ما يحدث عندنا من تبديل وتغيير للحكومات و السيناريوهات المعروفة جعلت المواطن يشعر وكأنه "لعبة بشرية" لا احترام له...استغرب حقيقية كيف بعد حل أي وزارة تبدأ التقارير المحبطة بالظهور للعلن، أين ولماذا لم تظهر في حينها؟؟ يا دكتور ما أتمناه حقيقة أن يأخذنا أصحاب القرار مأخذ الجد ويدكوا جيدا أن الأردن قوي بأبنائه الذين يحافظون عليه لا يستغلونه
  • »أن تركة دولة الرفاعي ستكون الضربة القوية لعدم اعطاء الثقة للحكومة الحالية (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011.
    ما هي المبررات لهذا البرلمان أن يعطي ثقته لصالح دولة البخيت ..هؤلاء النواب هم تركة دولة الرفاعي، وهو الذي انتقاهم ليكونا نوابنا المحترمين ..وهؤلاء الذين كافؤه بثقة ليسها مثيل ،111 صوتا .ولن يبقى غير النائبات وربما نائب واحد من حجبوا ثقتهم ..لا اعتقد بأن هؤلاء سيهجرون ولي نعمتهم ، ويؤيدون رئيس الوزراء الحالي الذي أخذ محل رئيس ورائهم البرجوازي دولة الرفاعي ..هنالك احتمال كبير أن يتم حل البرلمان محرد الأنتهاء من وضع قانون انتخابي جديد
  • »ضرب طلاب المدارس حرام (اردني)

    الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011.
    ارجوا من الكاتب الفاضل ومن جميع الكتاب والصحفيين ان يكتبوا عن قضية العنف في المدارس واعني الضرب لأن عقلية تأديب الطلاب بالضرب تسيطر على الكثير من المدرسين والكثير من الآباء لا يستطيعون التواصل مع المدارس بسبب ظروف عملهم وبالتالي فهؤلاء الطلاب امانة في عنق المدرسين وفي عنق وزير التربية سيسأل عن اي طالب يضرب
    في المدارس بين يدي الله عزوجل لأن الطلاب بشر لهم مشاعرهم وانسانيتهم التي لا يجوز ان تنتهك تحت اي مسمى او اي ظرف