فريهان سطعان الحسن

تسلقنا سوركِ العالي.. وانتصرنا!

تم نشره في الاثنين 28 شباط / فبراير 2011. 03:00 صباحاً

متسمّرة أمام شاشة التلفاز، أراقب الجدران الشاهقة كيف تتمزق..
أرى الرصاص الحي يخترق صدور الفتية الأحرار.. حينها اخترقتني رصاصة الذكرى..
عدتُ إلى المرحلة الابتدائية، يوم طلبت معلمة التربية المهنية من طالبات الصف جلب "جرار" فخارية للرسم عليها وتلوينها لتصبح في النهاية تحفة يتم عرضها في أروقة المدرسة..
وقفت في ذلك اليوم واقترحت على المعلمة أن أجلب قطعا مختلفة من الأحجار لأصنع منها تحفة أخرى تختلف عن تلك التي طلبتها، لأنني أحسست وقتها بحبي لعمل شيء مغاير ومميز، وكنت متأكدة من أنه سيعجب المعلمة وزميلاتي..
لم أنس آنذاك جواب المعلمة: "اقعدي مكانك وما تعطي رأيك واحتفظي باقتراحاتك إلك، كل اللي في الصف بدهم يشتغلوا على نفس شكل الجرّة اللي أنا طلبتها، وما تطلعولي بابتكارات وأفكار تانية، وما بدي حدا يكون غير عن التاني، وكلكم بدكم تسمعوا الكلام. فاهمين أو بخسفكم بالعلامات!".
جواب معلمتي جرحني، وفي الوقت نفسه، قالت لي زميلة لي في المدرسة إنها أيضا لا تحب الرسم على الجرار، وإن بحوزتها فكرة أخرى مميزة، لكنها اضطرت للاحتفاظ برأيها لنفسها خوفا من غضب المعلمة!
ولأنني مجبرة، فعلت ما طُلب مني تماما.. رسمت على الجرة بطريقة جميلة ومميزة، لكنني لم أستطع أن أحب هذه الجرة أبدا، لأنني لم أنجزها بشغف، وقمت بصناعة التحفة الأخرى التي اخترتها أنا في المنزل، وما أزال محتفظة بها حتى الآن..
تلك قصة بسيطة حدثت معي، ولكن حتى الآن لم أستطع نسيانها بل بقيت راسخة في ذاكرتي، فبداية حرية الاختيار ربما تكون بأمر بسيط هو قرارنا الذي نريد، ويرافقنا حتى نختار طريقة حياتنا بالاتجاهات التي نبتغيها، وإلا سيكون الإنسان عاجزا حتى عن اختيار بيته الذي يرغب بالعيش فيه..
المشكلة أننا لم نعتد حرية الاختيار منذ نعومة أظفارنا، فكل شيء كان يفرض علينا.. بدءا من أبسط الأمور وصولا إلى أعظمها، وهي أشياء لم نستطع أن نعبر تجاهها عن آرائنا التي بقيت مكبوتة في دواخلنا، لأننا نخاف أن نفصح عنها، إلى حين بتنا على يقين أن قرارات الآخرين بالنيابة عنا، هي حريتنا واختياراتنا.. يا للكارثة!!
سمحنا للآخرين بانتهاك حريتنا والتدخل في حياتنا.. وعانينا من كبت ومنع وفرض والتزام من قبل المؤسسات التربوية كافة؛ في البيت هناك أوامر يصدرها الكبار وعلى الجميع تطبيقها من دون سماع وجهة النظر الأخرى؛ في المدرسة على الطلبة استيعاب كل ما يقوله المعلم من دون أن يعطي رأيه، وإلا اعتبر خارجا على (القاعدة)!
ولكن، نحن الآن أمام جيل جديد يكبر بطريقة مختلفة، ويتحدى كل العواقب التي كانت في طريقه.. جيل لديه تفكير خاص يوجهه لاتخاذ القرارات التي تناسبه في حرية الاختيار في مجالات الحياة كافة..
الإنسان حينما يتمرد على القيود التي تكبل رأيه وفكره يصبح حرا، وحينها يكون عقله مقاوما لخوفه.
الحرية التي تأتي بوحي من الإرادة والالتزام بالمسؤولية ودونما أي ضغوط، تكون بالتأكيد ضمانة للإبداع والحياة الكريمة المغلفة بالشجاعة..
أتذكر "جرّة" الخزف التي أجبرتُ على صنعها، وتلك التي ابتكرتها يداي الحرتان وخيالي الطليق. الجرة الأولى، أقصد جرة المعلمة المتجبرة صنعت تمثالا سرعان ما ذوّبه النسيان. أما الجرة التي وهبتها أنفاسي فظلت تنطق بالجمال والألق.
في مصر، صنع الشباب خزفهم الخاص، وفي تونس حطموا أصنامهم.. وها هم أولاء في ليبيا يلهمون الشعوب أن النصر صبر ساعة، وأن جدارية الآلام لا بد أن تتعمد بالدحنون.
أيتها الحرية..
يا سيدتي النبيلة..
شكرا لأنك حررت أرواحنا من القيود
شكرا لأننا تسلقنا سورك العالي.. وانتصرنا!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حتى لا نتقدم للوراء (سهاد أحمد)

    الاثنين 28 شباط / فبراير 2011.
    الكلام عن الثورات في الشرق الأوسط على أنها ثورات (شباب )أو(ثورات (فيس بوك)أعاد للذاكرة الثورات الطلابية التي اجتاحت العالم الغربي في(1968م)هذا العام سيبقى حاضراً في ذاكرة الإنسانية،فقد عاش العالم أجمع حالة من الاضطرابات والقلاقل لم يستيقظ منها إلا بعد انقضاء العام ،في هذا العام قام الملايين من الطلاب وانضم إليهم كل الفئات المجتمعية من طلاب و عمال ونساءومهمشين للمطالبة بالحرية ،ففي فرنسا وحدها حركت القلاقل عشرةملايين إنسان وبدا ان النظام الديغولي سينهار لكنه عاد أكثر قوة،في هذا العام تدخل الاتحاد السوفييتي في تشيكوسلوفاكيا لقمع الاحتجاجات الطلابية وقتل الطلاب العزل بالدبابات السوفيتية،ما كان مفترضاً ان يكون طريقاً للحرية أصبح ثلمة موجعة في الذاكرة فبالرغم من أن هذه القلاقل خلخلت النظام القمعي الشيوعي في العالم ومهدت لانهياره إلا انها أدت إلى تغول نظام أشد بشاعة ووحشية وهو النظام الرأسمالي، إن عدم وجود قيادة واعدة وأجندة واضحة لهذه الثورات مع شدة الاختلاف بين فئات الثوار أدى لاستغلال تجار الجنس والمخدرات والسلاح وأصبحت الإباحية الجنسية حرية وانعتاق عند الثوريين ،لم يصبح وجه العالم بعد عام (1968)أكثر عدلاً،بل أصبح أكثر رأسمالية ،وأكثر إباحية،و تم انتاج صور جديدة للقمع فهل هذا ما يريده العالم العربي الآن من عام (2011)؟إن شباب (الفيس بوك) قد يكون بإمكانهم تحريك القلاقل والثورات إلا أننا لن نؤمن بقدرتهم على قيادة العالم العربي بدون أجندة واضحة ومالم ينتهي الفصام النكد بين القيادة الدينية والفكرية والسياسية في العالم العربي سيصبح (2011)ندبة مؤلمة في تاريخ الأمة العربية والإسلامية.
  • »الأعتراض الأيجابي يقابله الأابداع الأيجابي (د. عبدالله عقروق / فلوريدا)

    الاثنين 28 شباط / فبراير 2011.
    لمست احاسيسك الداخلية ، ووجدانك الدفين ، وطموحاتك المكتومة ، ومتابرتك المعهودة ، واقدامك الملموس كلهم مجمعين في هذه المقالة التي عكست لنا الفتاة الطموحة والتي تمكنت بكل ذكاء ومهارة أن تخضع لآوامر مرؤوسيها ، وتبدع وفي الوقت ذاته عبرت عما يجوز في نفسها .فأرضت معلمتها ، وأرضت ضميرها غير المستتر .. لو فعل مثلك بقية شبابنا وشلباتنا لكان وضعنا الأجتماعي والتربوي بألف خير ..مقالك يصلح بأن يلقى أو يعمم على جميع المدارس الثانوية لآن فيه الأعتراض الأيجابي ، والتفكير وألأبداع الأيجابيين ايضا