"جبنة" على الطريق الصحراوي!

تم نشره في السبت 10 تموز / يوليو 2010. 02:00 صباحاً

قلت لنفسي: هذه المرّة لن أخيب رجاءات الأولاد، وسآخذهم الى العقبة، رغم أنني أعرف ما ينتظرني!

حدث هذا الأسبوع الماضي، سارع الأولاد غير مصدقين، وضعوا أغراض الرحلة في السيارة، وهم يسرفون في مديحي كي لا أتراجع عن الفكرة كما فعلت قبل ذلك عشرات المرات، لكنني كنت مصمّماً أن أنهي هذا الفضول عندهم للتعرف على المدينة التي يرونها في الإعلانات التلفزيونية فلا يصدقون أن أهلها يتحدثون العربية مثلهم!

خرجنا في التاسعة مساء، لتجنب الحرارة، وسلكنا الطريق الجديد، أملا في تجنب عثرات الطريق القديم، ولا أكتمكم أنني كنت أتوقع تغييرات جذرية تدهشني على الطريق، الذي هو نفس الطريق الى مدينة عالمية من عجائب الدنيا السبع اسمها البتراء!

ولم يخب أملي، فقد اندهشتُ جداً، حين اكتشفتُ أن أكثر من نصف الطريق كان بلا إضاءة بالمرّة، معتما تماماً، "مثل الكحل كما يقول الفلاحون"!

وكان عليّ أن أحزر حدود الشارع الذي باتجاهين، وأن أتوقع المنعطفات، وأن أعرف مواعيد تسكع الكلاب الضالّة، وأن أتجنب المطبّات والحفر، وأن أعرف أن السير على هذا الطريق يجري وفق قاعدة واحدة فقط: أن تغمض عينيك وتسير على بركة الله!!

على الطريق: لا محطات بنزين لائقة وحديثة، لا مطاعم أو استراحات تصلح للاستخدام الآدمي، لا مكاتب للإرشاد السياحي (وإن كان هذا يبدو ترفاً فائضا عن الحاجة أمام خلو الطريق بكامله من دورة مياه عمومية واحدة)!

وحين وصلنا العقبة منهكين، ذهبنا نبحث عن الشاطئ الجنوبي الذي قيل لنا دائماً انه مقصد شعبي متوسط الحال، ويناسب العائلات الكبيرة العدد، وفاجأتنا الرائحة الكريهة المنبعثة من الشارع، لكننا واصلنا السير إلى الشاطئ، وقلتُ للأولاد سأرتاح هنا قليلاَ من "سواقة العتمة" التي وترت أعصابي، فاذهبوا والعبوا، واستمتعوا بالعقبة!!، ... لم اعرف كيف غفوت، وحين صحوت، فإذا بالأولاد يتحلقون حولي: كنا نتناوب على حراستك من الكلاب الضالّة!!

سارعنا الى السيارة، وانتظرنا ولداً كان يبحث عن دورة مياه.. عاد يحبس أنفه بين يديه، ويبدو مصعوقاً من أن العقبة هنا لا تشبه صورتها على التلفزيون!

عدنا للشارع الرئيسي نبحث عن شقة مفروشة، والطريق هنا حضارية جداً .. فأرقام الشقق والسماسرة مكتوبة على الجدران كالشعارات أيام المظاهرات، وحين فتحنا باب الشقة فوجئنا بأننا في بيت يشبه العقوبة!!

أغطية الأسرّة لم تغسل أبدا منذ شهور، وكذا أرضيات الغرف، والكنبات الممزوعة الجوانب، والمطبخ والحمّام لا يليقان أبداً بالكائنات الحية .. أيّا كان نوعها، حتى إنني فضّلتُ في الصباح أن أغادر العقبة من دون أن أغسل وجهي، على أن أغسله بماء ذلك البيت!

وقبل أن أغادر المدينة تعرضتُ لموقفٍ طريف؛ حين دخلتُ لأحد المطاعم وطلبتُ عدداً من الوجبات وانتظرتها في السيارة، ولمّا تأخرت الوجبات كثيراً نزلتُ أتساءل، فإذا بالعامل يخبرني ببساطة أن هذه الوجبة غير موجودة وأنه أرسل يطلبها من مطعم آخر "بعيد شويّ"!

أعرفُ أن ثمة فنادق متعددة النجوم، لها شواطئ برائحة مدهشة، وأن فيها بانيوهات معطّرة، ولكنني أسأل: ماذا عن السياحة الشعبية؟ وماذا عن الطريق "الدولي كما يفترض" الموحش المهجور؟! وهل العقبة محظورة على ذوي الدخل المحدود!

في طريق العودة كنتُ أعتزم المرور بالكرك لأشتري جبناً وجميداً، لأخرج من هذه الرحلة بشيء يسرّ البال، لكن الله وفّقنا بخيمة قبل الوصول للكرك بعدة كيلومترات تبيع كل منتجات الحليب، وعرض علينا الولد المناوب أن نذوق فرفضتُ بإباء وثقة، وحملتُ "نصّية الجبنة" وكيس الجميد وعدتُ للسيارة بشعور من يترقب المنسف، لكن زوجتي سألتني: هذه الثلاجة في الخيمة من أين تجيؤها الكهرباء هنا .. وسط الطريق الصحراوي؟

صفنتُ، فكرت، عدتُ وصفنت .. ثم أجبتها بثقة:"شو بعرفني"!

الإجابة العلمية على سؤالها كانت-حين وصلنا البيت- كامنة في طَعم الجبنة!!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نفتخر بالعقبه والجميد الكركي (اردني)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    يا استاذ ابراهيم اذا ما معك مابيلزمك,فالعقبه من ارقى المدن السياحيه في العالم, ومن اراد التنزه والأستجمام فالبخلوالأقتصاد
    الشديد ي}دي الى تلك الظاهره التي توصفها, انت عايش بدبي وحضرت بأجازه الى الأردن ,فلا تبخل على فلذات كبدك بأقامة في فندق محترم وشاطئ نظيف.
    اما بخصوص الجميد الكركي فأقول ........ حرام عليك تشويه سمعة البلد يا كاتبنا المحترم.
  • »لهذة الدرجة واكثر (صفوت حميدات)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    معوقات لاتحصى تجعل المرء ينأى بنفسه وبأسرته إلى حيث المكان والزمان ربما مختلفا تماما وتحت رغبة ملحة ليدفع ويريح أعصابه لاليحرقها في مرجل يغلي من كل الجهات,وتحية خاصة لهيئةتنشيط السياحة الداخلية لعلها تنظر لمعاناة السائح الأردني بعين العدل.
    فالسبب في عزوف المواطن الاردني عن السياحة الداخليةهو الأسعارفى بلدنا والحل يكمن عند التجار غذائيا وسياحيا فأماكن استيراد الأردن وسوريا واحده ولكن التجار فى بلدنا يملكون من الجشع والأستغلال ما يفوق جشع تجار المناطق المحيطه.
    نحن مع الحكومه فى ازالة الضرائب على السفر ليبقى متنفس لمحدودي الدخل .
  • »ما شاء الله ... كأنك في قلبي (مستر)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    أشكر الأستاذ الكبير على هذا الطرح المتميز من أرض الواقع.
    وإنني وبالإنابة عن كافة زملائي وأنسبائي في مدينة معان نشكر لك الفقرة التي ذكرت فيها أن نصف الطريق معتمة مثل الكحلة. والصحيح أن الجزء المضاء من الطريق لا يتعدى ربعها.
    وأذكر أنني وأثناء سيري في الطريق الصحراوي في عتمة الليل الأسود قلت لزوجتي وهي بجانبي في السيارة أنني أسير على كف الرحمن. وأنني أخشى أن لا أميز الشارع من حافة الطريق المليئ بالصخور والرمال.
    وأقسم بالله أنني قلت لها أن جلالة الملك حفظه الله يسعى إلى اللامركزية بحيث يشمل التطور كافة مدن الأردن وبالتأكيد سيشمل أهم طريق يصل شمال الأردن بجنوبها وهو الطريق الصحراوي.
    وقلت كذلك لزوجتي يومها أنه لو كان مجلس النواب يعمل بروح الفريق الواحد ومن خلال الضمير الوطني لكان الطريق مضاء من أوله لآخره. ولكن كل نائب يركز على مدينته فحسب كنائب خدمات إن لم يكن على أهل الحي الذي جاء منه.
    والمطلع على الطريق الصحراوي يلاحظ الفرق الواضح بين الطريق الصحراوي لغاية مطار الملكة علياء من حيث الإنارة والترسيم والعاكسات وبين باقي الطريق الذي لا يصح أن يطلق عليه طريق دولي.
    على أية حال أتمنى أن أعيش إلى اليوم الذي أسافر فيه من عمان إلى معان في ساعات الليل في طريق صحراوي مضاء بالكامل من أوله إلى آخره. لأنني منذ فترة طويلة وأنا أتعمد السفر في عز الظهر لأنني شاهدت الموت بأم عيني عندما سافرت بالطريق الصحراوي ليلاً.
    جزء من الطريق ضيـّق وغير مرصوف حتى بالخطوط الصفراء ولا يوجد عليه عواكس على الشارع وقد سرت وقتها في عتم الليل بسرعة 160كم حتى أخلص من الكابوس الذي أنا فيه. فقد أحسست بأعصابي تنهار في نصف العتمة.
    على أية حال، أتمنى في المستقبل القريب أردناً مضاءً ولو بجزء يسير من الضرائب التي ندفعها بكرة وعشية ولا نلمس لها أي أثر.
    الحكومة دائماً تقول بنية تحتية والطريق الصحراوي هو أهم بنية تحتية تربط الشمال بالجنوب. إلا إذا كانت المصالح الشخصية أولى من المصلحة الوطنية العامة. فعلى الدنيا السلام.
  • »مو هيك (انمار حمد جابر)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    حتى تقوم باي رحلة يلزمنا تخطيط
    التخطيط بمد معك حسب موازنتك
    وكونك اخترت ان تكتب لتكون من عامة الشعب..يجب ان تنصف الاخرين لاسباب عديده:
    الطريق مريحة ليس كما ذكرت
    الاستراحات موجودة على الطريق
    الشط لا باس به
    ا
    يعني خلينا ننصف الناس يا ابراهيم البلد بخير واحسن من اي بلد اخر
    بس كانك تعودت على عيشة الامارات ونسيت عيشة الاردن
  • »تعليقات سريعه (رشاد الصاحب)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    الاستاذ ابراهيم اؤيدك في كل ما ذهبت اليه وهذا واقع لكن عنوان المقال جبنة" على الطريق الصحراوي!ولكنك اتحفتنا بسرد واقع رحلتك الى العقبه.الاخ رائد عبد الحق كنت اتمنى ان تكون مع الحق وكونك دليل سياحي تذهب مع باصات وضعك مختلف عن مواطن يذهب بسيارته لآول مره فأنت كل شيء مهيأ لك من الطعام والشراب في الاستراحات (مجانا)وحتى المبيت في الفنادق.السيد المكنى حسام دخلت على الخط بموضوع العشرين ليره عشان تقول انك بتسوح بمصاري كثيره ام ان هذا`من باب التهكم ؟الله يخلف عالطليان اللي عايش عندهم.الاخت ديمه الاستاذ ابراهيم بحكي عن حال الشعب اللي بشوف العقبه بالتلفزيون وانا واحد منهم ما بحكي عن الشعب اللي بينام في الموفينبيك اللي انتي وحده منهم.
  • »To Raed abdulhaq and others (Ismael Quteifan)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    Scotland is a country very similar to Jordan: around 5 million folks live in it, same area, hilly, picturesque, and its folk are as tubborn as

    A 3 hour Journey from Aberdeen to Glasgow is mostly done in the dark roads between the woods... but the road condition is good

    There is more than 10 petrol stations and shops on the way, but not all of them have got accessible toilets, especially at night time, however they're clinical clean when you find them

    Scotland's beaches are sometimes smelly and often cold... but the only dogs harrassing you are other people's over-friendly well trained pets

    Last minute accommodation is hard to find unless you have the directory or a brochure... prices are errmm OK, and rooms are clean and tidy

    In summary... even rich countries have their bad bits, and their good bits are not for free... but the basic requirements for a good holiday: services, cleanlines, and peace... they cost nothing... however, we Jordanians think it's unnecessary luxury

    ps: why is it that tourist guides and their whole industry look down at the Jordanian citizen as if he/she is a beggar who deserves now respect? Remember we pay your wages...
  • »مو لهدرجة (ديما)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    يعني احنا دئما بنحكي عن الشي السلبي وهاد كمان ازا كل الكرم اللي انحكى صحيح يعني روحنا على العقبة واستئجرنا شقة مفروشة بسيطة جداً وكانت نظيفة ومرتبة والمطاعم اللي اكلنا فيها كان موجود فيها كل شي يعني الكلام جدا مبالغ في وبعدين عنجد سوريا اقرب وارخص بس مع احترامي لسوريا ولسورين روح وشوف شوارعهم ومحلات ولا عندهم فكرة عن النظافة شوف السير والمرور عندهم بعدين تعال احكي عن الاردن وعن العقبة بالذات عنجد حرام عليك. وبعد في شواطىء بتجنن ورحتها حلوة واسعار مو غالية شكلك انت رايح على مكان غير العقبة
  • »انا رحت من اسبوع وبوعدكم اخر مرة (محمد كعوش)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    عنجد سمة بدن وفوق هيك الكل بحكيلك العقبة من فتح طريق الشام تاثرت يا عمي اعتنوا فينا بنيجي عندكم
    طريق سيء خدمات مخزية و عناية مفقودة
  • »قال سياحة داخلية (علاء ابوزيد)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    انا اول مرة رحت على عقبة قبل شهر وا الاقي بالسوق حمام حرام لقيت حمام بس مغلق والله اشي بقرف استنيت لما فتح اول مرة بعرف انه في حمام عام بيسكر المهم الحمامات من الداخل بتفرح انا كنت بالكويت والله يا اخوان الهدايا اللي بتتوزع هناك بتسوى الرحلة كلها هون يا استاذ ابراهيم اسحب حالك وروح على مسيلة اللي بالكويت وقارن وخبرنا بكتابتك الحلوة بس رايح ما تلاقي جميد هناك لانهم ما بيعرفوه
  • »من وين طلعت قصة ال٢٠؟؟؟ (سالم ابو حماد)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    يا اخ حسام الكاتب ما جاب سيرة العشرين ليرة انت من وين طلعتها؟؟؟ ولا هي بس فلسفة وتنكيت ؟؟ لازم احنا كقراء نشجع الكاتب اللي بيوقف مع الفقرا وبيتقمص حالتهم حتى لو كان غني وما راح ع العقبة اصلا
    بس يبدو انت من جماعة السبع نجوم مو فارقة معاك
  • »بخيل ... (الحسام)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    يا عمي ماخذ معك 20 دينار ورايح على العقبه ومعك العيله وبدك ب 20 دينار تبعتك خدمة 5 نجوم ...
  • »غلبت حالك على الفاضي (عمار علي القطامين)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    الله يسامحك غلبت حالك على الفاضي، لو رحت لو على سوريا كان أرخصلك وأقربلك، ولو رحت على طيران الجزيرة على دبي كان انبسطت أكتر وبنفس التكاليف.
    عجبي لطريق قرابة ال 400 كيلومتر لا يوجد به حمام عام نظيف !!.
    قال سياحة داخلية قال.
  • »وما الجديد؟؟؟ (ابراهيم العزازمة)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    اصبح الاستاذ الفاضل ابراهيم يقدم نفسه للقراء كواحد منهم لكن اسلوب كتابته بقي نخبويا وافكاره كذلك , ما تحدث به شيء معلوم ومعروف ويبدد هذا التعجب ويبطله انها الرحلة الاولى للعقبة, وحسنا ان الاستاذ لم يرى الاشياء الاخرى الاكثر " خرابا"
  • »خطط أولا.......وإرتحل ثانيا (رائد عبد الحق)

    السبت 10 تموز / يوليو 2010.
    من عملي كدليل سياحي لفبرة طويلة من الزمن لاحظت ان الأردنيين الذاهبين لسياحة داخلية لا يحططوا لنرحالهم في البلد.
    أولا من الأفضل أن تذهب في النهار الباكر أي الساعة السابعة مثلا إقتداء بالمثل القائل "النهار إلوعيون"

    ثانيا شوفلك واحد بعرف محل ممكن تنام في بالعقبة وإحجز قبل ما تنزل...ولا تقول ما بعرف حدا شوف صاحب صاحب صاحبك وين نزل بالعقبة وسوي زيوه.

    ثالثا الإستراحات على الطريق الصحراوي مليانة وإذا أخذت طريق وادي عربة البحر الميت ذنبك على جنبك. هاي طريق ملاحات البوتاس شو بدك فيها، الطريق الصحراوي فيه إستراحة البتراء بمنطقة القطرانة ممتازة وسياحية، وفي إستراحة السلطاني بالسلطاني، وفي إستراحة القدس بالحسا برضو ممتازة.
    رابعا الجبنة النصاصي إيمتا كانت بالثلاجات والزلمة اللي شريت منه معروف جدا كول الجبنة وإنت مطمئن ولا يهمك.
    خامسا الشط الجنوبي ممتاز ياإبن الحلال وكل شط بالكرة الأرضية فيه كلاب وحياة برية يعنى لو كنت بميامي الوضع نفس الشي، موضوع نظافة المرافق الصحية دايما عندنا موضوع مزري الصحيح مش عارف ليش.
    على كل شكلك يا أستاذ طلعت خلقك بالسواقة باليل بهالجريدة. هينني دليتك شو تسوي.