طفل لا يلعب!

تم نشره في السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 02:00 صباحاً

"نحن بلد حباه الله بنعمة الاستقرار .."، لم أكن منتبها لما يقوله "ضَيف" البرنامج التلفزيوني، فقد كنت مشغول الذهن بمراقبة طفلي الذي لا يلعب.

والواقع أنني حاولت، كثيرا، أن أدفعه إلى اللعب دفعا، لكنه ظل يؤثر العزلة والسكون، فأصابني هلع خشية أن يكون طفلي مصابا بمرض نفسي، فأنا أعرف جيدا، أن الطفل الذي يتحاشى اللعب هو، بالضرورة، طفل مريض.

"علينا أن نحافظ على نعمة الاستقرار.."، لكنني سرحت مجددا، في الأسباب التي تقف وراء "سكون" طفلي، إذ ليس من المنطقي أن يظل حبيس عزلته و"ركوده"، لأنني أعلم، أيضا، من خلال خبرتي في "المستنقعات" الراكدة، أنها لا تورث غير الأسن والطحالب، وأنها تكون مرتعا خصبا للعوالق والفيروسات والحشرات الضارة.

"واستقرارنا هو منبع ازدهارنا .."، ثم قفز إلى ذهني مشهد النهر الجاري، الذي يخالف السكون، ويقف على طرف نقيض مع المستنقعات، بمائه العذب الرقراق، الذي يجدد الحياة، ويخصب الأرض.

"والاستقرار هو حلم تنشده الدول كلها...."، تذكرت، أيضا، تلك الدول ذات الإيقاع السريع، التي لا مجال فيها للسكون، إلى درجة أنها أصبحت هي من يوقظ الديك، بصخب ماكيناتها، ومصانعها، وخلايا نحلها.. دول لا تعرف "الجواعد"، و"المضافات"، ولا يقطن رجالها ونساؤها في ماء "الأراجيل"، بل في حقول المغامرة والاكتشافات... دول لا تغلق أبوابها أمام الريح "حتى تستريح"، ولا تمشي "الحيط الحيط"، ولا "تلعب بالمقصقص حتى يجيها الطيار"، ولا تقبع في كهوف تاريخها، بانتظار عودة صلاح الدين.

"والاستقرار هو..."، أغلقت التلفاز، بعد أن استبد بي القلق على مستقبل طفلي، وقررت أنه لا بد من القيام بخطوة لحل هذه المعضلة قبل فوات الأوان... ولذا قررت أن أصطحبه إلى طبيب نفساني، لعله يقف على الأسباب الكامنة وراء هذا "الخلل".

فتحت الباب وسارعت بالخروج مع طفلي، لا ألوي على شيء، ولم تحل موجة الريح التي باغتتني أمام البيت من دون تصميمي على تنفيذ ما عزمت عليه.

وفي الطريق تعمدت أن لا أمشي لصق الحوائط، غير أن ما شد انتباهي، هو ذلك الرجل الذي كان يلتصق بـ"الحيط"، وكأنه موشك على الوقوع، وحين اقتربت منه، فوجئت بأنه لم يكن سوى "الضيف" التلفزيوني، إياه، فابتعدت سريعا عنه، ولسان حالي يقول" لو كان هذا (الضيف) سأل أقل الناس علما، لأجابه بأن ثمة بونا شاسعا بين الاستقرار والسكون، على الرغم من تماثل المظاهر، فالاستقرار هو نتاج الرغد والطمأنينة والأمن الاجتماعي والوظيفي والسياسي، والتمتع بالحريات، والتنعم بالحقوق وتكافؤ الفرص، واحترام المواطن وتقديس كرامته، أما السكون فهو نتاج الضغط المتواصل، وكبت الحريات، وهدر الكرامات، وهو سكون لا يورث غير التراخي وفقدان الانتماء، و"التطنيش الوطني" وسيادة مفهوم "ما دخلني"، والواسطات والمحسوبيات، كما أنه سكون يختزن في أعماقه عنفا قد تتجلى مظاهره، بالمشاجرات لأتفه الأسباب، وبالتخريب المتعمد للمنشآت العامة، وبعشرات المظاهر التي يصعب على (الضيوف) فهمها".

هربت سريعا من هذا (الضيف)، وما إن ابتعدت عنه قليلا حتى سمعت صوتا هائلا أشبه بزلزال، فالتفت إلى الخلف لأجد "الحائط" منهارا على (الضيف).

تأسفت لحاله، لكن حالة طفلي كانت مستحوذة عليّ تماما، وكنت راغبا بموافاة الطبيب النفساني قبل انتهاء موعد إغلاق العيادة.

لكن، بغتة، وجدت طفلي يتفلّت مني بعنف، ويهرع راكضا إلى الخلف.

ووسط ذهولي ودهشتي من هذه الحركة المباغتة، رأيته يعتلي "الحيط" المنهار، ثم بدأ يلعب!

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التقييم (faten)

    السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    المقاله ممتازه
  • »مبدععععع (علاء اليمن)

    السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    لا تعليق !
  • »احتاج الهروب الي اللا مكان (ملك)

    السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    احتاج للطبيب اكثر من هذا الطفل فانا اكتشفت اني فقدت الرغبه في الضحك وان ملامح الحزن حفرت في وجهي وشما لن يتغير..وان كل ما يضحك بات يؤلمني وان البكاء بات رفيق يومي ..وان وان وان فهل لك ان تعطيني رقم هاتف الطبيب او عنوان ذلك الحيط..علي اشفى مما اصابني رغم اني اشك ....انها المره هالاولى التي ازور متصفحك لكني وائقه انها لن تكون الاخيره ..صباحك نرجسي...ملك
  • »great (nida')

    السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    great ....i love it
  • »نحن الاباء نحتاج الى اطباء نفسيينن (د. عبدالله عقروق ..عمان مؤقتا)

    السبت 23 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    ابناؤنا لا يحتاجون الى اطباء نفسانين. نحن الاباء نحتاج الى ذلك ..فلفتة صغيرة نحو ولدنا ، وسألناه ماذا يريد ان يلعب لاجاب فورا اريد ان ألعب مع رفاقي حول البيت الذي تهدم يوم امس .ولو سألناه لماذا لآجاب على الفور اريد أن ارى ماذا يفعل بنا الاسرائيليون ، وأنم يا أياء تصرفون جل وقتكم في ضياع
    ولو سألناه ماذا تريد ان تصبح عندما تكبر لاجاب جنديا لادافع عن وطن انتم ضيعتوه، وأستعيد القدس ..
    نحن بحاجة الى اطباء نفسيين