دفاعا عن التاريخ .. الأردن وفلسطين

تم نشره في الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 02:00 صباحاً

في ظل التردي المعرفي تزداد أهمية الإعلام، فالناس لا تقرأ كتبا ولا تهتم بما ينتجه الباحثون، ويتسيد الرويبضات الذين يقولون ما يطلبه الجمهور، تحريضا وتعبئة ولعبا على الغرائز، وبلا وعي يسهم الإعلام في إخفاء الحقائق والوقائع لصالح المواقف المستندة إلى الأوهام والأكاذيب والجهل.

من يتصفح كتاب المؤرخ الدكتور محمد أحمد محافظة "العلاقات الأردنية الفلسطينية السياسية، الاقتصادية والاجتماعية 1939-1951"، يعجب بحجم الجهد العلمي المبذول بقدر ما يحبط من حجم التجاهل والتغييب لمثل هذا العمل الذي صدرعن دار الفرقان عام 1983. وهو وإن كان جهدا علميا خالصا لوجه الحقيقة فإنه يقدم خدمة سياسية عاجلة، خصوصا في هذه الأيام التي يعلو فيها نعيق المبشرين بالخراب والاحتراب.

ليتجادل الناس في الهويات البنفسجية والليلكية، وليبحثوا في خيارات المستقبل وحدة أم انفصالا، وليتبادلوا الشكوى، وليبدلوا المواقف، لكن ليس من حق أحد أن يتنكر للتاريخ ووقائعه. وهذا التاريخ لا يتلخص في أحداث السبعين ولا في فك الارتباط عام 1988. يعود الكتاب إلى جذور العلاقة الحديثة منذ الحرب العالمية الأولى، لم يكن اسما الأردن وفلسطين قد تبلورا، فقد احتج شيوخ العشائر في الأردن (عودة أبو تايه، حمد بن جازي، حسين الطراونة..) لدى "المدير العام لبلاد العدو المحتلة الجنوبية" على ما أذاعته الحكومة البريطانية أمام طائفة من أعيان القدس والمتضمن فصل فلسطين عن سورية وجعلها وطنا قوميا لليهود. وفي نهاية الاحتجاج يؤكدون استعدادهم لبذل دمائهم وأرواحهم في سبيل أوطانهم.

كان ذلك في 1920، وفلسطين بالنسبة لشيوخ العشائر(كم شوهت كلمة العشائر في أيامنا!) هي سورية الجنوبية ومن معان إلى حلب سورية الشرقية. وفي العام ذاته اشترك أبناء شرق الأردن ممثلين بزعماء الكرك وشيوخ بني صخر في "المؤتر الفلسطيني الثاني" المنعقد في دمشق. وقرر المؤتمر اعتبار فلسطين " جزءا من سورية وأن الخطر الصهيوني خطر على جميع سورية". هل تمتلك نخبنا "المتعلمة" اليوم وعي الأجداد؟

فلسطينية الأردنيين لم تقتصر على المواقف، بل تطورت إلى عمل مسلح بدأه علي خلقي الشرايري في تأليف العصابات التي تقاتل الإنكليز والفرنسيين والصهاينة، وتركز العمل على المناطق الشمالية من فلسطين (مستعمرة المطلة، تل الحي..)، حتى أن فريقا إسرائيليا اقترح الانسحاب من تلك المستوطنات إلى حين تتمكن السلطات الفرنسية من وضع حد لتلك الهجمات التي أدت إلى مقتل الزعيم الصهيوني جوزيف ترمبلدور وستة من رفاقه في 1 آذار 1920. وفي 20 نيسان من العام ذاته استشهد زعيم شناحية الكفارات الشيخ كايد العبيدات وعشرة آخرون في غارة على المستوطنات الصهيونية في سمخ عندما قصفتهم الطائرات البريطانية.

ما نزال في 1920 ولم نصــل لموضـــوع الكــتاب (39 - 1951)! لو كنت مكان وزير التربية والتعليم لقررت الكتاب في امتحان الثانوية العامة، ليس فقط دفاعا عن التاريخ بل عن المستقبل أيضا.

yaser.hilala@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرا لوعيك وجهدك (رنا الخماش)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    اشكرك على المعلومات القيمة واشكرك على وعيك الذي تجاوز العشائرية والحزبية الضيقة واشكرك على اهتمامك في المستقبل وفي تنوير المجتمع لكن الا تظن انه يجب ان يفهم الساسة والمتنفذون في مجتمعنا هذا وان المفكرين والمثقفيين والاكاديميين في الجامعات يجب عليهم القيام بهذا الدور وان تشكل رابطة اهلية لاعادة صياغة الوعي والتاريخ الاردني لان يد وحدها لا تصفق ولا نريد ان يكون كل جهدك هذا المقال وكفى بل نريد جهدا متراكم ومتواصل في مختلف المياديين لنبلغ غايتنا
  • »ابن جنين (احمد)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    الشكر كل الشكر للزميل ابوهلالة ، نحن نعيش هنا في وطن واحد ويجمعنا مصير واحد همنا واحد وجرحنا واحد ، الارض المغتصبة غرب النهر هي ارض ابن عمان وابن السلط وابن اربد والكرك ومعان وبن الاردن من شمالها لجنوبها قبل ان تكون ارض ابن القدس وابن نابلس وابن ....، الاسرى وتلاسيرات عند المغتصبين الصهاينه هم اخوتنا جميعا ، الاردن بقيادته وشعبه ما تخلفوا يوما عن خدمة ابناء فلسطين فتراهم حاضرين معهم في كل مجالات الحياة فالاردن هي رئة الفلسطنيين التي يتنفسون منها ، الاردن هي التي وقفت وما زالت الى جانب اهل فلسطين
    الاردنيين والفلسطينيين وجهان لعملة واحدة هم اخوة وهم اقارب وهم نسايب لايفؤق بينهم مستعمر حاقد شرق النهر لا ينفصل عن غربه مهما حاك له الحاقدون من مكائد ، ابناء العاشر الاردنية جاهدوا في ارض البطولات ومن يشك في ذلك فلسأل مقابر جنين ونابلس والخليل والقدس وكل فلسطين عن الشهداء الابطال الذين قضوا في سبيل الله دفاعل عن كرامة ومقدسات الامة الاسلامية باكملها ، الكل هنا اخوة ، وسنظل اخوة ابدا ما حيينا ، ولن يكون هناك مكان لفتن الاعداء بيننا
  • »Nice (Basem)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    Great article... thanks
  • »شكر (احمد الحياري)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    السلام عليكم ...... شكرا اخ ياسر..... العشائر في شرق الاردن كانت على مدار التاريخ الاسلامي تجاهد ضد أعداء الأمة من التتار الى الصلبيين والمغول واليهود .....
  • »الاردن وفلسطين (Thaer Hamdan)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    شكرا لك استاذ ياسر،
    هل يمكن اضافة صفحة واحدة من التاريخ الحديث الى صفحات التاريخ القديم وماذا سيكون الشكل العام ؟ سيصبح نشازا كالعزف الموسيقي اذا فلنعمل ونثابر لهذا التاريخ سيكون سطرا مشرقا لنا ولاجيالنا من بعد وليس نشازا.
  • »شعب واحد إلى الأبد.. (أبو عمار)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    عند الحديث عن شهداء الأردن في فلسطين وضد الإنجليز..أتساْءل لماذا لا يقوم كتاب الدراما الأردنيين بإعادة كتابة سير أولئك الرجال وإخراجها مسلسلات تلفزيونية حتى يعرف أبنائنا تاريخهم الحقيقي ولنا في السوريين مثلا قريب فقد ظهر أكثر من مسلسل يبرز بطولات الأخوة السوريين ضد الفرنسيين ومنها مسلسل الخوالي لمن يتابع.
    تاريخ الأردن زاخر بالبطولات والرجال الذين لم تحفظ أسماؤهم الا في الكتب بانتظار أن تحفظ في عقول وقلوب الأبناء..
    والشكر موصول للأستاذ ياسر حفظه الله
  • »وضع خطير... (Esraa . Abu Snieneh)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    لا ادري أستاذ ياسر مدى إطلاعك على المواقع الالكترونية لدينا ومتابعتك لها , الأمر لا يتوقف عند ما يسمى ( بيان المتقاعدين العسكريين) والذي تبرأمنه العديد من كبار المتقاعدين العسكريين ايضاً ولله الحمد...
    الحرب الإقليمية باتت من الأخبار العادية التي يتداولها القراء في تعليقاتهم تعقيباً على بعض المواقع الألكترونية في أخبارها ومقالاتها التي تشعل بعضهم ضد بعض!!!!
    هناك منها وبلا مبالغة يتحدث و كأن هناك حرب أهلية ستقع لا سمح الله...
    لا أريد ذكر بعض أسمائها و ربما تعرفها ولكن ينبغي أن ُتفتضح هذه المواقع ويوضع لها الحد لأن كل ما يمس الوحدة الوطنية من المحرمات, ولا حرية في كل الدنيا مباحة لمثل ذلك...
    لا يختلف أحد على حب الوطن والولاء له وللملك المفدى حماه الله, ولا أدري لماذا يصر أصحاب النعرات الإقليمية على الفصل والتحريض,
    نؤمن جميعاً بحرية الصحافة ولكن من منا يؤمن بالفتنة.
    وفي حديث صحيح جاء في البخاري أن رجلان من المهاجرين والأنصار تشاجرا فَقَالَ الأَنْصَارِىُّ يَا لَلأَنْصَارِ. وَقَالَ الْمُهَاجِرِىُّ يَا لَلْمُهَاجِرِينَ
    فَسَمِعَ ذَاكَ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم فَقَالَ مَابَالُ دَعْوَى جَاهِلِيَّةٍ
    قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَسَعَ رَجُلٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ .
    فَقَالَ (دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ)

    كماقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ليس منا من دعا الى عصبيه وليس منا من قاتل على عصبيه وليس منا من مات على عصبيه)...
  • »توثيق التاريخ بالدراما التلفزيونية (وليد الأردن)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    أنا شخصيا أويد إقتراحك بشأن إقرار الكتاب في مناهج الثانوية.
    ولكن لقد اشرت في مقالك حول التردي المعرفي وأهمية دور الإعلام,لأن الناس لا تقرأ وأيضا الطلاب لا يقرأون من أجل المعرفة بل من أجل العلامات والإمتحانات.
    لذا أقترح أن يتم توثيق هذه الحقبة التاريخية بعمل تلفزيوني ضخم تماما كما يفعل الأخوة السوريين في أعمالهم التلفزيونية من توثيق نضالاتهم وثوراتهم وأبطالهم في أعمال تلفزيونية.
    فأبطال العشائر من الأردن لا يقلون وطنية وعروبة من سلطان باشا الأطرش وصالح العلي وعز الدين القسام فكل هؤلاء الأبطال قد تم توثيق جهادهم ونضالهم في أعمال تلفزيونية سورية واظهرت للناس حجم تضحياتهم ونضالهم ضد المستعمر.
  • »من زرع العنصرية بيننا؟ (أردنية)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    الكثير من أبناء الأردن بذلوا أرواحهم ودماءهم دفاعا عن أرض فلسطين، فمن الذي زرع العنصرية بيننا الآن وما الهدف؟
  • »بلد واحدة (dema)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    الكل يعلم انها بلد واحدة
  • »كلامك يثلج الصدور (متابع)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    بأنه لم يزل بين ظهرانينا من يرى ما هو أبعد من انفه...أخي ياسر أنا أحبك في الله... و صادقا أدعوأن يسمع الله صوتك من صمت آذانهم وأن يخترق منطقك قلوبهم وأن يستقر في أذهانهم....
  • »وحدة الدم العربي (عربي اردني)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    الاستاذ ياسر ابوهلاله، كما عودتنا ،تحمل الينا في كل صباح اطلالة ناصعة على طريق دم عربي صادق يرسم صورة لتاريخ مشرق ، تاريخ بنى مداميكه رجال شرفاء ولن يقوى على الحياة بدون رجال شرفاء يعرفون معنى وحدة التاريخ والمصير في كل بلادنا، ولن يهزم تاريخنا الا حين يصبح الوطن اوطانا، وحين تسود دويلات الطوائف والصراعات التي تدير ظهرها للاعداء الحقيقين وتتلهى بالفكر المبتذل ، ذلك قدرنا ، وذلك هو الوطن الذي ينسج عبائته من التاريخ ، نعم فهذا ليس دفاعا عن التاريخ ، بل دفاع عن المستقبل ايضا .
  • »تسلم أيدك (عبدالله يوسف)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    المشكلة أنو ما في حدا بدور على مصلحت الوطن كلو بدور على مصلحته باسم الوطن والوطنية
  • »يا الله كم نحن بحاجة غلى مثل هذا الوعي (adnanm)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    لا فض فوك. أثني غلى إقتراحك
  • »كلنا في الهم شرق (انور ياسين)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    العزيز أبو هلاله ، رائع ما تكتب ونحن بحاجة إلى تجاوز هذه المرحلة لنعلم جميعاً أنن أردنييون حتى النخاع في الأردن وفلسطينيون وكنعانيون ووطنيون إلى أبد الآبدين لا ننسى بلدنا ولا وطننا وبحاجة إلى تعرية من يلعب على هذا الوتر الحساس ليصل لمآربة على حسابنا ، الجميع مدعو لقراءة هذا الكتاب مع أن رابطة الدم والمصاهرة بين الشعبين هي خير دليل على أن الدم هو نفس الدم الذي يتدفق في قلوب الأردنيين والفلسطينيين والدعوة موجهة لك لأكلة دوالي في الدوحة تأكيدا لهذه الرابطة القوية بين الشعبين الاردني و الفلسطيني
  • »وعي كم نحن بحاجة إليه (adnanm)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    لا فض فوك. أثني عل اقتراحك
  • »عاشت فلسطين حره عربية (بلال الخوالدة بني حسن)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    أنا متأكد لو كل واحد قرأ الكتاب لخرج بخلاصة واحده هي أن الأردن وفلسطين والأردنيين والفلسطينيين هم أكثر من مجرد أشقاء بل تجمعهم وحدة المصير والدم وستبقى فلسطين حية في ضمائرنا وقلوبنا وكلنا فدا فلسطين وعاشت حرة عربية...وصحت يمناك و لسانك يا أبو هلالة على هالمقال...أحب وأعشق فلسطين كالأردن والله على ما أقول شهيد
  • »انت و محمد ابو رمان (sami)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    انت و الدكتور محمد ابو رمان مفخرة اليوم و الغد!! بالفعل يا ياسر رمز للجرأة و الانفتاح و العقلانية ! و الله ان المرء ليظنك عرافيا او فلسطينيا او سودانيا قبل ان يعرف انك اردني اصيل تفتخر بانتمائك لكل هذا الوطن العربي العزيز, فلم اشعر يوما بانك تلعب على وتر ارضاء هذا و ذاك !!! بارك الله فيك
  • »وفلسطينية الأردنيين لم تتوقف عند هذه التواريخ (مريم اليازوي)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    وفلسطينية الأردنيين لم تتوقف عند هذه التواريخ, نحن يا ياسر في 20-10-2010 و سلطان العجلوني ظل قمر ينير سجون فلسطين و سيظل وهو الآن نسر شامخ يحلق في سماء الأردن كما حلق ابن عمه فراس العجلوني فوق حيفا .

    ياسر انت مبدع ولكن... هذا اجمل و اعمق ما قرأت للك .

    حماك الله يا شرق نهر الأردن وغربها
    حماك الله فلسطين حماك الله يا اردن.

    واللي ما يشوف من الغربال يابلادي
    اعمى وبعيون صهيونية.
  • »بطين واذين (مريخابي)

    الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
    فلسطين والاردن قلب الامه العربية
    والقلب بطين واذين
    حمى الله الاردن ارض الحشد والرباط من الرويبضاء