إبراهيم غرايبة

برلمان الناس أم سواهم؟

تم نشره في الثلاثاء 27 تموز / يوليو 2010. 02:00 صباحاً

لماذا لا يكون مجلس النواب المفترض أن ينتخبه المواطنون، وليس البنوك والشركات، معبرا عن تطلعاتهم وموقفهم من السياسات الضريبية؟ لماذا تبدو الانتخابات النيابية وكأن الناس يعملون ضد أنفسهم؟

بالطبع فإن الناخبين لا يرغبون بنتيجة للانتخابات النيابية تعبر عن إرادة ضد إرادتهم، ولكنهم في المحصلة كثيرا ما يتحركون ويختارون ضد مصالحهم وتطلعاتهم، وذلك (ربما) لسبب بسيط، هو غياب الإجماع أو الأغلبية حول المطالب والشروط المتعلقة بالبرلمان، والبرامج الانتخابية التي يطرحها المرشحون وحتى الحركة الإسلامية ليست سوى زينة غير ضارة.

الناس (أغلبهم أو كثير منهم) يذهبون إلى صندوق الانتخابات وهم يعتقدون أنهم انتخبوا الأفضل لقرابة أو تدين أو معارضة أو مظنة الكفاءة (على نحو عام)، ولكن أحدا لا ينتخب وهو يعتقد أنه صوت ضد قانون أو قوانين معينة أو لتعديل تشريع أو تغيير سياسة، ثم وفي حالة من الشعور بالإحباط والعجز يجري تحميل البرلمان والنواب فوق طاقتهم، حتى لو كانت الانتخابات التي جرت تعبر عن أهم التطلعات والأولويات.

الناس في تقييمهم للبرلمان يقيمونه وفق شعورهم وتقديرهم لتحسن حياتهم واحتياجاتهم، وفي أحيان كثيرة (يجب أن نخجل منها) وفق وعود ومصالح ضيقة وصغيرة، وبرغم قوة هذا الشعور وتأثيره الكبير والكاسح على وضع النواب وسمعتهم وتقديرهم في المجتمع، فإنهم يوضعون مهما كانوا مخطئين في وضع ظالم لهم، ويفوق قدراتهم وطاقاتهم حتى لو كانوا جادين ومخلصين في تحقيق تطلعات الناس واحتياجاتهم.

ما بين الشعور بالفشل والفجوة الكبيرة والإدراك للنهايات والأحلام مسافة كبيرة واختيارات كثيرة جدا ولا نهائية، ولكنها على كثرتها وتعقدها مساحة غائبة في التفكير والتحليل والتقويم، ويغلب على النظرة والعمل تحريك النظر والتقدير بين الواقع القائم وفق مشاعر عامة وليس فهما محددا ودقيقا، وبين نهايات سعيدة مستحيلة لا يمكن تحقيقها، وأعتقد أنها بيئة (على عكس ما يبدو للوهلة الأولى) تساعد على التجاوزات والتقصير وغياب الوضوح، فالتطرف دائما وفي جميع المواقف والبرامج يغطي الفساد والتقصير.

وكل التجاوزات والمظالم والاعتداءات على الموارد والحقوق تجري تحت غطاء تذمر كاسح ومعارضة مطلقة ومطالب مستحيلة أو كبيرة جدا، والبداية تكون في تحديد واضح للمطالب يمكن للموارد المتاحة تلبيته، أو في سياسات وتشريعات واضحة أيضا يمكن تطبيقها والحصول عليها، وقانون الضريبة على سبيل المثال يصلح نموذجا لحراك واسع ونقاشات وحوارات انتخابية تعمل على الوصول إلى تشريع عادل وملائم للضرائب.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أين التعليق؟ (فريد القرشي)

    الثلاثاء 27 تموز / يوليو 2010.
    اين التعليقات التي نرسلها لكم يا صحيفة الغد؟ هذه ليست المرة الأولى التي لا تنشرون فيها التعليقات، علما بأنها مشاركة لا تسيء إلى أحد
  • »من نحن وماذا نريد (فريد قرشي)

    الثلاثاء 27 تموز / يوليو 2010.
    والله يا أستاذ غرايبة إنها مشكلة كل العرب والمجتمعات والافراد التي لم نتعلم حلها في الجامعات والشركات والوظائف والسياسة والاقتصاد
    هذا التيه والتجريب سيظل يهدر الاوقات والموارد ويعطل المصالح العامة ويفشل الانتخابات والبرامج وكل شي