محمد برهومة

"ويكيليكس"... والدبلوماسية الإسرائيلية

تم نشره في الجمعة 3 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 صباحاً

الشعبية التي اكتسبها الرئيس الأميركي باراك أوباما في العالم العربي عقب انتخابه كان أساسها الآمال التي عُقدتْ على أنّ وصوله الاستثنائي إلى الرئاسة سيحسّن العلاقة مع العالم الإسلامي وسيقدّم دفعا قويا لتسوية القضية الفلسطينية تسوية فيها قدر من العدل. كل ذلك يكاد يتبخر الآن وفي زمن قياسيّ لم يتجاوز السنتين. وقد نجحت إسرائيل بشكل كبير في تأكيد قناعتها ورؤيتها التي كررتها كثيرا وهي أن أساس المشكلات في منطقة الشرق الأوسط ليس الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، واحتلال إسرائيل للأراضي العربية وإنما إيران وتنظيم "القاعدة".

إسرائيل الآن تكاد تكون ربما أكثر الدول ابتهاجا بما تسرب من الحزمة الأخيرة من وثائق "ويكيليكس"، فقد قالتْ تلك التسريبات إن حجم القلق والهواجس في المنطقة من الملف النووي الإيراني يتجاوز بفارق كبير حجم الهواجس من استمرار الاحتلال الإسرائيلي.

وعلى حين قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، إن ما تسرّب يثبتْ منزلة الولايات المتحدة في العالم، من حيث اعتماد الحلفاء عليها وانتظارهم لدعمها ومساندتها أو خوفهم منها أو تقديرهم العالي لنفوذها وتأثيرها، واضطرارهم للتعاون معها، وأنهم ليسوا بغنى عنها تحت موجبات عديدة ومختلفة، نجد أن إسرائيل راحتْ توظّف ما تسرب من وثائق "ويكيليكس" عبر طريقين:

أولا، تكرار الإسطوانة الإسرائيلية القائلة إن إسرائيل ليست الوحيدة التي تقول إن مشكلة الشرق الأوسط تكمن في إيران و"القاعدة" وأن الأولوية ينبغي أن تذهب لمقاومة ومواجهة هذين الخطرين.

ثانيا، إن ما قالته إسرائيل علناً ومنذ البداية يقوله الآخرون سرا وفي الغرف المغلقة وبعد مضي بعض الوقت.

ولذا ليس غريبا ان نقرأ، عقب تلك التسريبات، تصريحات تصب في هذا الاتجاه من قبيل قول وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يوم الاثنين الماضي إن "هدف إيران الرئيسي" في المنطقة هو السعودية ودول الخليج، وليس إسرائيل. أو تصريحات أحد أهمّ صقور "المحافظين الجدد" في إدارة بوش الابن السابقة جون بولتون، الذي قال عقب تسريبات "ويكيليكس": "إن الهجوم العسكري هو الطريقة الوحيدة لوقف مسعى إيران لامتلاك أسلحة نووية".

وأزعم أنْ ليس ثمة دولة عربية كررتْ كما كرر الأردن بأن جوهر الصراع في المنطقة هو القضية الفلسطينية، مهما جاورها من ملفات شائكة أخرى وتحديات استراتيجية عربية، فكلها تأتي في المرتبة الثانية أوالثالثة بعد القضية الأولى.

إسرائيل ستستفيد من التسريبات للاستمرار في سياستها القصْدية في حرف جوهر الصراع في المنطقة (أي احتلالها للأراضي العربية ) للقول إن الأولوية ينبغي أنْ تتجه إلى إيران، وهذا سيعني في الأيام المقبلة مزيدا من التعنت والتشدد في الإصغاء لأي التماسات أميركية أو دولية أو عربية أو فلسطينية بتجميد الاستيطان أو استئناف المفاوضات على هذا الأساس.

ضمن السياق، ألا تعتبر تلك التسريبات، من هذه الزاوية التي قاربتها العجالة السابقة، نصرا دبلوماسيا إسرائيليا؟. سؤال برسم الحوار والنقاش.

mohammed.barhoma@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »غريب أمرك (مستر)

    الجمعة 3 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    هل تعتقد أخي العزيز أن القضية الفلسطينة هي بسبب إسرائيل؟
    ألا تعلم أن القضية الفلسطينية نشأت بسبب مؤامرة أوروبية ثم أمريكية إضافة إلى خيانة عربية. ويكيليكس أظهرت الحقيقة. بينت الفارق بين ظاهر وباطن الأنظمة العالمية. وهذا ما تحتاجه الشعوب، وهو الحقيقة، والحق هو الله.
    من ناحية أخرى، إن لم يكن هنالك ويكيليكس، هل ستتحرر فلسطين من وجهة نظرك؟ وأن ظهور ويكيليكس أدى إلى تأخير تحرير فلسطين؟
    لقد مرت 60 عاماً ونيف ونحن مهزومون من الداخل ومن الخارج. دعنا على الأقل نستمع إلى الحقيقة.
    قبل أن تهاجم ويكيليكس، إذهب إلى الموقع ويكفيك أن تشاهد مقطع الفيديو لعملية اصطياد السائق/ سعيد شماغ والمصور/ نمر نور الدين من شبكة رويترز المحلية، رحمهما الله، حيث اصطادتهما مروحية أمريكية، تذكرنا اصطياد "الهنود الحمر" وهم السكان الأصليين لقارة أمريكا.
  • »ويكيليكس ودبلوماسية اسرائيل وبن لادن (هيثم الرمحي)

    الجمعة 3 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    اشكر السيدبرهومه على مقاله ويكليكس بتاريخ3/12/2010
    لماذا يتم كل هذه التسريبات في عهد الرئيس اوباما ولم يتم نشرها في عهد بوش الاب والابن,لماذالايتطرق ويكيليكس الى الكيان الاسرائيلي وامريكا حول دور الكيان الاسرائيلي في ضرب العراق وعن الجرائم التي ارتكبتهافي غزة ولبنان والعراق ودبي وقتل المبحوح وقادة حزب الله واتفاق الرئيس الامريكي وشيراك على اصدارقرار1559 وكذلك تشكيل المحكمة الدولية وكذلك اتفاقيات الكيان الاسرائيلي حول لبنان لماذاكل ما ينشر حول اسرائيل يكون دائما في صالحها او يخدمها,ان دل على شيئ يدل على ان الاسرائيليين هم وراءه , الم تضرب اسرائيل عصفورين بحجر من وراء نشر هذه الوثائق ,اولا صرب الرئيس اوباماوالتخلس منة لصالح الجمهوريين وثانياضرب ايران من اجل تثبيت المقولة الاسراءيلية ان ازمة الشرق الاوسط هي ليست القضية الفلسطينية انما ايران.
    من الذي عقد اجتماع القدس ومن هم مهندسي هذاالمؤتمر وكان موضوعة الارهاب وكان اهم قراراتة ان الاسلام هو الداعم الرئيسي للارهاب.واوجدوبن لادن وقدموا لة كل الدعم,لكي يضرب في جميع انحاء العالم ما عدا اسرائيل. من الذي قدم كل الدعم لة في ضرب الابراج والمترو في لندن. لماذا لم يحارب بن لادن في فلسطين هو والظواهري , لماذا لم يقم بعملية واحدة في داخل الكيان الاسرائيلي , الذي اوجد بن لادن اوجد ويكليكيس .
    لماذا كل ما ينشره دائما هو في صالح الكيان الاسرائيلي اليس هذا غريب وعجيب ؟؟؟