علاء الدين أبو زينة

كل عام وانتم بخير..!

تم نشره في الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2010. 02:00 صباحاً

بداية، "كل عام وأنتم بخير" حقيقية، ومن أصل القلب، أرسلها أمنية خالصة بأن يكون الجميع قد عبروا العام من العيد إلى العيد سالمين، وغانمين.. وأقولها حقيقية، لا على طريقة العربية المراوغة التي تقلب معنى المنطوق نفسه بتغيير السياق، أو بتنويع النَّبْر، لتعني عكس ظاهر الكلام بنفس الكلام.. ونحن نقول: "فعل سيدنا عمر –عليه السلام- كذا"، ونقصد شيئاً مختلفاً تماماً حين نقول: "إذا فعل فلان كذا، فعليه السلام"، وأي سلام!.. وكذا نقول: "إذا صار مع عِلتان كذا، فقل عليه يا رحمن يا رحيم"، يعني راح في شربة ماء.

ولأنّي "من غُزيَّة، إن غوَتْ غويْتُ"، يغويني ما يغوي قومي من التفكير في كل شيء، حتى في عبارة التهنئة بالعيد، "كل عام وانتم بخير".. وأتذكر كلما صادفتها كيف وظّفها الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم، في قصيدة بديعة يحاكي فيها صوت السلطة وهي "تتحاور" مع المواطنين، ذلك الحوار من طرف واحد نفسه. وحاولوا أن تقرؤوها بالمصرية المحكية:

"أيها المواطنون (...) النّهارْده جبتكُمْ، للمناقشه في الإطارْ/ تسمعوني واقول لُكُمْ، هكذا يبقى الحِوارْ/ بسِّ قبل الاحتدام، خلُّو بالكو وصحْصَحُوا/ حَدّ أثناء الكلامْ، يتنِقلْ من مَطرَحُه.. كلِّ عام واِنْتُم بِخيرْ/ النهارده في بلدنا، أيِّ واحِد عَندُه حق/ يبدي رأيُهْ فأيّ حاجة، إلا في السياسة: لأ../ إحنا آه ديمقراطيه، بسّ في حْدود الحُدودْ/ تيجي شلِّة ماركِسِيَّه، أو مُزايد أو حقود، كل عام وانتم بخيرْ (...) فيه تفاوُتْ في المَعَايِِشْ، أيوَه، بس الحِقدِ عيبْ/ المثل بيقول يا غايش، كلِّ هِدْمَه وليها جيبْ.. كل عام وانتم بخير/ أمّا شُغل التنظيماتْ، اللي دايرين يلطُموا/ يبعتولي وَفْدِ مِنْهم، ما اقتنعْشي، حفْرمُه/ إحنا برضَكْ عيلَه وَحْدَه، والرّغيف هنقسِّمُه/ ييجي واحد يشتغللي، يعني إيه هنقسمه؟. كل عام وانتم بخير..."

عذراً لطول الاقتباس.. ولكن، هل يبدو الكلام مألوفاً؟.. وهل عبّر نجم في هذه القصيدة عمّا أقصده من المعنى الضد في عبارة "كل عام وأنتم بخير"، التي تعني هنا: التهديد؟ من حيث المبدأ، يشترك معنى التمني بسلامة السامع لدى انتهاء العام، مع التهديد بإنهاء الحياة على طريقة نجم، في فكرة "النهاية".. وكم نستخدم نحن نفس العبارة بالمعنى الثاني: فإذا دخلنا المخبز في آخر الليل وقد نفد الخبز، يقول لنا الخبّاز: "والله نفّضنا، كل عام وانت بخير".. وقد نعجز عن دفع رسوم تعليم الولد في جامعة خاصة أو في التعليم الموازي، فنقول له: "لحدّ هنا وخلّصنا عِلم، كل عام وانت بخير".. وكثيراً ما نصل الشبّاك في دائرة حكومية مع نهاية الدوام بعد الوقوف طويلاً في الطابور، ليقول الموظف المستعجل بشماتة: "خلّصنا، تعال بكره، كل سنة وانت طيب".. والراتب، "كل عام وانتم بخير" من أول الشهر.

في مسألة العيد، قال أهلنا البسطاء: "كل يوم على السعيد عيد".. وهي عبارة حقيقية جداً كما تلاحظون.. ولا يحتاج هذا السعيد لمن يقول له: "كل عام وانت بخير" حتى يحسّ بأنه في عيد.. ونادراً ما يسمع في غير العيد أحداً يقول له "خلّصنا.. ونفّضنا، كل سنة وانت طيب"، لأن الأشياء لا تنفد على بخته حيثما ولّى ووقتما يصل.. أما لغير صاحب العيد المستمر هذا، فيجيء العيد وقد نضبت الجيوب من مصاريف رمضان، وضاقت الروح من موجة الحرّ.. وكنا نسمع في الأخبار أيام زمان: "تلغى الاحتفالات بالعيد بسبب الظروف التي تمر بها أمتنا"، وما تغير شيء على أمتنا كما أحسب.. ولذلك وغيره، نحتار في أي المعنيين نأخذ بالضبط حين يقول لنا قائل: "كل عام وانتم بخير".. هل هو أمنية طيبة، أم تهديد، أم إعلان نهاية شيء؟!

أعود فأتمنى أن يشعل لكم العيد شمع الأمل، وأستعير الختام من أحمد نجم أيضاً: "وييجي العيدْ.. هلالُه جديدْ.. يلاقي الناس حزين وسعيدْ.. حسب شوقُهْ يجود ويزيدْ.. ويحرم ناس على كيفُهْ.. يولَّع للسَّعيد شمْعَهْ.. ويطفي للحزين شمعَهْ.. ويرمي البسمه والدّمعهْ، حسَبْ شوقُهْ وعلى كيفُه.. ونورك يا هِلال العيدْ.. يطير بينا، سَفين عوّامْ.. على الأحلامْ، يودّينا..!

كل عام وأنتم بخير.. ومن القلب..!

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كل عام ونحن بخير (ANGEL)

    الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2010.
    انها المره الاولى التي ارى فيها اقتباسا في اي مقاله ..للرائع احمد فؤاد نجم..حروفه وحروفك اتحدتا معا ووضعتا اليد على الجرح..فالعيد بات يأتي مثقلا بالوجع والالم..الم فراق اناس ما عادا سيقضون معنا ايام العيد اما غيبهم الموت او السفر ..ووجع بعض بشر تتناقص قدرتهم على شراء اغراض العيد لقصر ذات اليد..لكن مهما حاصرتناالالام فلن ننكر ان للعيد مذاقا عذبا رغم مراره الايام..شكرا لك لانك اوردت حروف احمد نجم مع حفظ الالقاب فانا من المغرمين بحروفه هو والرائع فاروق جويده...اتمنى ان اراك متالقا في مقال اخر كمقالك هذا ..فما اروع ان يشكل الكاتب مع حروفه نبض الشارع والوطن...عذرا للاطاله وكل عام وانت بالف خير ومن كل قلبي ايضا
  • »... (هيثم الشيشاني)

    الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2010.
    كلامك محزن و مدم ٍ
    كل عام و الخير على كل أهلنا
  • »رائع دوما (انا)

    الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2010.
    كل عام وانت بخير كمان