علاء الدين أبو زينة

حسن سلوك من "سفارة إسرائيل"..؟!

تم نشره في الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 صباحاً

 

لو لم يكن محدّثي من الثقات، وأعرفه كما أعرف نفسي، لما صدّقت.. كان الحاضرون قد بادؤوني بالخبر: ذهب صديقي أخيراً ليحصل على تأشيرة لزيارة أميركا -ربما في محاولة لإثارة غيرتي وحثّي على المحاولة التي أتهرب منها من سنين.. ومباشرة، قال صديقي بسؤال جوابه فيه: "أتعرف أنهم أرسلوني إلى السفارة الإسرائيلية؟"، واعتقدت أنني لم أسمع جيداً، ولم أفهم الصلة، فطلبت التوضيح، وحدثني بما يلي، لا أكثر ولا أقل:

"ذهبت إلى السفارة الأميركية بعد أن قدمت طلب تأشيرة وحددت موعداً على الإنترنت. وقابلني موظف تأشيرات يتحدث العربية بطلاقة. وفي جزء من المقابلة، سألني عن الدول التي زرتها في الفترة الأخيرة، فذكرته بجواز سفري المنتهي الذي أحضرته له، وعليه تأشيرات تلك الدول، بما فيها سورية وتركيا وبلجيكا ومصر. وتوقف الرجل عند مصر، فسألني إن كنت قد سافرت إليها برّاً أم جواً. وعندما قلت له إنني سافرت إليها برّاً من العقبة، أعاد السؤال وأعدت التأكيد. وقد استنتجت مما حدث بعد ذلك أن المسافر إلى مصر برّاً من العقبة ربما يخضع لتدقيق أمني من إسرائيل قبل السماح له بالعبور، وربطت ذلك بتأخير يقارب الساعتين قبل استئناف الرحلة من العقبة".

"وسألني موظف السفارة إذا كنت قد زرت إسرائيل أو الضفة الغربية (وعبر صديقي عن استغرابه من استخدام الموظف تعبير ‘الضفة الغربية’)، فأجبته بأنني لم أزر أياً منهما. وخشيت أن أخفي عنه أي معلومة فيرفض منحي التأشيرة، فأعلمته بأني كنت حاولت تحصيل تأشيرة زيارة من السفارة الإسرائيلية، ورفضت. عندها، أعطاني بطاقة صفراء، وكتب في خانة فيها طلب إحضار ‘حسن سلوك’ من السفارة الإسرائيلية. واستغربت طلبه ولاحظ ذلك، فأكد الطلب. وحملت بطاقتي الصفراء وذهبت إلى السفارة الإسرائيلية (حدثني عن تعقيدات الدخول والتفتيش المزعج والتعطيل)".

قال: "عندما وصلت الشباك الذي حددوه، قالت الموظفة هناك إن بطاقتي الصفراء لا تنفع، وطلبت مني إحضار كتاب رسمي من السفارة الأميركية. وعندما عدت إلى الأميركي نفسه الذي قابلني، قال إنه لا ضرورة للكتاب. وعندما أكدت له أنهم طلبوا مني كتاباً، طبعوا لي واحداً في خمس دقائق، عدت به إلى السفارة الإسرائيلية. وبعد الخضوع للتفتيش نفسه، دخلت ورافقتي امرأة مسنة لا أعرفها، جاءت أيضاً من أجل حسن السلوك. وقد نبهتها إلى أن الورقة الصفراء التي معها لا تنفع، لكنها أصرت على المحاولة. وفي الداخل أعادوها أيضاً لتحضر كتاب السفارة الأميركية، وطلبوا مني أن "أفهمها بالعربي" مع أنهم يتحدثون العربية. أما أنا، فأخذوا مني الكتاب، وتقاضوا مني مبلغ ستة دنانير رسوم حسن سلوك. وقالوا إن السفارة الأميركية ستتصل بي عندما يرسلون إليها المطلوب، وأحسست لحظتها بأنني مضروب على رأسي ولم أفهم كيف حدث هذا!".

هذه قصة صديقي باختصار وبأكبر قدر من الدقة. وقد أثارت لدي القليل من الاستغراب والكثير من الأسئلة، ولو أن الجواب واضح كالشمس: لماذا لم يطلب موظف السفارة من صديقي مراجعته بعد أسبوعين مثلاً، يستعلم خلالهما عنه من السفارة الإسرائيلية (الصديقة) بطريقته إذا كانت لديه شكوك، بدل تعمده إرسال صديقي بنفسه إلى هناك؟ وكيف تطلب سفارة من أردني إحضار حسن سلوك من "دولة" أخرى ليس مواطناً فيها -إسرائيل بالذات، والرجل مولود في الضفة التابعة الآن للسلطة- وليس من دولته أو سفارة عربية؟ وإذا كان صديقي فوق منتصف العمر، وربما "يهدد" إسرائيل في شيء (ليس له نشاط سياسي بالمعنى المتداول)، فماذا عن المرأة العجوز التي أرسلوها أيضاً لإحضار حسن سلوك؟ وما شأن أميركا بما إذا كان الإسرائيليون راضين عن أردني أم "مقموصين" منه؟ ولماذا لا يضيفون طلب هذه الورقة إلى طلب التأشيرة؟.

جواب ذلك، فيما أحسب، هو أن السفارة الأميركية تريد "تشغيل" السفارة الإسرائيلية المتبطلة هنا، وتزويدها بالزبائن، إجبارياً، ليصبح لوجودها وظيفة ملموسة. كما أنه لا بأس، بالمرَّة، من جبي إتاوة "رسوم" للإسهام في إدامة السفارة والكيان الذي تتبعه.. ورسالة السفارة الواضحة هي: "إذا كنت تريد القدوم إلى أميركا، فعليك بأن تطبِّع وتعترف بشرعية الاحتلال، أو ‘فرجينا عرض كتافك’..!".

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نقطتان رئيسيتان! (Amer)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    1- لماذا يذهب المواطن الأردني الى سفارة غير معترف لا بها ولا بدولتها من أبناء الشعب الأردني؟ لا أحد يقول للضرورة أحكام,لأن دخول هذا المكان الملعون محرم بكل الشرائع (دينيا و وطنيا و قوميا و أخلاقيا و انسانيا).
    2- لماذا تسمح حكومتنا بهذا التطاول و عدم الأكتراث لسيادتنا على أرضنا من سفارة لدولة أجنبية يجب أن تلتزم بالقوانين و الأعراف الدولية؟
    لا للتطبيع و لينتبه الجميع لهذه الدسائس.
  • »! (ahmad)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    عشان هيك أنا بستغرب من الناس اللي بسموها اسرائيل بدل فلسطين ... وقال شو الضفة .. اسمها فلسسسسسسسطييييييييين حرة عربية

    أبى من أبى .. ورضي من رضي !!
  • »الحق علينا (عربي)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    الحق علينا وعلى حكومتنا
    المفروض نعمل متلهم ويصير المواطن الاسرائيلي او الامريكي لما بدو يفوت لبلدنا نمرمطه على اكمن سفارة عربية(مش بالضرورة جيبوتي وجزر القمر) وننذل عشان مساعداتهم الي كلها بتروح على سيارات الوزراء ومشاويرهم
  • »اسرائيل .. الدولة العظمى بسببنا نحن. (ابو رائد الصيراوي)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    وما الغريب بذلك ؟ اليس الولايات المتحدة الامريكية تابعة لاسرائيل وليس العكس؟ اذا انت بحاجة الى شهادة حسن سلوك من الدولة المسيطرة وهذا طبيعي.

    لقد منعت اسرائيل محمود قريع من السفر بسيارته الخاصة الى الاردن وقالت انها ستسمح فقط لابو مازن وسلام فياض باستعمال سياراتهم الخاصة للسفر الى الاردن ...لماذا فعلت اسرائيل ذلك بابو قريع...لانه قدم ما طلب منه ولم يعد له لزوم في هذة المرحلة.

    وحتى نسمع عن دحلان ومنعه من السفر وسحب بطاقة ال VIP منه سنستمر بمراقبة ابو مازن وسلام فياض وهم يتنقلون بسياراتهم الخاصة الى الاردن الى ان تنتهي صلاحية بطاقاتهم ال VIP
  • »ارجع يا علاء الدين (امجد ابوعوض)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    انت تعيش في زمن متقدم عن الواقع الفكري السياسي الذي نعيشه ابتداءا من حرب تموز وليس انتهاءا بحرب غزه , اسرائيل دوله حليفه تدافع عنا يا ابوزينه وليس من الصحه في شيئ ان نتعامل معها بطريقة القطيعه او العزل , هل نسيت ان هناك من يتمنى لها ان تسحق اعدائها في لبنان وفلسطين ؟

    يا علاء الدين قم بخطوتك الرجعيه وابقى مع امتك , ارجع يا رجل .
  • »الحمد لله إنو عمر بن الخطاب مات (فراس)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    الحمد لله إنو عمر بن الخطاب مات ولا كان مات قهر
  • »They are one (jhdgqwiud)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    When you will understand that USA is Israel and Israel is USA
  • »إجراء مُغرِض! (حمزة مازن تفاحة)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    مسألة غاية في القذارة وإجراء فاحش ، ولا يجب علينا السكوت أو الوقوف أمام هذا الإجراء الروتيني مكتوفي الأيدي ، فمسألة أن يتم إرغام الأردني مهما كانت منابته وأصوله أن تطأ قدمه الشريفة مستنقع سفارة الكيان الصهيوني والرضوخ إلى توجيهات السفارة الأمريكية بالتذلل لسفارة الكيان الصهيوني من أجل الحصول على حسن سلوك من سفارة هي لا بالأصل لا تمتلك حسن سيرة ولا سلوك ولا أخلاق دولية متعارف عليها كذلك ، و الأنكى دفع مبلغ مادي أو لنقل دعم مادي لتمكينهم من الإمعان في إذلالنا أكثر، هذا أمر لا يمكن السكوت عليه أبداً وعلى الجهات الأردنية صاحبة الاختصاص والشأن والعلاقة التدخل الفوري ، كي لا يتم المساس بكرامة الأردني .. الذي يتقلب على تراب هذا البلد معززا مكرما.
  • »رائع (ساندي)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    ابدعت 100 %
  • »بدون تعليق!!!!! (ابو عمر)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    بدون تعليق!!!!!
  • »والله غريب..,.....ولسا ما بدكوا تطردوا السفير؟؟؟؟ (عبوش)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    يعني قصه غريبه جدا ...شو دخل سفارة امريكا الارهابيه باسرائيل الصهيونيه...
    ياعمي والله حرام تكون عنا سفاره في ارض اردنيه والله حرام
  • »حسبي الله ونعم الوكيل (مواطن اردني)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لا تــعــلــيـق
  • »؟؟؟؟ (soso فلسطين)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لو بدي اموت او بدها تدخلني هالورقة الجنه ما بروح عالسفارة اليهودية..
  • »مش تشغيل اخي تطبيع وبالخاوة (ايمن شقران)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    حسن سلوك من عديميين الرحمة والانسانية
    عجايب
  • »اين وزارة الخارجية الاردنية (واحد مش فاهم)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    مع احترامي لك اخي علاء الموضوع ليس تشغيل السفارة انما كيف تسمح وزارة الخارجية بهذا الامر واين سيادة الدولة واحترام المواطن كيف تسمح لاردني ان يذهب لاخذ حسن سلوك من السفارة الاسرائيلية يجب العمل على ايصال هذا الامر لوزارتنالانها اكيد لا تعلم بالامر.
  • »لو حصل ان اقمت في ليبيا (ttroga)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لو حصل ان اقمت في ليبيا او ايران او كوبا او فنزويلا
    ستطلب منك هذه السفارات حسن سلوك من دول محور الشر
    ومن السهل ان تتاكد من هذه المعلومة فقط بالاستعلام عن الاوراق المطلوبة للهجرة او الزيارة لاي من الدول المذكورة اعلاه
    ما اريد ان اقوله ان لدينا الف سبب وجيه لنغضب من اعادئنا واصدقائهم
    فلا داعي لمثل هذه السطحية وعدم الدقة
  • »محاولة للإزلال وإكراه على التطبيع (أردنية)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    هم يعرفون أن الشعب الأردني يرفض التطبيع مع دولة العدو ولهذا يجبرونهم على التوجه إلى سفارة اسرائيل كي يكسروا كبريائهم ويكرهوهم على التطبيع. لكن محاولاتهم ستبوء بالفشل لأن الحصول على ورقة من سفارة العدو لن تغير شيئاً في مشاعر ووطنية وعروبة الأردنيون. ولتذهب اسرائيل إلى الجحيم.

    5/5
  • »ليس دفاعا عن احد (troga)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    اخ علاء
    افيدكم ان السفارة الاسترالية والكندية والنيوزلندية و... تطلب من طالبي الزيارة او الهجرة حسن سلوك من اي دولة اقمت فيها اكثر من ستة اشهر منذ بلوغ سن 18 سنة

    فلماذا تحملون موضوعا كهذا اكثر مما يحتمل
    فليس لهذا علاقة لا باحتلال ولا سفارات صديقة ولا عدوة
    انه اجراء روتيني لا اكثر ولا اقل
    يقبل به الكثير من راغبي الهجرة بسبب ضيقالعيش
  • »و لم الاستغراب (م. علي)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لا أرى داعياً للإستغراب، فهذا أمر متوقع في هذا الزمن الرديء الذي نعيشه.
    صديقي علاء، لا تستغرب أن تطلب منك نفس الورقة في المستقبل القريب و لكن ليس من السفارة الامريكية بل من الدوائر الرسمية الاردنية. فنحن نعيش بالزمن الاسرائيلي !!!
  • »امريكا واسرائيل حلف ابدي (غادة شحادة)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    في كل فرصة تسنح لها لا تتوانى الحكومة الامريكية عن اعلان ولائها ودعمها الكامل لا سرائيل ونحن نعرف تماا ان اسرائيل هي المحركة لامريكا والمالكة لامرها والادهى في الامر انه لا تخفي ذلك بل تسعى جهادة لاثباته واعلانه في كل مناسبة وكانها تقول للعرب انظروا هذه هي اقوى دولة في العالم حاليا ولا امل لكم بالعبث معها
  • »يلعن ابو........ (رائد عبد الحق)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    امريكا نفسها دولة مارقة كانت ستتجزأ في خضم الازمة المالية.
    اختي في امريكا وما عمري زرتها ولا راح ازورها لحين تصير الفيزا بعشر دنانير مثل فيزا الاردن وتتاخذ من المطار مش من السفارة.
  • »حسن تطبيع واعتراف (اياد)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لا بد ان نعترف ان الذي طلبته السفارة الامريكية هو حسن تطبيع واعتراف بهذا الكيان الغاصب المتسلط او ربما نقول حسن انقياد وانذلال او حسن استعباد وسلب للسيادة وللارادة... حسن تبعية وتجريد للحرية ... حسن اللا حول ولا قوة ... حسن الانكسار وطلب العفو والصفح من كيان تجبر وتسلط وعاث في الأرض الفساد
    اخبر صديقك يا استاذي الفاضل بان المر لا يعجب اطلاقامما حدث فهو في الواقع قد تعامل مع سفارتين مختلفتين في الموقع الجغرافي لكنهما سفارتين لدولة واحدة عنصرية بربرية سلبت حريات شعب فلسطين وشعب العراق وشعوب العالم اجمع.
  • »تعليق (سائد النجار)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    "إذا كنت تريد القدوم إلى أميركا، فعليك بأن تطبِّع وتعترف بشرعية الاحتلال، أو ‘فرجينا عرض كتافك’..!".
  • »أخ يا بلد (ديانا)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    "ابكِ البلد الحبيب"
  • »لا حول ولا قوة الا بالله (basem)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    لا حول ولا قوة الا بالله العظيم
  • »تطبيع إجباري (Yahya Ali)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    في ظل الوعي الشعبي بالمسار اللاأخللاقي للولايات المتحدة في التعاطي مع قضيتنا الاولى
    تمعن الادارة الامريكية في إذلال المراجعين لسفارتها آمرة لهم في طلب حسن السيرة والسلوك من أكبر كيان همجي في العالم وبشهادة الجميع
  • »بالمنطق (بلال)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    كما اسلفت لا هي سفارة بلدي و لا انا مقيم فوق اراضيها المفروض الرفض داخل السفاره الامريكيه
  • »حُسن سُلوك من سفارة(إسرائيل) (سمعان الصّمادي)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    يا سيّد علاء الدّين أبو زينة
    زيّن الله وجهك بالنوّر ألإهي أي نورُ من الله
    يكسيك به يوم القيامة آمين يارب العالمن القضّية يا أخي ليست حُسن
    سلوك بل هي مثلما ذكرت في مقالك
    الإعتراف بالإحتلال وأكثرُ من ذالك
    مرمغة أنوفُنا وجبهاتُنا
    لنكون أذلّلاء لبني إسرائيل
    وهل تعلم عندما غادرتُ أنا من القدس إلى أمريكا سنة 1969 عن
    طريق مطار الّلد أنهُم أليهود خلّعوني ملابسي مثلما ولدتني
    أميّ وذالك للتّفتيش ونظروا إلى
    شرج مُأخرتي بحجة التفتيش
    (و الحقيقة هي ليست قضّية تفتسش
    وإنّما هي قضيّة إذلال وهدم كرامة)
    لأَّنَهُم يعرفون من أين تُأكل الشّاه
    ففي حرب البوسنية إعتدي الصّرب
    على إمرأة مُسلمة (جنسيّاً ) وعمرها
    80 سنة والقضّية ليست للمُتعة
    وإنّما للإذلال لأَنَّهم يعرفون أنَّ
    المسلم عندهُ ركامة مثل عقيدته
    ويريدون أن يُهينوا كرامتُنا
    والّوم على من هو عليه الّوم
    يا اخي وشكوتُنا إلى الله تعالى
    وهو سيحكُمُ بين عباده
  • »يا سلام (انس الربابعه)

    الاثنين 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2010.
    عنجد يا سلام
    بكل بساطه هيك مطلوب من اللي بده يزور امريكا العظمى انه يروح برجليه لسفاره مش طايق وجودها في بلده
    وفوق هاد بعد هيك ذل ومهانه
    يدفعلهم فلوس
    طبعا امريكا العظمى لقتها طريقه جديده لدعم صغيرتها اسرائيل من ناحيه ماديه
    اكم اردني بكون كل يوم واقف على باب السفاره بدفع ابصر اكم 100 دولار
    مش خساره من هالميات يندفع كمان 6 لمحبوبتهم اسرائيل

    والله دنيا